الأماكن التاريخية في تطوان… خندق الفرجة - بريس تطوان - أخبار تطوان

الأماكن التاريخية في تطوان… خندق الفرجة

بريس تطوان

اسم لقرية قديمة كانت في الموضع الذي به عين ماء وضريح أبي يعلى طلحة بن عبد الله الدريج الأنصاري فوق حومة المرة خارج باب النوادر، قال سليمان الحوات: إن أهل هذا المدشر هم الذين أتوا بالولي الصالح المذكور ليسكن بينهم لأن ريف سبتة كان خاليا من الصالحين والأولياء.

واسم المدشر يوحي بالمنظر الجميل الذي كان يظهر أمامه ولهذا قيل: خندق الفرجة. إذ أن ضريح الولي المذكور وما حوله يظهر منها قسم كبير من وطاء تطوان وتظهر جبال بني حزمر أمامه شامخة، وخصوصا في ذلك الزمان الموافق لتاريخ احتلال البرتغاليين لمدينة سبتة (818 هـ/ 1415م) حينما كانت الناحية كلها خالية من العمارة.

ولا ندري كيف بادت قرية “خندق الفرجة” هذه ولا ندري كيف انقرض أهلها؟ وانظر هل لذلك صلة بزوال قبيلة مجكسة البربرية التي يرجح أن هذه القرية كانت في ترابها آنذاك. والله أعلم.

العنوان: معجم الأماكن التاريخية في تطوان

للمؤلف: بلال الداهية

منشورات باب الحكمة

(بريس تطوان)

يتبع…


شاهد أيضا