اسبانيا.. الحياة تبدأ في استعادة وضعها الطبيعي بعد عاصفة فيلومينا - بريس تطوان - أخبار تطوان

اسبانيا.. الحياة تبدأ في استعادة وضعها الطبيعي بعد عاصفة فيلومينا

بريس تطوان

بعد مرور عاصفة فيلومينا التي اجتاحت إسبانيا، والتي نتجت عنها تساقطات ثلجية استثنائية لم تشهدها البلاد منذ نصف قرن، بدأت إسبانيا العودة إلى وضعها الطبيعي.

هذا وتسببت العاصفة الثلجية في مقتل أربعة أشخاص على الأقل واحتجزت المئات في سياراتهم، فيما خلفت أضرار واضطرابات على مستوى حركة النقل والسير على الطرق وتعليق الرحلات الجوية والبحرية.

وعلى الرغم من توقف تساقط الثلوج، فإن المناطق الداخلية من البلاد، ومن ضمنها جهة مدريد ستواجه أسبوعا من الصقيع وموجة برد قارس في معظم الجهات التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي، حسب توقعات الأرصاد الجوية التي فعلت نشرة إنذارية من اللون الأصفر بسبب الانخفاض المتوقع في درجات الحرارة الدنيا، التي ستتراوح ما بين ناقص 3 و20 درجة مائوية تحت الصفر.

وقد دفع هذا الوضع المتردي بمسؤولي العديد من الجهات المستقلة إلى الإعلان عن إغلاق المدارس وكذا المتاحف والمحاكم وبعض المؤسسات الأخرى، مع مطالبة المواطنين بالبقاء في المنازل وعدم استخدام المركبات الخاصة خلال تنقلاتهم الضرورية.

كما تمت تعبئة وحدات من الجيش لمساعدة السكان الذين تقطعت بهم السبل وإزالة الثلوج من الطرق ومدرجات المطارات بالعديد من المدن في جميع أنحاء البلاد التي أصيبت بالشلل جراء كميات الثلوج غير المسبوقة التي تساقطت على المناطق التي احتاجتها هذه العاصفة.

 


شاهد أيضا