أسرة "نافذة" توقف أطرا صحية بمستشفى بالفنيدق عن العمل - بريس تطوان - أخبار تطوان

أسرة “نافذة” توقف أطرا صحية بمستشفى بالفنيدق عن العمل

بريس تطوان

اضطرت الأطر الصحية العاملة بالمركز الاستشفائي الحسن الثاني بمدينة الفنيدق، خوض وقفة إنذارية مع التوقف الجزئي عن العمل صباح عيد الأضحى، وذلك احتجاجا على ما وصفوه بالممارسات غير الأخلاقية والعنف اللفظي الذي طال الأطر المداومة من طرف أسرة نافذة.

واستنكر عبد النور البقالي، الكاتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة، تهجم الأسرة التي حلت على متن سيارة فاخرة قبل أن تعبث بكرامة العاملين بالمركز الإستشفائي بألفاظ سوقية ونابية، دون أن تبالي بمشاعر جنود الصف الأمامي التي تقضي صبيحة العيد بعيدا عن حضن العائلة.

وأوضح المصدر ذاته أن الأسرة ولجت المؤسسة العمومية للمطالبة بإجراء فحص مخبري للكشف عن فيروس كورونا PCR دون أن تتوفر على أي ورقة طبية، مؤكدا أنه تمت مطالبة الراغب في هذا الفحص بضرورة المرور عبر مصلحة المستعجلات واستشارة الطبيب أولا، غير أن الأسرة لم تستسغ هذا الإجراء الإداري لتنهال بالسب والقذف وإهانة كرامة الأطر المداومة.

ووصف البقالي هذا التصرف ب”الأرعن وغير المسؤول” من طرف أفراد هذه الأسرة، منددا في هذا الباب بأن مستوى الإهمال وغياب الأمن بمشافي المملكة، وصل إلى درجة ارباك الأطباء والممرضين أثناء القيام بواجبهم المهني، مما ينعكس سلبا وبشكل ملحوظ وخطير على جودة الخدمات الصحية المقدمة.

وطالب البقالي بضرورة توقيف المعتدين ورد الإعتبار لأصحاب الوزرة البيضاء، مناشدا المسؤولين بضرورة تعزيز الأمن بمصالح المستعجلات وإحداث فرقة خاصة لهذا الغرض للحيلولة دون تكرار هذه الحوادث المربكة لسير العمل.

 


شاهد أيضا