الأمثال العامية بتطوان.. (141) - بريس تطوان - أخبار تطوان

الأمثال العامية بتطوان.. (141)

بريس تطوان

اعطاه طرشا حتى شاف النجوم ف القايلا: الطرشة هي الصفعة بالكف المبسوطة على الوجه، أي صفعه على وجهه صفعة شديدة رأى معها النجوم في القايلة، أي في رابعة النهار.

هذا الصفع قد يكون حقيقة، وقد يكون كناية عن كون شخص قام نحو آخر بمعاكسة أو معارضة أو مقاومة تعتبر كصفعة شديدة أوقفه بها عند حده أو أفسد بها عليه عمله أو مشروعه.

اعطاه طريحا من المليح: الطريحة – وتجمع على طرايح – كلمة كثيرة الاستعمال في المسايد، أي المكاتب التي يتعلم فيها الصبيان القراءة والكتابة ويقرأون فيها القرآن.

وتطلق على طرح الولد على الأرض، وتعلية رجليه، وضربه على قدميه بقضيب رقيق. وهذه الطريحة قد تكون على سبيل الحقيقة، وقد تكون كناية عن كون شخص غلب آخر، أو أسمعه كلاما يزعجه أو يسوءه، أو عمل معه عملا لا يرضيه، مما يعتبر عقابا له أو تأديبا.

وقولهم: من المليح، زيادة في البيان، أي من الصنف الجيد.

اعطاه من المنقي خيارو: أي أعطاه من القمح المنقى أحسنه وأفضله. يقال عندما يدفع شخص لآخر أفضل ما عنده. وقد يقال – على سبيل الكناية – عندما يتخاصم شخصان، أو يتنازعان، فيقول أحدهما للآخر من مختار العبارات المفحمة والأجوبة المسكتة ما هو في الصميم.

العنوان: الأمثال العامية في تطوان والبلاد العربية

للمؤلف: محمد داود

تحقيق: حسناء محمد داود

منشورات باب الحكمة

(بريس تطوان)

يتبع


شاهد أيضا