الرئيس السابق لجماعة المضيق ينفي متابعته من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية - بريس تطوان - أخبار تطوان

الرئيس السابق لجماعة المضيق ينفي متابعته من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية

نفى أحمد المرابط السوسي الرئيس السابق لمجلس جماعة المضيق صباح اليوم الخميس 20 فبراير 2020 ما نشرته إحدى الجرائد الوطنية مؤخرا حول إحالته من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط بتهمة “التلاعب المالي”. وقال السوسي أنه لم يتم استدعاءه من أي جهة قضائية بخصوص ما نشرته الجريدة المذكورة.

وقال المرابط السوسي، المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار والذي قدم استقالته مؤخرا من رئاسة جماعة المضيق، أن الحديث عن نتائج التحقيقات التي قام بها قضاة المجلس الأعلى للحسابات بجماعة المضيق حول بعض الملفات التي يشير إليها المقال المذكور غير صحيحة، موضحا أن تقارير المجلس الجهوي للحسابات بجهة طنجة تطوان الحسيمة سبق أن قدمت مجموعة من الملاحظات والتوصيات التي تهم تدبير جماعة المضيق لبعض قضايا المدينة، وخاصة ما يتعلق بتدبير مرفق المساحات الخضراء وهي الملاحظات التي أجابت عنها مصالح جماعة المضيق في حينها وعملت على وضع برنامج مستعجل للتدخل بشأنها، وأن هذه التقارير لم تشر إلى الموضوع المثار في المقال.

وأضاف المرابط السوسي، في بيان حقيقة نشره على حسابه الرسمي بالفايسبوك، أن حديث المقال المذكور حول مزاعم تبذير أموال عمومية في إحداث طرق عمومية وسوق بالمدينة عار عن الصحة؛ مؤكدا أن جماعة المضيق لم يسبق أن خضعت لأي عملية تدقيق بخصوص هذا الموضوع لا من طرف قضاة المجلس الجهوي للحسابات ولا من طرف مختلف مصالح وزارة الداخلية والمالية المختصة.

تجدر الإشارة إلى أن يومية “الصباح” تطرقت قبل أيام لمقال حول “تلاعبات تطيح برئيس جماعة ومقاولين”، ويشير المقال إلى مباشرة مصالح الفرقة الوطنية للشرطة القضائية مجموعة من التحقيقات حول شبهة “التلاعب في أموال عمومية” وإحالة المتهمين على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، الذي حدد الشهر المقبل موعدا لإكمال البحث حول هذا الموضوع.

بريس تطوان


شاهد أيضا