الكلاب الضالة تحتل شوارع المضيق والسلطات في دار غفلون - بريس تطوان - أخبار تطوان

الكلاب الضالة تحتل شوارع المضيق والسلطات في دار غفلون

دق مجموعة من المواطنين بمدينة المضيق ناقوس الخطر في الأيام القليلة الماضية بعد تزايد أعداد الكلاب الضالة التي تجول بمجموعة من الشوارع والأزقة بالمدينة وتشكل خطرا على المارة وخاصة الأطفال والنساء. وحذرت ساكنة بعض الأحياء من إمكانية تسبب هذه الكلاب في عض الأطفال ونقل بعض الأمراض الخطيرة، متسائلة عن الأسباب الكامنة وراء “عجز” السلطات والمصالح الصحية عن إيجاد حلول عاجلة لهذه الظاهرة التي تقلق راحة ساكنة المدينة وزوارها المتواجدين بالمدينة لقضاء عطلتهم الصيفية.

وعاينت “بريس تطوان” في اليومين الماضيين انتشار مجموعات كبيرة من الكلاب الضالة تجوب بعض الشوارع وبعضها وسط المدينة قرب المحلات التجارية والمطاعم في غياب أية مقاربة للتعامل مع هذه الظاهرة التي تسيئ لصورة المدينة وجاذبيتها السياحية.

بالمقابل، دعت فعاليات جمعوية بالمدينة عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى ضرورة إيجاد حل جذري لهذه الكلاب الضالة والعمل على جمعها ونقلها إلى أماكن أمنة، محذرة من قتلها أو تسميمها كما جرت عادة السلطات المحلية على فعله. وكانت موجة من الاستنكار قد رافقت في وقت سابق عملية قتل المصالح المختصة لمجموعة من الكلاب في كل من مدن مرتيل والمضيق مستعملة الرصاص الحي في صور أثارت سخط جمعيات الرفق بالحيوان بالمنطقة.

بريس تطوان

 


شاهد أيضا