الأمثال العامية في تطوان والبلاد العربية - بريس تطوان - أخبار تطوان

الأمثال العامية في تطوان والبلاد العربية

بريس تطوان

والأمثال العامية الفصيحة، من ميزتها أنها لا تغير، فقول العرب في المثل: الصيف ضيعت اللبن، بكسر التاء التي هي ضمير المخاطبة، لا يجوز أن تقول فيه عندما تخاطب الجماعة: الصيف ضيعتم اللبن، لأن المخاطبة في أول الأمر كانت امرأة، فتاء (ضيعت) تبقى دائما مكسورة، هذا هو الاصطلاح، ولا مشاحاة في الاصطلاح.

أما الأمثال العامية فإن منها ما يقبل التغير، وخصوصا في الضمائر والتقديم والتأخير والإفراد والجمع، فقولهم: (فلان كيخمم ف تراب الوتد فاين غاب) – وذلك كناية عن كونه يفكر في شيء لا فائدة في التفكير فيه – يجوز أن تقول فيه: (القوم جالسين كيخمموا ف تراب الوتد فاين غاب) أو (فلانة جالسة كتخمم… إلخ)، أو (احنا جالسين كنخمموا … إلخ).

وتقول: (اعمل على قلبك وجرب)، كما تقول: (قل لاه تعمل يداه على قلباه وتجرب)، أو (يعملوا يدوم على قلبوم ويجربوا… إلخ).

وتقول: (قبطوا يحزنك، طلقوا يكفرك)، كما نقول: (قبطاه تحزنك، طلقاه تكفرك)… إلخ. ومثل ذلك كثير.

العنوان: الأمثال العامية في تطوان والبلاد العربية

للمؤلف: محمد داود

تحقيق: حسناء محمد داود

منشورات باب الحكمة

(بريس تطوان)

يتبع


شاهد أيضا