العناصر البشرية في قبيلة حوز تطوان “العنصر الجبلي” - بريس تطوان - أخبار تطوان

العناصر البشرية في قبيلة حوز تطوان “العنصر الجبلي”

بريس تطوان

لا تختلف قبيلة بني حزمار عن جارتها الحوز في استقطاب العديد من العناصر الجبلية الآتية من مختلف القبائل المجاورة، إضافة إلى وجود عناصر جبلية قديمة لا نعرف عن ماضيها الكثير، وعناصر من الشرفاء الأدارسة هاجرت وأتت من مختلف بقاع بلاد جبالة، ومن بين العائلات الجبلية المتواجدة في بنب حزمار:

– الزكري: توجد هذه العائلة في مدشر دار ابن قريش بفرقة الواديين، وأصلها من بني يدر من مدشر “ازكارية”.

– الأسر المهاجرة من بني زروال: تتحدث الروايات الشفهية في فرقة الواديين الحزمرية عن هجرة مكثفة عرفتها الناحية وفدت من قبيلة بني رزوال الجبلية، وتزعم هذه الرواية أن أسرة “ابن قريش” التي سمي عليها مدشر “دار ابن قريش” بأكمله من أصل زروالي، وأنها سميت كذلك لأن جدها كان ضعيف الحال، ولكنه تمكن من جمع ثروة كبير ليصبح غنيا فقيل فيه: “أق ريش”، أي: “أصبح غنيا”، ولكن هذه الرواية تختلف تماما عما أثبتته المصادر التاريخية بخصوص أسرة ابن قريش كما سنرى، ولا زالت الكثير من العائلات في الواديين تقر بانتسابها إلى بني زروال، من بينها أسرة “زروال” في دار ابن قريش، و أسرة “الحرطيطي” في مدشر “تامزقت” و “دار أقشار” بفرقة الواديين، وأسرة “أسبو” والتي تفرعت عنها أسرة أخرى تحمل لقب “اخريرو” وتوجدان في “دار أخوزان” و “دار الراعي” بالواديين، و “دار خرخور” بفرقة الجبل..

– الخلادي: أسرة قديمة التواجد في مدشر “بوخلاد” بفرقة الواديين، وتتضارب الروايات الشفهية حول أصولها، وإن كانت الأكثرية ترجح أن أصلها من بني حسان.

– الزكيك: أسرة جبلية قديمة جدا موجودة بمدشر “دار الزكيك” الواقع بسفح الجبل فوق خرائب حصن تمودة الروماني، ولم نقف كذلك على أصل هذه الأسرة، غير أن بعض من لقيناه من أفرادها يصرح بالانتساب إلى العائلة المصباحية المشهورة بناحية القصر الكبير والعرائش، واشتهروا بالجهاد ضد البرتغاليين، ومنهم أولياء كثر، وهذه العائلة لم تظهر في القصر الكبير وناحيته إلا في القرن العاشر للهجرة/ السادس عشر للميلاد، منهم الحسن بن عيسى المصباحي، ويحيى بن أبي أحمد المصباحي الذي استشهد في قتال البرتغاليين بفحص طنجة، وغيرهم كثير، ونسب أولاد مصباح هؤلاء على ما في “مرآة المحاسن” بربري من زناتة، ثم إنهم مع تقادم الزمان بدؤوا يصطنعون الرسوم والمشجرات التي تدعي النسب العمراني الإدريسي، وألف في ذكر محمد بن العياشي السكيرج الأنصاري رسالة سماها “نور الصباح في ظهور نسب آل مصباح”. وما نعلمه يقينا أو أولاد الزكيك كانوا موجودين بمكانهم الحالي خلال القرن السابع عشر الميلادي، ويقول الرهوني إن لقب هذه الأسرة هو تصغير لعبارة “زك” الدارجة المشتقة إما من البربرية أو من العربية، وتعني “الدبر” أو “المؤخرة”. والأرجح أن العبارة بربرية الأصل، إذ يطلق عندهم لفظ “أزكوك” ليس على الدبر فقط بل على الفخذ أيضا.

– أسنوس: أسرة بربرية تواجدات بمدشر “دار أسنوس” الحزمري، وجل أفرادها الآن بتطوان، وقد يكون من بني اسنوس وهم من بربر تلمسان من قبائل زناتة، ووجودها غير محدد زمنيا إلا أنه سابق على وجود مدينة تطوان المنظرية في الغالب. إلا أنه يوجد من هذه الأسرة في تطوان حاليا من بيده رسوم ورد فيها لقب “أسنوس الحسني”، فهم ينتسبون إلأى الشرف، ويزعمون أن “أسنوس” لقب لجد لهم كان شريفا ووليا صالحا، يوجد قبره في نواحي مدينة “تازة”، وربما انتقلت السلالة إلى الريف أولا ومنه إلى بني حزمار.

– الفروج: أسرة حزمرية قديمة، بل لعلها من العائلات الأصلية في القبيلة، توجد حاليا بناحية الواديين في دار الخياط ودار أسنوس وغيرهما، وفي مدشر “كيتان” من فرقة الجبل.

– بغوز: توجد هذه الأسرة بمدشر “أكلا” من فرقة أمطيل الحزمرية، وأصلها من مدشر “البغاغزة” بقبيلة بني يدر الجبلية، وأولاد بغوز على ما هو مشهور فرع أسرة الفرطاخ اليدرية الوافدة من الحيانية في مطلع العصر الحديث، وتدعى الأسرة الشرف. والذي في شجرتهم أن جدهم الأعلى نحند بن الحسن أجانا دفين قبيلة الحيانية، هاجر أحد أحفاده فاستوطن مدشر “فج الريح” من قبيلة بني يدر، ومنه تفرقت ذريته في القبائل الجبلية، فحمل بعضهم لقب “أجانا” والبعض لقب “الفرطاخ”، وقسم حديث منهم لقب “بغوز” وعرف مدشرهم ب “البغاغزة”، وفي نهاية القرن التاسع عشر هاجر بعض من يحملون هذا اللقب نحو بني حزمار.

– العرود: أسرة جبلية شهيرة، وتوجد في مدشر “أكلا” بفرقة أمطيل، ومدشر “بني صالح” بفرقة الجبل، وأصلها من قبيلة بني مصور الجبلية القريبة من طنجة، ولها فروع بقبائل جبلية أخرى أيضا.

– القجيري: أسرة صغيرة موجودة بمدشر “بوسملال” من فرقة الواديين، وأصلها من مدينة القصر الكبير الهبطية، وقد حلت بالمدشر المذكور خلال نهاية القرن السادس عشر. والأرجح أن الأسرة في أصلها البعيد أندلسية، وأن هذه النسبة محرفة عن “القنجاريري”، نسبة إلى حصن قنجاير من فحص ألمرية.

– الزرياحي: أسرة موجودة بمدشر كيتان من فرقة الجبل الحزمرية، وأصلها من مدشر “إزرياحن” بقبيلة بني حسان.

– الزريري: أسرة موجودة ب “يرغيث” و “مكداسن”، وأصلها من بني حسان.

– الصرحاني: أسرة متواجدة بمداشر “هليلة” من فرقة الجيل، وأصل هذه الأسرة من قبيلة بني يدر، وهي من الأسر الشهيرة بها.

– أخوزان: أسرة كبيرة بها يعرف مدشر “دار أخوزان” من فرقة “الواديين”، يشار أحيانا إلى أن هذه الأسرة ريفية الأصل، ويقال أحيانا بأنها من غمارة، ولقبها يقارن بلقب أسرة “أخزان” الغمارية، وهي أسرة منحدرة من مدشر “تسملال” المحاذي لمدينة الشاون بقبيلة بني زجل الغمارية،  وعدهم سليمان الحوات من ولد جنون بن علات بن محمود بن عزيز بن كلات بن زجل الجد الأعلى لقبيلة بني زجل الذي دخل المغرب مع موسى بن نصير.

– أهرام: أسرة جبلية قديمة بمدشر “الكرنة” من فرقة بني معدان الحزمرية، وأصلها حسب ما تذكر الروايات الشفهية من بني حسان، ويوجد هذا اللقب بالفعل بقبيلة بني حسان بمدشر “إهرامن” بسفح جبل كلتي، و “أهرام” كلمة بربرية تنطق الهاء فيها قريبة إلى الغين، وتعني: “القصر”، ومؤنتها: “تاغرامت”.

– الزرهوني: أسرة موجودة بمدشر “تازروت” المعداني، الواقع وراء حي كويلمة، ولقبها يوحي بالانتساب إلى جبل زرهون المطل على فاس، غير أن الأسرة جاءت إلى بني معدان قادمة من شاطئ وادي لو بجارتها الشرقية بني سعيد، وإلى بني سعيد من الشاطئ الملاصق لوادي لو شرقا، وهو “قاع أسرس” في قبيلة بني زيات الغمارية، وكان ابن عزوز حكيم قد رد أصلها إلى قرية “زرهون” Zarjon القريبة من بلنسية، وقد تاريخ هجرتها بسنة 1493، ويقال بأنها نفس الأسرة التي كانت تعرف في الأندلس ب “القلالوسي”، ونسبتها إلى قبيلة قضاعة، وكان موطن القلالوسيين بالأندلس مدينة “اسطبونة” Estepona، ونبغ منهم أبو بكر محمد بن محمد القضاعي القلالوسي صاحب “الدرة الكنونة في محاسن اسطبونة”.

– الحسيسن: أسرة قديمة الاستقرار في مدشر “يرغيث”، ومنه انتقلت طائفة لتقطن ب “بني صالح” قربه، والظاهر أن هذه الأسرة قدمت إلى بني حزمار من مدشر “أعنان” بجارتها قبيلة بني سعيد الجبلية، وهي عند ابن عزوز أسرة أندلسية من ناحية غرناطة.

– الترغي: أسرة منحدرة من مدشر “ترغة” بقبيلة بني زيات الغمارية، وقد تكون من أصل أندلسي لانحدار أغلب أهل ترغة من الأندلس، وموطنها مدشرا “تلمادي” و “الكرنة” المعدانيان.

المؤلف: بلال الداهية

العنوان: تطوان وباديتها “نبذة تاريخية عن حوز تطوان وبني حزمار

منشورات باب الحكمة

(بريس تطوان)

يتبع…


شاهد أيضا