المساجد والزوايا بمدينة شفشاون - بريس تطوان - أخبار تطوان

المساجد والزوايا بمدينة شفشاون

بريس تطوان

هذه المدينة التي تتوفر على الساحات والحدائق تتوفر أيضا على عدة مساجد وزوايا أبانت على مر القرون عن تدين سكان هذه المدينة ومحافظتهم على الصلوات الخمس في أوقاتها المضبوطة، مما يدل على تعلقهم الروحي بمبادئ الإسلام الإسلام السمحة التي كانت تزيدهم إيمانا على إيمان وقوة على قوة وإرادة قل نظيرها؛ وهكذا حفلت هذه المدينة بالمساجد ذات المعمار الأندلسي، وحفلت بتفنن الصناع في زخرفة سقوفها الخشبية، وكان أول مسجد بني فيها هو المسجد الأعظم الذي بناه مولاي علي بن راشد العلمي في ساحة وطاء الحمام.

وإضافة إلى المسجد الأعظم أو (الجامع الكبير) توجد بمدينة شفشاون مساجد أخرى وعديد من الزاويا كمسجد سيدي بوخنشة، ومسجد ريف الأندلس، ومسجد حومة السوق، ومسجد العنصر، ومسجد الصبانين، ومسجد مولاي علي بن راشد، ومسجد مولاي عبد الرحمن الشريف، ومسجد بوعزافر، ومسجد محمد الخامس (وهو حديث العهد). أما أهم الزاويا وأشهرها فهي: زاوية مولاي علي شقور، وزاوية الشرفاء العلميين التي توجد في حي السويقة، وزاوية بليونين، وزاوية مولاي العربي الدرقاوي، وزاوية أحمد التيجاني، وزاوية سيدي بناصر وغيرها.

المسجد الأعظم ومسجد مولاي علي بن راشد ومسجد حومة السوق ومسجد مولاي علي الشريف تتشابه كلها في شكل الصومعة ذات الأضلاع الثمانية وفي شكل البناء الداخلي. أما مسجد سيدي بوخنشة ومسجد ريف الأندلس ومسجد الصبانين ومسجد العنصر فصوامعها مربعة الأضلاع، وكل مسجد له بابان أو أكثر، تصعد إليهما عبر درج بني من الحجر المصقول، وتوجد في بعض المساجد ساحة غير مغطاة تتوسطها نافورة كالمسجد الأعظم ومسجد مولاي علي بن راشد. ومن اللافت للنظر أن المجموعة الأولى من المساجد تتشابه في المعمار وفي شكل الصومعة والأمر نفسه بالنسبة إلى المجموعة الثانية. ولذلك سنقتصر على الحديث عن أهم مسجدين من المجموعتين هما المسجد الأعظم ومسجد سيدي بوخنشة.

الكتاب: شفشاون… ذاكرة المكان

الكاتب: عبد الواحد التهامي العلمي

المركز العربي للدراسات الغربي

(بريس تطوان)

يتبع…

 

 


شاهد أيضا