الأمثال العامية بتطوان.. (169) - بريس تطوان - أخبار تطوان

الأمثال العامية بتطوان.. (169)

بريس تطوان

أولاد عبد الواحد كلاه واحد: أولاد عبد الواحد كلهم واحد، يقال عندما يوجد أشخاص كلهم في مستوى واحد لا يفضل أحدهم على آخر، أو تكون هناك أشياء في مستوى واحد لا فرق بين هذه وتلك.

أولاد الشارفين، كيعتروا فيهم العزايين: أي إن الذين يتزوجون وهم كبار السن فيولد لهم أولاد، يموتون ويتركون الأولاد صغاراً يعثر فيهم المعزون في والديهم، يقال لتنبيه الذين يتزوجون في سن متقدمة، على التفكير في مستقبل مـن يخلفونهم من الأولاد الصغار، ويقال أيضـاً حتى لغيرهم، ليفكروا في ذلك قبـل الإقدام عليـه.

وبعضهم يقول: أولاد الكبار، بدل أولاد الشارفين، والمعنى واحد.

أ ولاي الله: أصلها: يا أولياء الله. كأن القائل لها يستغيث بالأولياء والصالحين لإنقاذه من ورطته. وهي كلمة يختلف معناها باختلاف اللهجة التي تقال بها، فتارة يكون معناها: يا عجباً، أو يا أسفي، وتارة يكون معناها الاستثقال أو الاستنكار، وقد يراد بها غير ذلك.

أولنا عيال وأخرنا عيال: أولنا أطفال وآخرنا كالأطفال، العيال جمع عايل، ويطلق في تطوان على الطفل الذي يقال له في فاس: اليشير، وفي الحديث النبوي: (الخلق كلهـم عيـال الله، وأحب الخلق إلى الله أنفعهـم لعياله). وهذا المثل يقول، نحن في أول حياتنا أطفال حقيقة، وفي أواخر حياتنا عند الكبر، يصير الشيخ منا كالطفل، وذلك حينما يهرم الإنسان وتضعف ذاكرته ويختل اتزانه ويصدر عنه من الأقوال أو الأفعال ما لا يصدر إلا من الأطفال. يقال عندما يوجد شخص هرم يصدر منه شيء من ذلك القبيل، والشخص الذي يكون كذلك يقال له عندنا (مدهرر). وفي القرآن الكريم: «الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفاً وشيبة».

أولو هزاطا وأخرو سلاطا: هو قريب من قولهم: أوله نعمة وآخره نقمة. أي إن هناك أشياء يتعاطاها الإنسان في أول الأمر على أنها متعة وشيء كمالي يتفكه به، إلا أن ذلك يصير مع المدة وفي آخر الأمر نقمة وبلوى لازمة لا يستطيع الشخص أن يتخلى عنها، وذلك مثل شرب الخمر وتناول الدخان أو بعض المشروبات والمكيفات والمخدرات وغير ذلك من الأشياء التي تؤثر في العقل أو الفكر، مما يعتاده بعض الناس ويعسر عليهم أو يتعذر التخلي عنه، إلا بتحمل الضرر الفادح في عقلهم أو فكرهم أو جسمهم.

العنوان: الأمثال العامية في تطوان والبلاد العربية

للمؤلف: محمد داود

تحقيق: حسناء محمد داود

منشورات باب الحكمة

(بريس تطوان)

يتبع


شاهد أيضا