أين ذهب مشروع القطار المُعلق بشفشاون؟ - بريس تطوان - أخبار تطوان

أين ذهب مشروع القطار المُعلق بشفشاون؟

بريس تطوان

قال السيد “اسماعيل أبو الحقوق” عامل عمالة إقليم الشاون سابقا؛ في شهر فبراير من سنة 2017م، إن القطار المعلق “التيليفيرك “، كان لحدود الأمس ضربا من الخيال العلمي حيث لم يكن أحد يصدق أو يتوقع أن تتم ترجمة هذا الحلم إلى واقع ملموس على أرض إقليم شفشاون.

وأوضح العامل في ذلك الوقت؛ أنه بفضل جهود حثيثة واتصالات جادة تمت مع العديد من الشركاء وأصحاب الخبرة، أصبح الآن من الممكن أن نزف للساكنة ولزوار مدينة السيدة الحرة خبر إقامة محطات “التيليفريك” بين مركز الإقليم وواد “سيفلاو”.

من جهة أخرى أشار العامل السابق لشفشاون “أبو الحقوق” آنذاك، أنه سيتم تزويد محطات التليفريك بجميع التجهيزات الضروية وعلى رأسها مرآب السيارات، وذلك بهدف تفادي حدوث اختناقات مرورية بقلب مدينة “الشاون”.

وإزاء هذه التصريحات يتساءل الرأي العام وخصوصا أبناء مدينة شفشاون عن مصير المشروع وهل تم إقباره ؟ خصوصا وأنه مرت أكثر من أربع سنوات على وعودات عامل عمالة شفشاون السابق دون أي أثر يُذكر؟ في حين أن أي مشروع كهذا يدخل ضمن المرفق العام الذي يجب أن يستمر، ولا يتوقف بانتقال العامل إلى عمالة أخرى.


شاهد أيضا