الأماكن التاريخية في تطوان… الاطرنكات - بريس تطوان - أخبار تطوان

الأماكن التاريخية في تطوان… الاطرنكات

بريس تطوان

اسم حومة عظيمة من مدينة تطوان كانت واقعة وراء السور الرابط بين باب التوت وباب الرموز قبل هدمه، محدودة بباب التوت وبقوس حمام السوق الفوقي عن حومة البلد، وبشارع طويل به الآن كافة أنواع التجارة ينتهي إلى الزنقة القائد أحمد التي تفصله عن “الفدان”.

تعد الاطرنكات من الأحياء التي عمرت في الموجة الثانية من بناء في مدينة تطوان بعد حومة البلاد وربضها الأسفل، ويعتقد محمد ابن عزوز حكيم أنها بنيت بعد انقضاء ثورة البشراتفي غرناطة وهجرة فوج جديد من الأندلسيين إلى تطوان عام 979 هـ/ 1571 م.

أما أصل تسميتها فواضح أنه أعجمي من فعل Atrancar القشتالي الذي يعنى “ردم” والظاهر أنها كانت قبل امتداد البناء إليها خلاء يلقي فيها أهل تطوان الردم، بخلاف ما ورد عند الرهوني من كون اللفظ يعني “الرياح” أما داود فيقول في التكملة:” لفظ الاطرنكات Tarncas، جمع طرانكة، ومعناها عند الإسبانيين الخشبة الغليظة التي تركز في الأرض ليستند عليها باب أو زرب أو نحو ذلك، وهي المعروفهة بالركيزة، ومن الممكن أن ذلك الشارع كان محلا لعرض تلك الأخشاب وبيعها، فلذلك سمي بالطرنكات.كما ان من الممكن أن حومة الطرنكات كانت في أول أمرها مجموعه قطاع أرضيه صغيرة يفصل بين الواحدة والأخرى زروب قصبية فيها أبواب مستندة بطرنكات أي خشبات غليظة – ركائز – وطبعا كان ذلك قبل بناء الدور والحوانيت والفنادق وتفصيل الدروب المتناسقة”.

ومن حومة الاطرنكات يضع فروع يأتي الكلام عن كل واحد منها في موضعه. والله أعلم.

العنوان: معجم الأماكن التاريخية في تطوان

للمؤلف: بلال الداهية

منشورات باب الحكمة

(بريس تطوان)

يتبع


شاهد أيضا