«الفار» نقمة على ريال مدريد.. نعمة على برشلونة - بريس تطوان - أخبار تطوان

«الفار» نقمة على ريال مدريد.. نعمة على برشلونة

لا صوت يعلو في كرة القدم العالمية اليوم الأحد الأول من مارس على صوت مباراة الكلاسيكو الشهيرة، بين فريقي ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيين، على أرض ملعب استاد «سانتياجو برنابيو» في مدريد، ضمن الجولة السادسة والعشرين من عمر بطولة الدوري الإسباني الدرجة الأولى لكرة القدم.
كانت مباراة الدور الأول بين الفريقين والتي أقيمت على ملعب «كامب نو» قد انتهت بالتعادل السلبي.
ويحتل ريال مدريد حالياً المركز الثاني في جدول ترتيب بطولة الدوري برصيد 53 نقطة، بفارق نقطتين عن غريمه حامل اللقب والمتصدر فريق برشلونة.
وتراجعت نتائج الفريق الملكي في آخر جولتين مما أدى لتراجعه إلى المركز الثاني بعد أن كان على القمة، حيث تعادل 1-1 مع سيلتا فيجو، ثم خسر أمام ليفانتي بهدف للاشيء.
ويتم تطبيق تقنية حكم الفيديو «الفار» في الليجا الإسبانية هذا الموسم للعام الثاني، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه قبل الكلاسيكو.. أي من الفريقين ريال مدريد وبرشلونة خدمته هذه التقنية بشكل أكبر من الثاني في مبارياته هذا الموسم.
بالنظر إلى ما قدمه الفريقان ونتائج كل منهما مع الفار نجد انه لولا هذه التقنية لكان ريال مدريد حالياً على قمة جدول الترتيب، وليس في المركز الثاني.

الفار يجني على ريال مدريد في الكثير من المباريات.. ويصفح عن برشلونة

وتدخلت تقنية الفيديو هذا الموسم ضد فريق ريال مدريد أكثر من برشلونة، وقد انتقد مسؤولو ريال مدريد تقنية التحكيم بالفيديو، أكثر من مرة هذا الموسم، وكذلك خلال مباريات الكلاسيكو.

وسيكون التحكيم في دائرة الضوء خلال مباراة الكلاسيكو المرتقبة اليوم في ظل شكاوى ريال مدريد من قرارات الحكم هيرنانديز هيرنانديز، الذي أدار مباراة الدور الأول، وعقب المباراة ثار ريال مدريد وكشف عن أن نجمه المدافع الفرنسي رافاييل فاران، كان يستحق ركلتي جزاء خلال المباراةن وتغاضى الحكم عن احتسابهما.

الحكم هيرنانديز هيرنانديز

كما أدار هيرنانديز المباراة الأخيرة لريال مدريد في الليجا والتي خسرها الفريق الملكي بهدف للاشيء، وكان هناك ملحوظات على قراراته أيضاً خلال المباراة.

وبشكل عام لم تكن تقنية الفيديو، حليفا لريال مدريد هذا الموسم، وتدخلت ضده بشكل أكبر من برشلونة، ولولا ذلك لكان ريال مدريد في المركز الأول لجدول ترتيب بطولة الدوري الإسباني متفوقا على نظيره الكتالوني.

– صورة توضح ترتيب الدوري الإسباني بتقنية الفار ودون تقنية الفار:

صورة توضح ترتيب الدوري الإسباني بتقنية الفار ودون…

تدخلات الفار في مباريات ريال مدريد بالدوري الإسباني هذا الموسم

– تدخل الفار لصالح ريال مدريد في ثلاث مناسبات: بإلغاء هدفين لبرايس مينديز مهاجم سيلتا فيجو، ولك دي يونج نجم إشبيلية، وكذلك في ركلة جزاء أمام ليجانيس، حيث سددها سيرجيو راموس، وتصدى لها الحارس، وتم إعادتها من خلال تقنية الفار بعد أن تحرك الحارس خوان سوريانو قبل لعب الكرة، في الإعادة سجلها راموس.

– بينما تدخل الفار ضد ريال مدريد في خمس حالات، في أولى جولة بطرد لوكا مودريتش، ولصالح جيرارد مورينو خلال مباراة فياريال، حيث سجل هدفاً وألغاه الحكم بداعي التسلل، قبل أن يحتسبه مجدداً بعد الرجوع لشاشة الفار، كما تم إلغاء ثلاثة أهداف لريال مدريد بداعي التسلل، عبر جوفيتش في مرمى أوساسونا، ولإيدن هازارد في مرمى أوساسونا، ولكاسيميرو في مرمى بلد الوليد.

وكان هناك قرار للفار غير مؤثر في خطأ تم إرتكابه خلال مباراة فالنسيا، من قبل فيدي فالفيردي وأشهر الحكم سانشيز مارتينيز له البطاقة الصفراء، في حين أن مرتكب الخطا كان هو لوكا جوفيتش.

تدخلات الفار في مباريات برشلونة بالدوري الإسباني هذا الموسم

– تدخل الفار لصالح برشلونة هذا الموسم مرتين، مرة بركلة جزاء تم احتسابها نتيجة لمس الكرة لمدافع ديبورتيفو ألافيس أجيريجابيرا، وكذلك في هدف تم إلغاؤه لصالح فريق خيتافي، بسبب خطا سابق للهدف.

– بينما تدخل الفار ضد برشلونة في احتساب ركلتي جزاء على أرتورو فيدال وكليمونت لينجليه من لمستي يد، وإلغاء هدف لميسي بداعي التسلل، ومنح هدفاً لجاميرو مهاجم فالنسيا.

فيما كانت التقنية غير مؤثرة، في حالتين، بعد منح بطاقة صفراء لأرثر ميلو بينما كان المستحق لها هو لويس سواريز، وفي لعبة هدف باوليستا خلال مباراة فالنسيا.

تاريخ الفار في مباريات الكلاسيكو

تحمل مباراة اليوم الرقم 6 بين ريال مدريد وبرشلونة، التي يتم اللجوء لتقنية الفيديو «الفار» خلالها، وكانت البداية في الجولة العاشرة من موسم 2018/2019، وكان سانشيز مارتينيز حكما للساحة، وهيرنانديز هيرنانديز حكما للفار، واحتسب ركلة جزاء على فاران لصالح لويس سواريز، وسجل منها الأخير هدفاً.

الحكم هيرنانديز هيرنانديز

وجاءت تكنولوجيا الفار بشكل سلبي مع ريال مدريد عموما في مباريات الكلاسيكو، ولم يتم اللجوء إليها في لعبة خطيرة بنفس المباراة، حيث ضرب لويس سواريز، مدافع ريال مدريد ناتشو، في إحدى الكرات المشتركة، بعد تسجيل الهدف الثالث، ولم يتم الرجوع للفار من أجل معاقبة المهاجم الأوروجواياني.

وفي مباراة الكلاسيكو الأخيرة، كان هناك ركلتي جزاء لصالح ريال مدريد عبر مدافعه رافاييل فاران، على لاعبي برشلونة الفرنسي كليمونت لينجليه والكرواتي إيفان راكيتيتش.

 

بريس تطوان/ المصدر


شاهد أيضا