التساقطات المطرية الأخيرة تكشف عورة البنيات التحتية بالعليين ودعوات لإنقاذ الساكنة من عزلتها - بريس تطوان - أخبار تطوان

التساقطات المطرية الأخيرة تكشف عورة البنيات التحتية بالعليين ودعوات لإنقاذ الساكنة من عزلتها

بريس تطوان

كشفت التساقطات المطرية الغزيرة التي شهدتها الجماعة القروية العليين  في الأيام القليلة الماضية عن هشاشة كبيرة في البنية التحتية الأساسية لجميع المداشر التابعة للجماعة.

وخلفت الأمطار المسجلة، والتي فاق حجمها 80 ميلمتر خسائر مادية كبيرة تجسدت في تعرض مجموعة من المقاطع الطرقية المؤدية من مدينة المضيق إلى دواوير “الكوف” و”البين” و”بلوازن” بجماعة العليين لأضرار فادحة بحسب ما عاينته بريس تطوان في اليومين الماضيين، إضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي لساعات طوال عن بعض الدواوير وانخفاض شديد في درجة الحرارة وارتفاع منسوب مجموعة من الوديان وهو ما أدى بمصالح المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بعمالة المضيق الفنيدق إلى تعليق الدراسة ليومي الجمعة والسبت الماضيين خشية تعرض المتعلمين لأخطار السيول الجارفة.

وكشف فاعل جمعوي بدوار “الكوف الفوقي” أن المنطقة تشهد منذ الأسبوع الماضي انخفاضا شديدا في درجة الحرارة ما أدى إلى شبه عزلة لبعض الأسر التي تعيش وضعية هشاشة وتحتاج للمساعدات الغذائية والأفرشة.

وأفاد المصدر أن التساقطات المطرية التي شهدتها المنطقة طيلة الأيام الماضية عرت بشكل فاضح ضعف شبكة الطرق المؤدية للمداشر التابعة لجماعة العليين، ودقت ناقوس الخطر الذي يهدد الساكنة مستقبلا في حالة هطول كميات أخرى من الأمطار، مؤكدا أن المنطقة قد تعيش في الفترة المقبلة عزلة تامة حيث سيتعذر على السيارات العبور إلى المنطقة، كاشفا في الوقت ذاته الغموض الذي يلف غياب سيارة الإسعاف التي كانت تقل المرضى من دواوير الجماعة إلى المراكز الصحية بالمضيق والفنيدق، مؤكدا أن السيارة المذكورة لم يعد يظهر لها أي أثر منذ الشهور الماضية.

وطالب الفاعل الجمعوي السلطات الإقليمية بالتدخل العاجل لحماية الساكنة من تأثير موجة البرد القارس التي تشهدها المنطقة وتقديم الدعم للمتضررين من أثاره الخطيرة.

من جهة أخرى، علمت بريس تطوان من مصدر مطلع أن محمد العربي المرابط رئيس مجلس عمالة المضيق الفنيدق عقد صباح أمس الثلاثاء 12 يناير 2021 اجتماعا عاجلا ضم مسؤولين بعمالة المضيق الفنيدق ورئيس الجماعة الترابية العليين للبحث عن سبل دعم ساكنة المنطقة وبرمجة إصلاح مجموعة من الأضرار التي لحقت شبكة الطرق المؤدية للمجال الترابي للجماعة. 


شاهد أيضا