اغتصاب "شنيع" للغطاء الغابوي ضواحي شفشاون - بريس تطوان - أخبار تطوان

اغتصاب “شنيع” للغطاء الغابوي ضواحي شفشاون

بريس تطوان

لازالت جرائم إعدام الموروث الغابوي بمنتزه تيزيران مستمرة،  حيث تستنكر ساكنة باب برد والمناطق المجاورة لها، ما يجري ويمارس ضد البيئة في الإقليم عامة وبالغابة المذكورة خاصة، وتشجب الصمت المطبق للمسؤولين بمركز باب برد.

وحسب ما أظهرت صورة تداولها رواد الفايسبوك بالمنطقة، قطع شجر بشكل عشوائي بجبل تيزيران، بحيث حمل أبناء المنطقة، مسؤولية تدمير وإعدام الموروث الطبيعي من أشجار الصنوبر لحراس المياه والغابات، متسائلين في الوقت ذاته إن كانت الجريمة تمت في غيابهم أم بتواطؤ معهم.

وتطالب الساكنة، بتدخل عاجل وشفاف ونزيه للجنة وطنية بهدف الوقوف على حجم هذه الكوارث والجرائم المرتكبة في حق الموروث الغابوي.

 وتتوجه الساكنة بندائها إلى عامل الإقليم ووزير الداخلية ومندوب المياه والغابات، وباقي الوزارات المعنية بقطاع البيئة، لفتح تحقيق في الموضوع، والضرب على يد الجناة والفاسدين والمتواطئين بيد من حديد، من أجل إعادة الاعتبار للموروث الغابوي بباب برد وحماية البيئة بإقليم شفشاون ككل، خصوصا وأن المنتزه أصبح قبلة للزوار والمتنفس الوحيد لساكنة المنطقة.


شاهد أيضا