الصحفي المهداوي يعيد تفجير فضيحة عقارية بالمضيق ويدعو لفتح تحقيق عاجل - بريس تطوان - أخبار تطوان

الصحفي المهداوي يعيد تفجير فضيحة عقارية بالمضيق ويدعو لفتح تحقيق عاجل

بريس تطوان

أعاد الصحفي المعروف حميد المهداوي تفجير ملف عقاري خطير بتراب عمالة المضيق الفنيدق، مطالبا الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بفتح تحقيق عاجل في ملف ما يعرف “بفضيحة ألمينا”.

وقال المهداوي، في شريط فيديو نشره على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، إن إقدام مستثمر على تحويل موقف للسيارات بمدخل شاطئ ألمينا “في تحد صارخ لتصميم التهيئة” يطرح أكثر من علامة استفهام حول المعايير التي تعتمدها السلطات العمومية في تطبيق القانون أمام المواطنين.

وأضاف المتحدث أن المستثمر المذكور حصل على ترخيص بالبناء من رئيس الجماعة الأسبق وقام بتحويل موقف السيارات إلى عمارة سكنية من أربع طوابق يضم كل طابق منها ست شقق سكنية.

وتساءل الصحفي عن عدم تنفيذ الهدم مثل ما حدث مع العمارة السكنية التي تم هدمها بمدينة تمارة والتي عجلت بإعفاء عامل الصخيرات تمارة من منصبه قبل أسبوعين.

وتعود فصول هذا الملف العقاري الخطير إلى سنة 2017 عندما قام مستثمر في مجال العقار ببناء عمارة سكنية بمدخل شاطئ ألمينا بتراب الجماعة الحضرية للمضيق، وحصل على رخصة بالبناء مسلمة من مصالح الجماعة دون اللجوء إلى القرار الملزم لمصالح الوكالة الحضرية؛ وبعدما تفجرت هذه الفضيحة قام العامل السابق لعمالة المضيق الفنيدق برفع دعوى قضائية ضد رئيس الجماعة، وتم النطق بالحكم في جميع مراحل التقاضي من الابتدائي إلى حكم محكمة النقض بهدم البناية، إلا أن قرار الهدم لم يتم تنفيذه لغاية اللحظة. وتساءل الصحفي المثير للجدل عن الأسباب الكامنة وراء عدم تنفيذ حكم قضائي حائز لقوة الشيء المقضي به وصادر بباسم جلالة الملك محمد السادس.

وطالب المهداوي الفرقة الوطنية للشرطة القضائية والنيابة العامة بفتح هذا الملف من جديد والبحث عن أسباب عدم تنفيذ الحكم القضائي بهدم البناية.


شاهد أيضا