الغزو البرتغالي لأراضي بني حزمار الأصلية - بريس تطوان - أخبار تطوان

الغزو البرتغالي لأراضي بني حزمار الأصلية

بريس تطوان

بمجرد احتلال القصر الصغير (قصر المجاز) كما ذكرنا سنة 1459، تعرضت قرى بني حزمار المذكورة أعلاه إلى غزو برتغالي عنيف، فطرد الغزاة بني سليمان سكان قرية المنار القريبة من طنجة سنة 1460، وهاجموا قرية العناصر بعد ذلك بسنة، وهجروا كذلك سكان جبل بني أبي العيش، والذي تفرق أهله في أنجرة وجبل حبيب ومتنة، وتمكنوا من احتلال قرية الخراب، وتهجير سكان الديموس نحو مدينة طنجة وقرية الزينات بفحصها، وأحرقوا مزارع قرية الزهارة بعد ثلاث سنوات.

ونتيجة لعجز هذه القرى عن مقاومة الغزو البرتغالي فقد اضطر أهلها ممثلين في شيخ قرية الخراب إلى التفاوض مع حاكم القصر الصغير البرتغالي، فعرض عليه الدخول في طاعته قائلا: “إننا جئناك لنكون من خدام ملكك، لأن سلطاننا عاجز عن حمايتنا، فانظر ما تريده منا، واعلم أن ما سنؤديه لك سيكون من الحبوب، لأننا نعلم أنكم في حاجة إليها… “.

وعرض الحاكم البرتغالي على بني حزمار ووفد من أهل أنجرة أربعة عشر شرطا، تلزمهم بتقديم غرامة مالية مكونة من “دوبرتين” من الذهب الخالص، وبعدم حمل السلاح في وجه البرتغاليين، وإبلاغ البرتغاليين بأية تحركات للمغاربة ضد حامية سبتة والقصر الصغير، وألا يفروا من قرهم عند مشاهدة الجيوش المسيحية تمر منها أو بجوارها، وتسليم أي شخص فر من القصر إلى بلادهم أو العكس،…

المؤلف: بلال الداهية

العنوان: تطوان وباديتها “نبذة تاريخية عن حوز تطوان وبني حزمار

منشورات باب الحكمة

(بريس تطوان)

يتبع…


شاهد أيضا