التعويضات المالية تسيل لعاب المنتخبين بالجماعات الترابية لتطوان والمضيق الفنيدق - بريس تطوان - أخبار تطوان

التعويضات المالية تسيل لعاب المنتخبين بالجماعات الترابية لتطوان والمضيق الفنيدق

بريس تطوان

كشفت مجريات الدورات الاستثنائية التي عقدتها المجالس المنتخبة الجديدة على صعيد عمالة المضيق الفنيدق وإقليم تطوان لاستكمال هياكلها والمصادقة على أنظمتها الداخلية مؤخرا عن معطيات مثيرة حول الطريقة التي اعتمدتها هذه المجالس في انتخاب مكاتبها المسيرة واللجان الدائمة المساعدة، بالاعتماد على معايير “حزبية وسياسية ضيقة” بهدف ضمان الأغلبية العددية ودون الاعتماد في كثير من الأحيان على معايير الكفاءة والقيمة المضافة التي سيقدمها المنتخبون في التسيير اليومي لقضايا هذه الجماعات.

وأكد مصدر مطلع أن غالبية الجماعات الترابية التابعة لعمالة المضيق الفنيدق قامت بتوزيع المناصب على المنتخبين للحصول على التعويضات التي تمنحها لهم مناصب المسؤولية، دون الأخذ بعين الاعتبار للتكوين والمؤهلات اللازمة للمشاركة في تدبير الشأن العام المحلي والترافع من أجل تحقيق التنمية المحلية.

وأبرز المصدر ذاته أن قراءة متأنية لتشكيلة التحالفات المسيرة للجماعات الترابية والأجهزة المساعدة تبرز ضعفا كبيرا في مستوى هذه المجالس “وهو ما سينعكس على مردودية هذه المجالس وقدرتها على بلورة برامجها السياسية على أرض الواقع.

وتشير معطيات موثوقة حصلت عليها بريس تطوان أن صراعات خفية نشبت خلال مرحلة تشكيل التحالفات واستكمال انتخاب الأجهزة المساعدة بين مكونات هذه المجالس وسعي الأعضاء نحو تقلد المسؤولية بهدف ضمان الحصول على التعويضات المالية التي تكفلها مناصب المسؤولية داخل المجالس الترابية بالجماعات والتي تكفلها النصوص القانونية ذات الصلة.


شاهد أيضا