الأدب مقاومة مثمرة في أزمنة الوباء - بريس تطوان - أخبار تطوان

الأدب مقاومة مثمرة في أزمنة الوباء

يساهم الأدب بفعالية في تنمية القوة المعنوية لدى كل من يقبل عليه بمتعة اكتشاف العوالم الخفية في سيرة الناس المختلفة باختلاف الثقافات والمجتمعات. يقدم الأدب حصصا روحية ترقى بالذوق إلى مرتبة الشعور بالحياة باعتبارها تجربة رائعة لا مثيل لها على الإطلاق؛ يضعنا الأدب في عمق المشاعر الإنسانية المتوارية خلف المعاناة و الإخفاقات والنجاحات، يمنحها أسماء، يقدم لها باقة  من ألوان وفرشاة من أثير الخيال، يعيد تشكيلها لتصبح لها هيأة جديدة، شكلا بلاغيا يعيد خلق التجربة المعيشة في صورة لسانية راقية حتى ولو كانت في الواقع مؤلمة وحزينة…
في الحروب يكتب الأدباء أقوى النصوص، يرسم التشكيليون أرقى اللوحات، يفكر الفلاسفة بجدية فائقة في مصير البشرية، لهذا كان الأدب دوما رحلة لغوية تسافر حيث تنفجر المشاعر وتصبح الحياة مهددة بالانقراض. الأدب بهذا المعنى رادع لقوى الشر المتربصة بالوجود الإنساني في أسمى تعبيراته الجمالية.
الكتابة الإبداعية في خضم ثقافة الموت تمسي صيحة استغاثة ضد الفناء، لدغة الحياة في جسد مسجى في محراب الخراب…قد تسقط الديار، تنهار القناطر، تدك المعابد والمعاهد والعمارات والقصور، لكن الأدب يظل بلسما يتنفس هواء السماء الطاهر، لا يختنق بغبار الحروب، يقبل بحماس على توطين الحياة في الإنسان، في اليد الماسكة بالسلاح، في العين المختبئة بين ضوء النهار وخفوت المساء…بل حتى في الكراسي المريضة والنياشين المترهلة يتسرب ليقول حقيقة الإنسان العارية من كل الزوائد والأوهام…
هكذا يحلو للحب أن يستعرض فساتينه في أزمنة الوباء، يخرج من عتمة المكاتب الضيقة، يعبر الأزقة، يتفقد الوجوه، يعانق الحرية المتبقية بين الحجر والحياة، يتجول طليقا في العيون التائهة، يذكر الناس بأسمائهم المتوارية، يصون المعاني الأصيلة، يحفظ للقلوب دفء الحب في الليالي المقمرة…لا يقال الحب إلا باستعارات الأدب اللامتناهية لفظا وتصويرا…
الشيء الوحيد الذي نظل نمتلكه في أحلك الظروف هو قدرتنا على الكلام، على الغناء، على قول الشعر، رسم الأشكال على الجدران، التسلي بالعبارات لنسج القبح جمالا، وتعرية الشر حتى يخجل في حضرة الخير المنتصر أدبا وفكرا…بالأدب نقاوم الضجر، نهزم الخوف، نبقى على قيد الحياة والفرح، نوقظ العقل النائم، نشعل شرارة المعرفة الضامرة، نواصل مسيرة بناء الإنسان رغم الرداءة المتوجة على جبين البلاهة المنتشرة في كل مكان…

شاهد أيضا