العطش يهدد مناطق سكنية بعمالة المضيق الفنيدق - بريس تطوان - أخبار تطوان

العطش يهدد مناطق سكنية بعمالة المضيق الفنيدق

 

يبدو أن العديد من الدواوير التابعة للجماعة القروية العليين أو المتواجدة بتراب الجماعة الحضرية للمضيق مقبلة على أيام صعبة جدا بسبب شح المياه وضعف مستوى التساقطات المطرية في السنوات الماضية بالمنطقة.
أولى المؤشرات الصعبة ظهرت في الأيام الماضية بدوار السحان التابع للجماعة الحضرية للمضيق الذي يعرف خصاصا مهولا في مياه الشرب مما تضطر معه الساكنة إلى الانتقال لمسافات طويلة قصد جلب المياه من أبار وأودية مجاورة لمدشرهم، كما يتم الاستعانة بإحدى الصهاريج الكبيرة التي تشرف عليها مصالح الجماعة قصد جلب المياه للساكنة.
أحد ساكنة الدوار صرح لجريدة بريس تطوان أن المنطقة تعيش وضعية مزرية بسبب شح المياه في الأشهر الماضية، موضحا أن الجهات المسؤولة لم تقدم أجوبة واضحة حول ندرة المياه ومساعدة الساكنة على تخفيف عبء التنقل إلى مناطق أخرى لجلب مياه الشرب.
وقال المصدر ذاته أن مجمل الأنشطة الفلاحية قد تم توقيفها بسبب قلة مياه السقي، وهو ما يزيد من المعاناة الاقتصادية والاجتماعية للساكنة المحلية.
في نفس السياق، تعيش دواوير الكوف السفلي وجعابق التابعين لجماعة العليين وضعية مشابهة بسبب قلة المياه، وتضطر ساكنة المنطقة إلى التزود بمياه الشرب من بعض الأبار والأودية المتدفقة من الدواوير المجاورة والتي بدأ منسوبها يتراجع في الفترة الماضية، إضافة إلى تعرض مجموعة من مصادر المياه الجوفية لسوء الاستغلال وهو ما ينذر بوقوع أزمة خطيرة في الفترة المقبلة خصوصا مع قلة التساقطات المطرية.
وكانت مصالح الحوض المائي اللوكوس بمدينة تطوان قد دقت ناقوس الخطر في الفترة الماضية جراء تراجع نسبة المياه التي تتوفر عليها المنطقة، داعية إلى ترشيد الاستعمال ومحاربة الظواهر المشينة المرتبطة بسوء استغلال مياه الشرب في بعض الاستعمالات المهنية والفلاحية أو الخدماتية بالمجال الحضري لعمالة المضيق الفنيدق.

 

 


شاهد أيضا