افرح كما تشاء و احزن كما تشاء - بريس تطوان - أخبار تطوان

افرح كما تشاء و احزن كما تشاء

بين الحزن و الفرح يمتد خيط رفيع، و إن كان يصعب أن تلمسه أمهر الأيادي بما في ذلك الأنامل المدربة على التدخل الجراحي لتفصل بين الحالتين. و لا يقوى حتى الحس المرهف أحيانا نفسه على مجرد التنبؤ بلحظة الانتقال بينهما، ذلك أن سحر المشاعر من المكنونات التي أبدعت فيها قوة الخالق. لا يمكن في خضم ذلك، أن نكبح جماح الإحساس بالسعادة و الفرح، و لا أن نمنع حالة حزن أو غضب يجتاحنا أيضا. توليفة الفرح و الحزن لا تقل عمقا و تركيبا عن توليفة الخير و الشر، بل هي أمثل لها في اختزال دينامية الحياة و درامية الفعل، و كلها من مكونات الطبيعة الإنسانية. نعلم جميعا أننا لا نختار أن نحزن و لا أن نفرح، بل هي مشاعر لا سلطة لنا عليها تجتاحنا كلما انقدحت فيها شهية الفعل، بينما لا يعدو ان يكون فعلنا مجرد رد فعل على أثر فعلها فينا. و حتى حينما يحاول المرء أن يدعي اللامبالاة في إظهار مشاعره السعيدة أو الحزينة، فإنه يفشل في أن يكون مقنعا قبل أن يكون صادقا، و إن كان من الجبن أن لا نختار على رأي نزار قباني.

لكننا في هذه الحالة بالذات لا يمكن أن نملي أو نرفض على الناس التظاهر بعكس ما يشعرون أو نفرض توجيها على مشاعرهم، أو نقمع تدفق إحساس معين نابع من ظروفهم التي يتعايشون معها، و تضبط وحدها منسوب الخير و الشر كما الفرح و الحزن، أو الحب و الكراهية في ذواتهم. هاته التوليفات تعكس في النهاية روح الحياة  التي لخصها العديد من الفلاسفة و الفنانين و العلماء في كلمة واحدة، تنم عن تجربة خاصة تفاعلت فيها ظروفهم الخاصة بكل مكنوناتها الدفينة مع محيطهم الخارجي، فهي الجحيم بالنسبة  إلى دوستوفسكي و هي الفكرة بالنسبة إلى بيكاسو، و المعرفة بالنسبة إلى انشتاين، .تلك دروس أجواء الغليان التي عاشها الشارع المغربي مند مدة ليست بالبعيدة: احتجاجات هنا و هناك و دعوات لمقاطعة منتوجات بعينها، لقيت استجابة كما لقيت رفضا أو حتى لامبالاة، مادامت تمس الحرية في الاختيار بين أن نكون مع هذا الطرف أو ذاك. مع أن نترك لمشاعرنا الحق و الحرية في أن تفرح أو تحزن في أن تقبل أو أن ترفض. لن يفسد الأمر للود قضية، كما أن المطالب و القضايا الحقيقية، يجب حلها وفق سياقها الطبيعي، بعيدا عن مزايدات التخوين و الفرض.

في حمأة توليفة الحزن و الفرح الجاهز في كل ركن من عروقنا، التي تتداعى إلى عتبة الفعل، مع كل استثارة أو استجابة لمثير ما، تمتد هاتان القيمتان على صفيح متوهج حية على أهبة لبث الادرينالين في الفعل و جعله بمرونة زئبقية ترتفع و تخفت، تحضر و تغيب. و من شأن المثيرات فيها أن تحرك عيدان الفرح و الحزن أيضا، و لا يكون من صنيع أنسب لذلك أن تكون السجية متحررة ، فاتركوا العنان لمشاعركم الحقيقية لتأخذكم حيثما تريدون و إلى حيثما تفرضها اللحظة، ففي النهاية هي تجارب خاصة عابرة، لها ما يعقبها، و يكون بالضرورة نقيضها، إن كانت حزنا أو فرحا فلا أحد له الحق في المزايدة عليها أو توجيهها وفق مصالح معينة. إن المكسب كل المكسب من ذلك أننا نظفر بجعل سجية الحزن و الفرح مستقلة.

 

نورة المرضي بريس تطوان


شاهد أيضا