إصدار جديد لباحثين مغربيين في مجال الترجمة والأندلسيات وحوار الأديان - بريس تطوان - أخبار تطوان

إصدار جديد لباحثين مغربيين في مجال الترجمة والأندلسيات وحوار الأديان

الدكتور محمد العمارتي/بريس تطوان

صدر حديثا (عام 2021) عن مركز نماء للبحوث والدراسات ببيروت – لبنان الترجمة العربية لكتاب (ابن حزم القرطبي وتاريخه النقدي للأفكار الدينية) لمؤلفه المستعرب الإسباني الكبير ميغيل آسين بلاثيوس Miguel Asin Palacios المعروف بشكل واسع في الدوائر العلمية العالمية بإنجازاته الجادة.

وترجم العمل عن الإسبانية اثنان من الباحثين المختصين بالاستعراب الإسباني والدراسات الأندلسية، محمد القاضي، ومحمد العمارتي.

وأُنْجِزَتْ هذه الترجمة برغبة كريمة من أمير قطري مهتم بشكل كبير بالتراث الحزمي وبالدراسات التي تناولت أعماله في كل اللغات الإنسانية.

وقد نوه بهذا الكتاب النفيس قبل أكثر من ثلاثين سنة الدكتور المصري المختص بالدراسات الأندلسية الطاهر أحمد مكي في مقدمته لكتاب ابن حزم الأخلاق والسير، وذكر أنه أعظم دراسة خصصت حول ابن حزم بأي لغة حتى ذلك الحين.

هذا الكتاب هو في الأصل قراءة ميغيل آسين بلاثيوس لمسار ابن حزم ولأعماله ولحياته ولمنجزه العلمي والفكري، مع ترجمته إلى الإسبانية لكتاب (الفصل في الملل والأهواء والنحل). جعل آسين بلاثيوس كتابه هذا في خمسة مجلدات. وقد مر عليه قرابة قرن من الزمن (1927-1932) ولم يترجم للعربية إلا الآن.

وهو مؤلف نفيس وجدير بالاهتمام في إطار خلق معرفة بموضوع حيوي ويكتسي راهنية كبرى وهو موضوع حوار الأديان بالأندلس في العصر الوسيط من وجهة نظر غربية إسبانية استعرابية. فهو لشهرته العالمية لا يمكن الاستغناء عنه في دراسة الفكر الديني ومقارنة الأديان بإسبانيا الإسلامية (الأندلس) في العصر الوسيط من خلال بعض أعمال ابن حزم القرطبي، وكذا إبراز مدى نجاح آسين بلاثيوس في دراسة شخصية ابن حزم العلمية والموسوعية ،وتحليل مشروعه العلمي في مقارنة الأديان السماوية والوضعية ونقد الفكر الديني، مع بيان جهوده الكبرى في تأسيس علم نقد الكتاب المقدس، حيث اعتبره بلاثيوس قمة العلماء المسلمين الأندلسيين المؤسسين لنقد الكتاب المقدس، مع دراسته لكتاب “الفصل في الملل والأهواء والنحل” الذي يعد من أبرز الأعمال الإسلامية في تاريخ علم الأديان، وبداية ظهور الأعمال الموسوعية ودوائر المعارف في مجال مقارنة الأديان والفرق الإسلامية في العالم قبل ظهور أعمال المستشرقين الأوربيين أمثال فلهاوزن وسبينوزا وغيرهما.

كما أن الذين تمكنوا من الاطلاع على عمل بلاثيوس هذا- الكتاب الذي ترجمناه- أشادوا بمستوى الدقة العلمية والصرامة المنهجية التي ألف بها بلاثيوس هذا الكتاب .

وتأسيسا عليه فقد اعتبر هذا العمل ( دراسة بلاثيوس عن ابن حزم ) أعظم عمل علمي ينجز في حق ابن حزم، كما اعتبر أيضا أهم دراسة وأشمل عن هذا المفكر الأندلسي المتميز التي نعرفها حتى الآن في أية لغة بما فيها اللغة العربية حيث تكشف لقارئها الجهد الكبير والنفس الطويل الذي بذله بلاثيوس في إعطاء ابن حزم المكانة الكبيرة التي تليق به كمفكر وفقيه وفيلسوف وموسوعي عظيم ، لهذه الأسباب قمنا بترجمته من اللسان الإسباني إلى اللسان العربي. طموحنا العلمي الأول من وراء هذه الترجمة هو أن تسد الخصاص الذي تعرفه المكتبة العربية في مثل هذا اللون العلمي الإسلامي الأندلسي.

 


شاهد أيضا