أمازيغي ... شئت أم أبيت - بريس تطوان - أخبار تطوان

أمازيغي … شئت أم أبيت

بلال بلحسين/بريس تطوان

مع حلول رأس السنة الأمازيغية و مع استرجاع النقاش حول إمكانية اتخاذها عيدا وطنيا وجدتني مجبرا على التموقع ضمن هذا النقاش الصحي جدا و الذي يعكس التنوع الذي يوحده الوطن، لكني سأكون ذاتي المنطلق و أنا متيقن أن حالتي وقف على الكثيرين من الأمازيغ غير الناطقين بالأمازيغية.

ولدت بتطوان نعم من عائلة وفدت إلى المدينة نهاية الستينات هربا من القحط الذي جرد البادية من خضرتها.

من أب مسطاسي (مسطاسة) و أم جميلية (بني جميل) أخوالها بوفراحيون (بني بوفراح ) و الأخوال لوالدي متيويون (متيوة) . من هذا الخليط تكونت جيناتي الأديئينية، لكني تطواني المولد و المنشأ. طبعا قبائلي التي اتحدر منها صنهاجية (صنهاجة الساحل ) التي تعربت اغلبها، بالرغم من احتفاظ أهل بلدي بحوالي 40%من دارجتهم  بالامازيغية الصنهاجية، غير انها دارجة .

عند زياراتي للريف بلدي لا استنشق غير هواء أمازيغي و إن كان ينطق بلغة أخرى ، فاللباس و العادات و التقاليد والاحتفال و الأهازيج و الحكايات و أسماء المواطن و الأشياء و الحكوز كل هذا أمازيغي في قريتي، لا زلت اتذكر الكثير منه في طفولتي عندما كانت الأم (رحمة الله عليها) ترضعنا حليبا أمازيغيا ، والوالد (رحمة الله عليه ) عندما اختار ان يرقد أخيرا اختار قريته ( تازايرت) لتكون  مثواه الاخير.

عندما التقي شخصا من قبيلتي تهتز الجوارح و لا ادري لماذا، احسني قريبا منه و ان التقيته لمرة واحدة.
انا لا اتحدث الامازيغية نعم ، لا اتبنى مواقف الحركة الامازيغية المغالية نعم .. لكني مع باشيخ و الاسوكاس و الحاكوز … و العطلة.


شاهد أيضا