الأمثال العامية بتطوان… (463) - بريس تطوان - أخبار تطوان

الأمثال العامية بتطوان… (463)

فرق اللحم وشوف للوجوه: أي قبل أن تفرق اللحم على الناس، تأمل في وجوه الأشخاص، واحترم من يستحق منهم الاحترام، وفضله على غيره من مطلق الناس. يقال للحض على معرفة أقدار أهل العلم والدين والمروءة والفضل، وتفضيلهم في المعاملة على الأجلاف والرعاع.

فرش لاولاد الناس فاين ينعسو ديالك: فرش لأولاد الناس ما يسرك أن ينام عليه أولادك. هذا من الحكم والمواعظ الحسنة، أي إن الإنسان بجزي بما يعمل، فإذا عمل الخير مع أولاد الناس وأهلهم، فإن الناس يعملون الخير مع أولاده وأهله، وخصوصا بعد موته، والعكس بالعكس.

يقال -على سبيل التنبيه والإرشاد والحض على الإحسان وعمل الخير- للشخص الذي له أولاد وتحت رحمته ضعفاء في إمكانه أن ينفعهم ويوسع عليهم، وأن يضرهم ويضيق عليهم.

الفطاير ما يكونو من الدرا، والصاحب ما يكون من انجرة: الفطائر لا تكون من الذرة، والصديق لا يكون من أنجرة.

هكذا يقول بعض الجبليين، وما أظن ذلك إلا من باب التنافس وتبادل التهم بين المتجاورين والمتعصبين. والفطاير، نوع من الرغايف، أي دقيق يعجن بالسمن أو الزيت، ويطبخ في مقلى خزفية فخارية، وأنجرة، إحدى كبريات القبائل الجبلية في شمال المغرب، وهي واقعة في المثلث المتكون بين مدن تطوان وسبتة وطنجة، وتشغل الشاطئ المغربي الواقع على بوغاز جبل طارق الفاصل بين البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، ومنها عبر العرب والمسلمون المغاربة البحر، وافتتحوا إسبانيا – مع بعض فرنسا- وأسسوا هناك الحضارة الإسلامية العربية التي ظلت منيرة طيلة ثمانية قرون، والبقاء والدوام الله وحده سبحانه.

العنوان: الأمثال العامية في تطوان والبلاد العربية (الجزء الرابع)

للمؤلف: محمد داود

تحقيق: حسناء محمد داود

منشورات باب الحكمة

(بريس تطوان)

يتبع…


شاهد أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.