القرآنُ الفكرُ الاستقلالُ تأملاتٌ في المَطالع والمَقاطع - بريس تطوان - أخبار تطوان

القرآنُ الفكرُ الاستقلالُ تأملاتٌ في المَطالع والمَقاطع

إذا ضُمَّت آيُ القرآنِ تدبُّراً إلى آيِ الأكوانِ تفكُّراً، أنتج ذلك استقلالا في الحركة، والوجود؛ لأن التدبُّرَ تصرفُ القلبِ في العواقبِ، والفكرُ تصرفُ القلبِ في الدلائل، وإذا كانت الدلائلُ صحيحةً، قادَتْك إلى نتائجَ صحيحةٍ، (وهذا عينُ الاستقلال الفكري)، أي؛ أَن تُفكّر باستقلالٍ، وتَستَنتج باستقلالٍ، وبيانُ أثرِ القرآنِ في صناعةِ الاستقلال الفكري في الآيات التالية من خلال تأمل مطالِعها ومقاطِعها:

أوَّلا: “حركاتُ الفكر تحت عنوان: “الأصلُ واحدٌ والآثار مختلفة”، قال تعالى:(هُوَ ٱلَّذِىٓ أَنزَلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً ۖ لَّكُم مِّنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ يُنۢبِتُ لَكُم بِهِ ٱلزَّرْعَ وَٱلزَّيْتُونَ وَٱلنَّخِيلَ وَٱلْأَعْنَٰبَ وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَٰتِ ۗ إِنَّ فِى ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍۢ يَتَفَكَّرُونَ)، فظاهرةُ الماء، الأصلُ فيها واحدٌ، والنتائجُ متعددة، (شرابٌ- وشجرٌ- ورعيٌ- وثمراتٌ مختلفةٌ).

وقال أيضا: (وَفِى ٱلْأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَٰوِرَٰتٌ وَجَنَّٰتٌ مِّنْ أَعْنَٰبٍۢ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍۢ يُسْقَىٰ بِمَآءٍۢ وَٰحِدٍۢ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَىٰ بَعْضٍۢ فِى ٱلْأُكُلِ ۚ إِنَّ فِى ذَٰلِكَ لَآيَٰتٍۢ لِّقَوْمٍۢ يَعْقِلُونَ).

– فالمتأملُ في ختمِ مقطعِ الآيتين تقعُ عينُه على ألفاظٍ مِن قبيلِ “الآيةِ والفكرِ، والعقل”، استنهاضاً لفَرْكِ الفكر، وبحثِ هذه الحقائق الكونية، العِلمية، إذْ كيف يكونُ الأصلُ واحداً، والأشكالُ، والألوانُ، والطعومُ متنوعةً؟!

– إنها مشاهدُ، وصورٌ تَستدعي الفكرَ على عَجلٍ؛ لإدراكِ كُنه هذه الأسرار؛ وصولا إلى التحرر من مزالق الاستعباد، والاستقلالِ عن مصارعِ الاستبداد.

ثانيا: تأمُّلاتُ الفكر تحت عنوان: “سُننُ الله في العجماوات والحشرات”، قال تعالى: (وَأَوْحَىٰ رَبُّكَ إِلَى ٱلنَّحْلِ أَنِ ٱتَّخِذِى مِنَ ٱلْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ ٱلشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ثُمَّ كُلِى مِن كُلِّ ٱلثَّمَرَٰتِ فَٱسْلُكِى سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا ۚ يَخْرُجُ مِنۢ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَٰنُهُۥ فِيهِ شِفَآءٌ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِى ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍۢ يَتَفَكَّرُونَ).

– إنه وحيٌ من نو عٍ خاصٍّ إلى النحل بأسلوبِ الأمر، تضمًّن أمراً بصناعة البيت، والأكلِ، وتلمُّسِ السبُل، والطُّرق، إنه نظامٌ إلهيٌّ مرسومٌ، محدَّد لغرضِ صناعةِ الدواء للإنسان، عنوانُه “الشفاء”، إنها دعوةٌ إلى الاستقلال الفكري من أجل التصنيع، اقتداءً بالنحلة، التي تحلِّق بحريةٍ في مرابِع الطبيعة، عائدةً بالقوة الشِّفائية، وفي هذا عبرةٌ لمَن يعتبِر، أفلا يستحقُّ كلُّ هذا إعمالَ الفكرِ، وشحذَ النظر؟!!.

ثالثا: نظراتُ الفكر تحت عنوان: ” ثنائيةُ الوجود من أجل معرفة المعبود”، قال تعالى: ( وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَٰتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ ٱثْنَيْنِ ۖ يُغْشِى ٱلَّيْلَ ٱلنَّهَارَ ۚ إِنَّ فِى ذَٰلِكَ لَآيَٰتٍۢ لِّقَوْمٍۢ يَتَفَكَّرُون)، وقال أيضا: (وَمِنْ ءَايَٰتِهِۦٓ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَٰجًا لِّتَسْكُنُوٓاْ إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِى ذَٰلِكَ لَآيَٰتٍۢ لِّقَوْمٍۢ يَتَفَكَّرُونَ).

– فالزوجية تقتضي ذكراً وأنثى، وتزاوُجا، وتلاقُحا، وغشَيَاناً، فجاء ختْمُ المَقْطَعينِ بالدعوةِ إلى حركةِ الفكر، وجَوَلانِه في قراءة الوحي المنظور، من أجل الوصول إدراكِ صفةِ “الافتقار” في عوالم المُحدَثات، كيْ يتَّخذَ المُكلَّفُ مِن مَعالمِ هذا المَثْنويَّة جناحَي الاستقلالِ، مُحلِّقا بهما في سماء الحرية، مترفِّعا عن ربقَة استعبادِ العباد، ومن هنا كانت ثنائيةُ الموجوداتِ مما نصَبَه الله دلالةً، وآيةً عليه، بواسطة استخدام الفكر، والنظر.

رابعا: تدبراتُ الفكر تحت عنوان: ” خشوعُ الجمادات” ، قال تعالى: (لَوْ أَنزَلْنَا هَٰذَا ٱلْقُرْءَانَ عَلَىٰ جَبَلٍۢ لَّرَأَيْتَهُۥ خَٰشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ ٱللَّهِ ۚ وَتِلْكَ ٱلْأَمْثَٰلُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)، – خُتمَ المقطعُ بفعلِ التفكُّر في مخلوقٍ هو: عنوانُ الارتفاعِ، والقوة، لكن لو صحَّ تكْليفهُ بهذا الوحي لتحوَّلت شدَّتُه إلى تصدُّعٍ؛ لأن ثِقَلَ الوحيِ أقوى منه، ولَتحوَّل شموخُه، وارتفاعُه إلى خُشوعٍ، وركوعٍ، إنها قوةُ الوحيُ الإلهي، نعم؛ إن وحياً مثلَ هذا جديرٌ بأن يُحولَ إنسانا له فكرٌ، وروحٌ مِن كائنٍ مربوطٍ بسلاسل الاستعباد لاستعلائهِ وقوَّتِه، إلى إنسانٍ مستقلٍّ، خاشعٍ، ذليلٍ لربه، (وهذا هو عينُ الاستقلال في الفكر الإسلامي).

وختاما أقول: من بديع الأسلوب القرآن أنه أناط بالمُكَلَّفِ “المسؤولية الفردية”، فجعله مسؤولا أمام الله وحدَه، وأمرَه بالتحرُّر، والاستقلالِ مِن تبعيَّةِ غيرِه فقال: (وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِۦ عِلْمٌ ۚ إِنَّ ٱلسَّمْعَ وَٱلْبَصَرَ وَٱلْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَٰٓئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْـُٔولًا)، فالسمعُ، والبصرُ، والفؤادُ، أدواتٌ للاستقلال، والحرية، لا للاستعبادِ، والتبعيَّة. والله أعلم.


شاهد أيضا