احتجاجات عمال النظافة بمرتيل تدخل منعطفا جديدا - بريس تطوان - أخبار تطوان

احتجاجات عمال النظافة بمرتيل تدخل منعطفا جديدا

علمت “بريس تطوان” أن عمال شركة “مكومار” المفوض لها تدبير قطاع النظافة بمدينة مرتيل، الذين يحتجون على “فصلهم” عن العمل، قد أوقفوا احتجاجهم باستثناء ثلاثة عمال دخلوا في إضراب عن الطعام للمطالبة بإدماجهم كعمال رسميين بالشركة.

وكان حوالي 20 عاملا موسميا بشركة النظافة قد دخلوا في سلسلة احتجاجات ضد الشركة المفوض لها تدبير قطاع النظافة بمدينة مرتيل بسبب ما يعتقدونه طردا تعسفيا لهم بعد انقضاء موسم الصيف.

مصدر من شركة مكومار أكد في تصريح لبريس تطوان أن العمال المحتجين كانت تربطهم عقدة موسمية مع شركة أخرى من الباطن sous traitance وقعوا معها عقدا موسميا لمدة ثلاثة أشهر قبل فصل الصيف، ثم وقعوا عقدا أخر بنفس المدة مع نفس الشركة، وهو ما يؤكد أن العمال “بدأوا الاشتغال وفق وضعية مؤقتة ويعلمون تفاصيلها بدقة”.

ووفق معطيات حصلت عليها الجريدة فإن العمال الذين دخلوا في إضراب عن الطعام، يواصلون مطالبتهم بالإدماج داخل الشركة، وأن السلطات المحلية قدمت لهم وعودا بإيجاد عمل أخر يضمن لهم قوت أبنائهم. وكان أحد العمال المضربين عن الطعام قد تعرض لأزمة صحية نقل على إثرها صباح اليوم إلى المستشفى لتلقي الإسعافات.

مصدر مطلع من جماعة مرتيل أكد للجريدة أن موضوع العمال الموسميين تحول إلى “مادة دسمة للمزايدات السياسية” بين الأحزاب السياسية داخل مجلس الجماعة، وتعمل بعض المكونات على تأجيج احتجاجات العمال واستغلال وضعيتهم الاجتماعية لتصفية حسابات مع رئيس الجماعة.

بريس تطوان


شاهد أيضا