أمثال عامية بتطوان.. (2) - بريس تطوان - أخبار تطوان

أمثال عامية بتطوان.. (2)

بريس تطوان

ابكي يا أشجار، أبكي يا أوعار، أبكي يا حيتان في أعماق البحار، هذه من الكلمات التي ترددها العجائز من حين لآخر، أثناء حكاية القصص للبنات الصغار والمراهقات، عندما تصل في حكايتها إلى موقف يثير العطف والشفقة والحنان، كأن تنزل بإحدى الفتيات الجميلات نكبة فتعذب أو تحرم من حريتها، أو تختطف اختطافا من بين أحضان حبيبها أو خطيبها…، وقد تقول العجوز الحاكية تلك العبارة بصوت حنون ونغمة شجية مؤثرة، فترى البنات المصغيات إليها يذرفن الدموع أسفا على الفتاة اللطيفة التي وقعت في يد من لا يرحمها، وفي هذه الحالة تعمل الخيالات والعواطف أعمالها. والمراد بالأشجار، الرياض وما فيها من أنوار وأزهار، والمراد بالأوعار، الغابات والأراضي الموحشة المخيفة، فكأنها تقول ابكي أيتها الدنيا بكل ما فيك من إنسان وحيوان، ونبات وجماد، وسهل وصعب، ولطيف وخشن، أسفا على نكبة الجمال والشباب.

العنوان: الأمثال العامية في تطوان والبلاد العربية

للمؤلف: محمد داود

تحقيق: حسناء محمد داود

منشورات باب الحكمة

(بريس تطوان)

يتبع


شاهد أيضا