المساجد والزوايا بمدينة شفشاون... زاوية مولاي علي شقور - بريس تطوان - أخبار تطوان

المساجد والزوايا بمدينة شفشاون… زاوية مولاي علي شقور

بريس تطوان

يحكي الشاعر عبد الكريم الطبال أنه في سن العاشرة تقريبا كان على وشك استظهار القرآن الكريم فخاض تجربة صوفية في زاوية “مولاي علي شقور” امتدات من سنة 1937م إلى سنة 1947م ارتاد خلالها مجالس الذكر والتصوف.

يقول بصدد هذه التجربة: “سأعرف فيما بعد أن الطلبة الحفظة الذين ألفيت نفسي معهم ذات ليلة، هم فرقة منظمة لها مقرها الخاص في زاوية مولاي علي شقور، ولأنها محاذية لمنزلي سهل علي الحضور في بعض مجالسها وأسمارها بعد ذلك، ثم اعتبروني في منزلة واحد من أعضاء الفرقة ومن الحفظة للورد يحرصون على استدعائي في كل مناسبة طارئة وغير طارئة.

وكان علي لذلك أن أحفظ أغلب الصلوات التي يحتويها الكتيب، مضافا إليها نصوص غزلية مدحية من ديوان الشيخ الحلبي التي تمدح النبي خلقا وخلقا… ومنذ تلك الليلة الأولى، بدأت أحرص على الحضور في كل سمر أو حفل مع مجموعة “دليل الخيرات” لا أقصر جهدا في رفع صوتي وفي ترنيمه وفي توزيعه على الإيقاع العام”.

الكتاب: شفشاون… ذاكرة المكان

الكاتب: عبد الواحد التهامي العلمي

المركز العربي للدراسات الغربية

(بريس تطوان)

يتبع…

 


شاهد أيضا