الإرهاصات الأولى لظهور الموسيقى الأندلسية بتطوان (الحلقة الخامسة) - بريس تطوان - أخبار تطوان

الإرهاصات الأولى لظهور الموسيقى الأندلسية بتطوان (الحلقة الخامسة)

…أما الإمام محمد بن علي الوجدي فقد زاد بعض الطبع على ما ذكره الإمام الونشريسي

 

       وزد طبع الاستهلال والمشرقي معا        وطبع عراق العجم للذيل ينجلا

      ولا تنس في وقت الصباح مجنبا           وحمدان للمزموم لا تك مهملا

            كذاك انقلاب الرمل من طبع ماية            يهيج أشواق المحب وقد سلا (2)

وفي القرن الثالث عشر الهجري طهر العالم أبو الربيع سليمان الشفشاوني الملقب (بالحوات) توفي عام 1231 ه/1815م، وكان مُهتماً ومتتبعاً للأصول الموسيقية الأندلسية، وناظماً لها وله مختصر في طبعها الخمسة والعشرين:

      عشاق ذيل رملت لرصد ذيل             عراق عجم ثم عرب فاستهل

        ماية إن صطت غريبة الحسين           حررها حجاز شرق دون مين

فيحمد الزيدان رصدا حاصره            زوركد زم حجاز أكابره

  إن جنب المشرقي لاصبهان ثم          لرملها انقلابه الحسين ثم

        فهذه الخمسة والعشرون                 جمعتها من حيث لا تد رون (3)

 

(2) أثر الأندلس على أوروبا في مجال النغم والايقاع- عباس الجراري الصفحة 72

(3) أثر الأندلس على أوروبا في مجال النغم والايقاع- عباس الجراري الصفحة 73

 

عن “الأجواء الموسيقية بتطوان وأعلامها”

لمؤلفه محمد الحبيب الخراز

 

بريس تطوان/يتبع..


شاهد أيضا