أنواع الألعاب الملقنة من طرف الإسبان بتطوان (2) - بريس تطوان - أخبار تطوان

أنواع الألعاب الملقنة من طرف الإسبان بتطوان (2)

بريس تطوان

“سالطا” (Salta): واسم هذه اللعبة أيضا من اللغة الإسبانية، ومعناه القفز، وتكون بواسطة القفز على الحبل، حيث تأخذ فتاتان بطرفي الحبل، بينما تصطف بقية البنات ليدخلن إلى دائرة الحبل المتحرك والدائرة بسرعة بين يدي الآخذتين بطرفيه، مع ترديد ألفاظ أو مقطوعات معينة بالإسبانية، ويجب أن تكون عملية الدخول هذه، وكذا الخروج، بطريقة لا تعرقل سير الحبل ودورانه، فمن تسببت في ذلك، تخرج من سلسلة اللاعبات.

وقد تكون هذه اللعبة قديمة، إلا أنها اشتهرت في المدارس بعد دخول الإسبان إلى تطوان في عهد الحماية، ولذلك فإن البنات كن يلعبن هذه اللعبة وهن يرددن المقطوعات المختلفة باللغة العربية أو الإسبانية، ومن ذلك مثلا قولهن:

ليلا فالعمر يا ما حلاها والله عمري ما ننساها

بنت السلطان جالسا حدايا بالعود والرباب والمشايا

Una, dos y tres

a tomar café

a la lecheria

de mi tia Maria

que vive en la calle Fé

numero cuarenta y ters

وكذا قولهن:

Al pasar la barca

Me dijo el barquero

Laq ninas bonitas

No pagan dinero

Al volver la barca

Me volvio a decir

Las ninas bonitas

No pagan aqui

ومن الجدير بالذكر أن عملية تعيين اللاعب الذي تقع عليه مسؤولية الجري أو البحث عن غيره، وكذا تعيين اللاعب الأول في لعبة “بيسو” أو “سالطا” أو “الملاقيف” أو غير ذلك، لا تتم إلا بعد ترديد مقطوعات يتم معها تمرير اليد على جميع اللاعبين، والشخص الذي تنقضي عنده المقطوعة، هو الذي يعين لتحمل المسؤولية، وكانت هذه المقطوعات تردد بالإسبانية أيضا، إلا أن الأغلبية الساحقة ترددها محرفة غير سليمة، ومن هذه المقطوعات مثلا:

Pito, pito, colorito

a donde vas tu tan bonito

a la acera

verdadera

pim, pom, fuera

وكانت الأستاذات الإسبانيات يلقن البنات ألعابا جماعية في ساحات المدارس، يلجأ فيها فقط إلى تكوين دوائر فيما بينهن، ليمشين مشيا متوازنا يرددن فيه مقطوعات غنائية مع حركات أو انحناءات تمثل في الوقت ذاته حركات رياضية نافعة لأجسامهن، ومما كانت الفتيات يرددنه أثناء ذلك مثلا (مع كثير من التحريف):

Tiene la tarara un vestido blanco

Que solo se pone en el jueves santo

La tarara si, la tarara no

La tarara madre que la bailo yo

أو قولهن:

El cochecito leré

Me dijo a noche leré

Que si queria leré

Montar en coche leré

Y yo le dije leré

Que yo no quiero leré

Montar en coche leré

Que me mareo leré

أو قولهن:

El patio de mi casa

Es particular

Cuando llueve se moja

Como los demas

Agachate, y vuelvete a agachar

Que los agachaditos

No saben bailar

H,I,J,K,L,M,N,A

Qye si tu no me quieres

Otro amante me querra

Chocolate, amarillo

Corre corre, que te pillo

Estira, estira

Que el demonio vas a pasar

أو قولهن:

Quisiera ser tan alta como la luna

Ay, ay, como la luna, como la luna

Para ver los soldados de Cataluna

Ay, ay, de cataluna, de cataluna

أو قولهن:

Donde estan las llaves?

Matarile rile rile

Donde estan las llaves?

Matarille rile, ron

Pim pom

En el fondo del mar

Matarile rile rile

en el fondo del mar

Matarille rile, ron

Pim pom

أو قولهن:

Tengo una muneca vestida de azul

Con su camisita y su canesu

la saqué a paseo

se me constipo

la tengo en la cama

con mucho dolor

esta mananita

me dijo el doctor

que lz de jarabe

con un tenedor

Dos y dos son cuatro

cuatro y dos son ocho

y ocho dieciseis

Y ocho, veinticuatra

y ocho, treinta y dos

Animas benditas

me arrodillo yo

أو قولهن:

Viva la granja candela

Viva el caballo mio, olé

El caballo mio

Quiere marchar a Martin

Quiere marchar a Tetouan, olé

علما أن ترديد هذه المقطوعات إنما كان في أغلبية الأحيان مغلوطا أو محرفا لدرجة كبيرة، نظرا لكون المرددات لها، إنما كن يحفظن الكلام عن معلماتهن الإسبانيات سماعا، دون أن يعرفن في الغالب معناه، ودون أن يركزن على صحة مخارج حروفه.

وهكذا كانت الجلسات بين الأطفال تملأ بالإضافة إلى ما ذكرناه، بأنواع اللعب المتنوعة، كلعبة “الصادق ما ضاق”، و “فاين نباتو!؟، و “اعطيني قنديلة”، و “طاحت لي بيرة”، و “المخروط خرطة”، وغير ذلك من الألعاب الكثيرة.


شاهد أيضا