استنفار أمني "بمارينا سمير" بعد الإعتداء على نجل مسؤول بالداخلية. - بريس تطوان

استنفار أمني “بمارينا سمير” بعد الإعتداء على نجل مسؤول بالداخلية.

عاشت مصالح الأمن بالمضيق، مساء أول أمس (الخميس)، حالة استنفار بعد الاعتداء الذي تعرض له إبن مسؤول بوزارة الداخلية، بالميناء الترفيهي “مارينا سمير”، من قبل أشخاص معروفين في مجال التهريب الدولي للمخدرات تربطهم علاقة قرابة بأحد أبرز الأسماء المشهورة خلال الحملة التطهيرية لـ 1996.
و فتحت المصالح الأمنية، بحثا دقيقا في النازلة، بالموازاة مع استنفار أمني كبير بالمنطقة، حيث قامت فرق أمنية بتمشيط الميناء الترفيهي، كما جرى تفريغ عدد من كاميرات المراقبة الثابتة بالقرب من المكان الذي وقع فيه الاعتداء من أجل كشف لغز الاعتداء، وإيقاف الجناة، فيما تم نقل إبن المسؤول للمستشفى لتلقي العلاج، بعدما أصيب بجروج وكدمات في مختلف أنحاء جسمه.
ولإيقاف المشتبه فيهم، باشرت عناصر الشرطة تحرياتها بالاعتماد على أبحاث ميدانية، إذ شمل البحث المكان الذي قصده المتورطون بعد اعتداءهم على القاصر، حيث تم تفريغ محتوى تسجيل الكاميرا المثبتة بأحد المطاعم المتخصصة في الوجبات السريعة بالميناء، ليتم تحديد هويتهم.
وعلمت “الصباح” أن المصالح الأمنية أوقفت، صباح أمس(الجمعة)، إثنين من المشتبه فيهم، لمباشرة التحقيق معهما، فيما لا يزال البحث جاريا لإيقاف باقي الأطراف المتورطة في الاعتداء الذي طال نجل المسؤول القاصر.

 

يوسف الجوهري/ الصباح


شاهد أيضا