أطفال القدس الشريف في زيارة إلى مدن شمال المغرب - بريس تطوان

أطفال القدس الشريف في زيارة إلى مدن شمال المغرب

قام أطفال القدس بحر هذا الأسبوع، بزيارة لميناء طنجة المتوسط، الذي يعد أكبر ميناء في إفريقيا بحجم مناولة سنوية تقدر بـ 3.5 مليون حاوية نمطية (20 قدما).

حسب احصائيات عام 2018، تعززت بطاقة إضافية تتسع لـستة ملايين حاوية أخرى بعد التوسعة التي انطلق استغلالها شهر يونيو الماضي بتكلفة 1.3 مليار يورو.

وتجول الأطفال الفلسطينيون المقدسيون المشاركون في الدورة الثانية عشرة للمخيم الصيفي، الذي تقيمه وكالة بيت مال القدس الشريف كل عام تحت رعاية الملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية، رئيس لجنة القدس، وفي الضيافة الشخصية لجلالته، عبر أهم معالم الميناء، واستمعوا لشروحات مستفيضة عن موقعه وحجمه والخدمات التي يقدمها باعتباره معلمة اقتصادية تُوفر ربطاً دولياً يُغطي ما يقرب عن 186 ميناءً و77 دولةً في خمس قارات.

وبهذا الخصوص عرض مسؤولو الميناء للأطفال فيلما قصيرا يحمل بالمعلومات المفيدة عن الميناء، الذي يحتل موقعا استراتيجيا بين القارات، إذ يوجد على بعد 10 أيام من أمريكا و20 يومًا من الصين، ويقدم خدماته لأزيد من 35 ميناءً في
القارة الإفريقية وتستفيد منه 21 دولة في غرب إفريقيا عن طريق الرحلات الأسبوعية.

ويُستفاد من المعلومات المقدمة أن ميناء طنجة المتوسط يعتبر أكبر من مجرد ميناء للحاويات والبضائع فقط، ذلك أن ميناؤه المخصص للركاب والسيارات يتمتع بسعة كبيرة، فهو مزود بثمانية مواقف يمكن أن تستقبل ما يزيد عن 7 ملايين راكب
و700 ألف شاحنة للنقل الدولي؛ وهو ما يجعله جسراً بحرياً حقيقياً يربط بين أوروبا وإفريقيا، حيث يسمح بعبور السفن البحرية في المضيق في أقل من 45 دقيقة.

تجدر الإشارة أن الدورة الثاني عشرة للمخيم الصيفي لفائدة أطفال القدس، دورة الأميرة للا أسماء، تستمر إلى غاية 28 من الشهر الجاري بمدن طنجة وتطوان والرباط والدار البيضاء، وتتوزع فقرات برنامجها على الرحلات التربوية لعدد من المناطق السياحية بشمال المملكة، والمسابقات الفنية والرياضية، وفقرات الترفيه والاستجمام.


شاهد أيضا