الفنيدق أمام مستقبل مجهول بعد توقف التهريب المعيشي - بريس تطوان - أخبار تطوان

الفنيدق أمام مستقبل مجهول بعد توقف التهريب المعيشي

دخلت مدينة الفنيدق مرحلة المستقبل المجهول، بعد توقف التهريب المعيشي بشكل يبدو نهائيا، وهو النشاط الذي كان المصدر الأساسي للرواج التجاري والاقتصادي بالمدينة.

المدينة وفق متتبعين للشأن المحلي، هي أكثر المناطق المتضررة من توقف التهريب المعيشي بشمال المغرب، حيث بدأ التأثير يظهر عليها بشكل واضح، نتيجة حالة الركود التي أعقبت اغلاق معبر التهريب المعيشي، وبالتالي فقدان مصدر الإنتعاش التجاري الأول.

كما أن المدينة بدأت تدريجيا تفقد الزبناء والمستهلكين المغاربة الذين كانوا يحلون بالمدينة من المناطق المجاورة للتسوق وتبضع السلع المهربة، الأمر الذي يشير إلى أن مستقبل المدينة قد دخل في المجهول.

ويرجع المتتبعون للشأن المحلي هذا المجهول، إلى كون أن السلطات المغربية أوقفت التهريب المعيشي دون أن تعلن عن أي بدائل معروفة وواضحة، وهو الأمر الذي يجعل سكان المنطقة يجهلون مصير المدينة في ظل غياب أي مصدر أخر للرواج قد يكون بديلا للتهريب المعيشي.

ولعل أن تأكيد اللجنة الاستطلاعية المغربية خلال تقديمها لتقريرها في البرلمان خلال الايام الماضية، على ضرورة إحداث منطقة تجارية حرة في الفنيدق، هو إشارة واضحة على أن هذه اللجنة ادركت ان مستقبل الفنيدق اصبح غامضا ومجهولا بعد إيقاف التهريب المعيشي.

وهذا دفع بعدد من نشطاء المدينة إلى مطالبة السلطات المغربية بالإسرا لايجاد حل يخرج المدينة من أزمتها العويصة، قبل أن يزداظ الوضع تأزما.
بريس تطوان

شاهد أيضا