القديسة والزمن - بريس تطوان - أخبار تطوان

القديسة والزمن

 

(1)

في مدينتنا الحزينة

يأتي الموت باكرا

ليقطف أرواح الأبرياء

ويكسر أحلام الأوفياء

الحزن يعترينا ويبكينا

كلما طرق الموت الأبواب

(2)

في مدينتنا العريقة

المنية لها نفس الطريقة

حبل تطيح به الرقاب

سم جرذ ينهي العذاب

في مدينتنا الحزينة

يفر الناس من الحياة

مقهورون، مخذولون، يائسون

بائسون، بحتفهم راغبون

(3)

تآمر على القديسة الجناة

تناوب على تعذيبها طغاة

مزقوا أثواب عفتها

نزعوا بياض خمارها

عبثوا ظلما بجدائلها

مسخوا عمدا تاريخها

خدروها واغتالوا براءتها

(4)

تنتفض المدينة بعد الفاجعة

يفوح عطر الفقد بين الدروب

تميل شمس أبنائها للغروب

 

يعانقون الموج طلبا للهروب

ترضى القديسة بالمكتوب

تلتحف بمنديلها الأسود

تنتصب منكسرة للعزاء

تشيع الفقيد تلو الفقيد

صامتون نقف، متسائلون

ننثر الرياحين فوق الثرى

ونضع شواهدا للقبور


شاهد أيضا