الأشعرية والتكفير - بريس تطوان - أخبار تطوان

الأشعرية والتكفير

لقد تميز المغرب مبكرا باستقلال شخصيته الثقافية والدينية ونزوعه إلى الحرية والإستقلالية في الرأي والعقيدة، وانفرد ببعض الخصوصيات والمميزات تميز بها عن باقي دول العالم الإسلامي والعربي، منها إمارة المؤمنين تبعتها وحدتهم العقدية والسياسة والمذهبية.. فالمغاربة منذ قرون اقتنعوا بضرورة وحدة المذهب خوفا من الوقوع في الابتداع والزيغ والضلال من جهة؛ أو تسرب التفرقة إلى الى صفوفهم من جهة أخرى بسبب المذاهب المتعددة، والمدارس الكلامية المختلفة، والتيارات الدينية المتنطعة، ولهذا اختاروا العقيدة الأشعرية، نسبة إلى الإمام الحسن الأشعري رحمه الله، وهو أحد أعلام أهل السنة والجماعة، ولد  260ـ 4 32هـ وإليه ينسب المذهب الأشعري، وكنيته أبو الحسن ويلقب بناصر الدين، وينتهي نسبه إلى الصحابي أبي موسى الأشعري، كان من كبار الأئمة المجتهدين والمجددين الذين حافظوا على عقيدة المسلمين واضحة نقيَّة، وتبعه جماهير العلماء على مرِّ العصور حتى يوم الناس هذا، كان في أول حياته رحمه الله على مذهب الاعتزال، ثم تراجع بعد ذلك، وتبرَّأ من الأقوال التي كان يقولها المعتزلة، من القول بخلق القرآن وأن مرتكب الكبيرة في منزلة بين منزلتين وغير ذلك من أقوالهم المعروفة والمشهورة ، وأصبح أهل السنة ينتسبون إليه، حتى لقب بإمام أهل السنة والجماعة، وقد نبغ الحسن الأشعري في العلوم العقلية، واشتهر بقوة الجدال والمناظرة بجانب محافظته على النقل، بالإضافة الى براعته في علم الكلام،  كان أيضاً فقيهاً وعالماً ومحدثاً، يميل كثيراً إلى حياة الزهد والبساطة، وكان متصوفاً في أغلب سلوكه، وقد بلغت مؤلفاته نحو 200 كتاب، وقيل: بلغت مصنفاته 300 كتاب .

وفي هذا السياق ونحن نتحدث عن الأشعرية والتكفير برزت -للأسف- على سطح مجتمعاتنا العربية والإسلامية في السنوات الأخيرة ظاهرة مقلقة وخطيرة، وهي ظاهرة تكفير المسلم للمسلم، وتكفير الدول والحكومات والجماعات  والأحزاب..  فإذا لم يتم معالجتها بقوانين زجرية صارمة ستتفاقم وتنمو وتكبر، وبالتالي يصعب معالجتها أو إخمادها، والغريب في الأمر أن هذه الظاهرة لم تنتشر بكثرة، إلا في أوساط الدول الاسلامية السنية، مع أن أهل السنة والجماعة في العالم الأسلامي جلهم أشاعرة، والأشعرية بناها صاحبها  على المنهج الوسطي المعتدل ورفض التطرف بكل أنواعه، تطرف المعتزلة الذي أدى بهم إلى رد كثير من نصوص السنة الصحيحة، كما رفض تطرف الجهة الأخرى وهي جهة المجسمة المشبهة الذين غالوا في إثبات ظواهر نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية حتى وصلوا إلى التشبيه والتجسيم، كما تلقفوا من الأخبار كل سقيم وضعيف، فوصلوا إلى عقيدة أقرب إلى الوثنية،  ولما كانت الوسطية أهم سمات الإسلام –وهي السمة التي ساعدته على البقاء والاستمرار- استمر مذهب الإمام الحسن الأشعري على نفس الوسطية، فأعترف بالعقل الذي انتصر له المعتزلة وآمن به وجعله مساعداً لفهم للنص ورديفاً له لا بديلاً عنه، كما آمن بالنص الذي زعم الحشوية التمسك به، لكنه أعمل النص في مجاله والعقل في مجاله دون أن يجحف بحق واحد منهما حين يدخله في غير مجاله، لذلك السادة الأشاعرة  عموما لا يكفرون أهل القبلة، اقتداء بإمامهم  رحمه الله تعالى، الذي رَفَضَ عَقِيدَةَ التَّكْفِيرِ جملة وتفصيلا، حَتَّى إِنَّ آخِرَ كَلِمَةٍ مَاتَ عَلَيْهَا -كما روي عنه- هِيَ قَوْلُهُ لأحَدِ جُلَسَائِهِ وَهو يَحْتَضِرُ: “اشْهَدْ عَلِىَّ أَنِّي لاَ أُكَفِّرُ أَحَداً مِنْ أَهْلِ هَذِهِ الْقِبْلَةِ، لأِنَّ الْكُلَّ يُشِيرُونَ إِلَى مَعْبُودٍ وَاحِدٍ، وَإِنَّمَا هَذَا كُلُّهُ اخْتِلاَفُ الْعِبَارَاتِ”. وَعِنْدَمَا يَتَعَلَّقُ الأَمْرُ بِقَضَايَا اجْتِهَادِيَّةٍ فَإِنَّ أَئِمَّةِ الْعَقِيدَةِ الأشْعَرِيَّةِ يُظْهِرُونَ تَسَامُحاً لاَ نَظِيرَ لَهُ، حَيْثُ لَمْ يُكَفِّرُوا مَنِ اجْتَهَدَ فِي تَقْرِيبِ بَعْضِ قَضَايَا الاعْتِقَادِ كَإِنْكَارِ رُؤْيَةِ اللهِ تَعَالَى، أَوِ الْقَوْلِ بِخَلْقِ الأَفْعَالِ وَمَسْأَلَةِ الْوَعْدِ وَالْوَعِيدِ وَخَلْقِ الْقُرْآنِ وَبَقَاءِ الأَعْرَاضِ وَغَيْرِ ذَلِكَ مِنْ دَقَائِقِ عِلْمِ الْكَلاَمِ، فَالأُولَى كَمَا يُقَرِّرُ عُلَمَاءُ السنة عَدَمُ التَّكْفِيرِ؛ لِكَوْنِ أَصْحَابِهَا مِنَ الْمُتَأَوِّلِينَ، وَالتَّأْوِيلُ إِنَّمَا هُوَ ضَرْبٌ مِنَ الاجْتِهَادِ فِي فَهْمِ النَّصِّ، وَهُوَ عَمَلٌ يُثَابُ عَلَيْهِ الْمُجْتَهِدُ، سَوَاءٌ أَخْطَأَ أمْ أَصَابَ.. وَقدَ وَضَعَ الإمامُ الغَزَاليُّ قَاعِدةً جَليلةً فِي هَذَا الْمَوْضِع الْخَطيرِ الحساس فَقَالَ: ” وَالذِي يَنبغِي أنْ يَميلَ المحصلُ إليه الاحترازُ مِنَ التكفير مَا وَجد إليه سبيلا، فإنَّ استباحةَ الدماء والأموال من المصلين للقبلة، المصرحين بقول: لا إله إلا الله محمد رسول الله، خَطَأٌ، وَالْخَطَأُ فِي تَرْكِ أَلْفِ كَافِرٍ فِي الْحَيَاةِ أَهْوَنُ مِنَ الْخَطَأ فِي سَفْكِ مَحْجَمَةٍ مِنْ دَمِ مُسْلِمٍ”. كما وضع قَواعِدَةً أُخْرَى مُسْتَلْهَمَةً مِنْ رُوح الشَّرْع الْحَكِيم منها: “إنَّ الْخَطَأ فِي حُسْنِ الظَّنِ بِالْمُسْلِمِ أَسْلَمُ مِنَ الصَّوَابِ فِي الطَّعْنِ فِيهِ. فَلَوْ سَكَتَ إِنْسَانٌ مَثَلاً عَنْ لَعْنِ إبليسَ أوْ لَعْنِ أَبِي جَهْلٍ أَوْ أبِي لَهَبٍ أَوْ مَا شِئْتَ مِنَ الأشْرَارِ طُولَ عُمُرِهِ لَمْ يَضُرَّهُ السُّكُوتُ. وَلَوْ هَفَا هَفْوَةً بِالطَّعْنِ فِي مُسْلِمٍ بِمَا هُوَ بَرِيءٌ عِنْدَ اللهِ تَعَالَى مِنْهُ فَقَدْ تَعَرَّضَ لِلْهَلاَكِ “. إن اختلاف الآراء المتعلقة بالشؤون الدينية، سواء تعلقت بآراء  فقهية كاختلاف المذاهب الفقهية، أم عقدية كاختلاف الأشاعرة مع الماتوريدية وغيرهم من الفرق الكلامية، شيء عادي ولا يفسد للود قضية كما يقال، أما أن نحول ديننا الإسلامي من دين الرحمة والمحبة والتسامح والسلام والتعايش.. إلى آلية انقسام وبغض وكراهية وصراع وتكفير وقتل وتقاطبات أيديولوجية في المجتمع، وظلم وتجبر وطغيان واستعلاء على عباد الله تعالى، فاعلم أن جسد هذا الدين نفسه قد أصيب في مقتل، لأننا قد أخرجناه عن روحانيته وربانيته ومقاصده .

وختاما أقول: لا يحق لأي كان أن يكفر مسلما يشهد بشهادة التوحيد -لا إلة إلا الله محمد رسول الله- لأن التكفير هو أمر يختص به الله وحده جل جلاله؛ فهو الذي يعلم السر وأخفى ويعلم ما في الصدور، فالظاهرة خطيرة وتتمدد، ولن يسلم أي مسلم منها مهما صلى وصام وحج واعتمر في حالة استمرارها بين الشعوب المسلمة، لهذا يجب على برلمانات وحكومات العالم الإسلامي تجريم تكفيرالمسلم لأخيه المسلم، لعلنا نوقف دماء المسلمين التي تسيل بهذا السلاح الفتاك في سوريا والعراق وليبيا.. علما ان الله تعالى يزع بالسلطان مالا يزع بالقرآن،  كما قال عثمان بن عفان رضيى الله عنه.


شاهد أيضا