الجريدة الأولى بتطوان _ الفيس بوك . .. هل لنا أم علينا ؟
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 533
زوار اليوم 53909
 
مساحة إعلانية

انطلاق عملية التسجيل بمعهد اللغة الإنجليزية ELI Tetouan

 
صوت وصورة

عميد وأساتذة كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان يستنكرون الاتهامات الباطلة ضد أساتذة الكلية ويقررون اللجوء للقضاء


تعقيب إضافي للسيد النائب محمد الملاحي حول برنامج الكهربة الشمولية للعالم القروي

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
موضوع أكثر مشاهدة


 
 

الفيس بوك . .. هل لنا أم علينا ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 دجنبر 2010 الساعة 56 : 14


الفيس بوك . .. هل لنا أم علينا ؟


 

الفيس بوك يرسخ لفكرة العولمة بطريقة ذكية و هي فكرة قائمة على مبدأ { انا عندي عضوية في الفيس بوك اذا انا موجود }  


كم من شخص في عالمنا هجر اباه و امه و اخوته و لا يتكلم معهم و قيد حياته في مراسلة   الناس على الفيس بوك ؟
كم من زوج هجر زوجته و ذهب يبحث عن زوجة أخرى في الفيس بوك ؟
كم من امرأة تلهو و تمرح على الفيس بوك ؟
كم من حزب لم يتسنى له ترخيص على ارض الواقع فأنشأ حزبه على الفيس بوك ؟
كم من مجموعة أبى المجتمع ان يتقبلها و رفض وجودها { كالمثليين } فأنشأو جماعتهم على الفيس بوك ؟
تخيلو معي لو ان الفيس بوك كان موجوداً ايام الاسلام الاولى !!
ما كان الصحابة كابدوا فتح البلدان و نشر الاسلام بمشقة
هل كل واحد من منا يفتقر لأصدقاء حتى يبحث عن اصدقاء في الفيس بوك ؟!
تخيلوا ان اعداء العولمة و المناهضين لها لديهم عضويات في الفيس بوك لنشر افكارهم !!
ان الفيس بوك معناه وجه الكتاب و كم من شخص يطّلع على العنوان فيعجبه و عندما يقرأ الكتاب يرى انه تافه و غير ذي قيمة
.
لقد اصبح الفيس بوك هو القرية الصغيرة التي تجمعنا على اختلاف ارائنا معتقداتنا و الواننا و اجناسنا و ادياننا مرسخا لفكرة العولمة بطريقة ساذجة و بسيطة تستهوي عقول المنبوذين في مجتمعاتهم و اصحاب التفكير الشاذ عن اصول المجتمع القويم الذين حاولوا ابداء ارائهم عبر هذه الوسيلة عسى ان يجدوا لأفكارهم مؤيداً او نصيرا .

ونحن في مدينة تطوان  كما باقي المدن المغربية  أصبحنا  لا يمر يوم في حياتنا إلا أن نسمع كلمة الفيس بووك ،يا ترى هل أصبحنا مقيدين به أو أنه موضة العصر .

فقد كنت جالس في مقهى غرناطة و إذ بي أسمع أحدهم يتباهى على  أخر بعدد لا يحصى من أصدقاء على  الفيس بووك  ...،و هذا يثير انتباهي وأتسأل هنا هل العلاقات الاجتماعية الملموسة في طريق الزوال …؟

 و لماذا أوجه نظري إلى النصف الفارغ من الكأس، كل أداة في هذا العالم يمكن استخدامها بشكل جيد وشكل سيئ. أبسط مثال على هذا السكين يمكن أن تستخدمها لقتل حيوان مفترس يحاول التهامك ويمكنك قتل أخيك فيها؟؟ لماذا هذا الهجوم على الفيس بووك؟ صحيح يحتوي على الكثير من الأشياء السيئة لكن لماذا تفترض أن مستخدمن الفيس بووك إمعة لا يمكنه التمييز بين الغث والثمين، لماذا لا تنظر إلا أنه يمكنك إنشاء مجموعات لمساعدة المقاومة الإسلامية وجمع التبرعات على الفيس بووك، لماذا لا تفكر بأنه يمكنك التواصل مع الأشخاص الذين يشاركونك نفس وجهات النظر والنقاش بها على اختلاف ثقافاتهم، لماذا تعتبر أن كل مستخدم للفيس بووك لا يمتلك عقلاً يقرر ما هي المجموعات التي سوف ينضم لها وما هي المجموعات التي لا تتوافق مع ثقافته وأخلاقه وقيمه؟
المشكلة إذن  هي أذمة ثقافة المستخدم فمن كانت ثقافته ضحلة سوف يسقط أمام أية أداة

و أنا أستغرب ان غالبية الناس في المنطقة العربية لاتزال تنحو في الانترنيت تجاه الجنس وبالتالي العقدة الجنسية تتحكم في فضولنا حتى في الاشياء النافعه مثا الانترنيت، في الغرب العقد هذه حلّوها من 100 سنه والجنس آخر ما يهدفون اليه إلا في أوقات الفراغ أو أوقات التسلية العاطفية. الفيس بوك يفيد في أمور اجتماعية كثيرة وأيضاً في أمور تجارية وسيئاته أنه يضطرك أحيانا للمشاركه في مجاملات تأخذ وقت كتير ولذلك كثير من المسجلين أصبحوا يتعبون من متابعة صفحتهم في الفيس بوك مثلي أنا وحيث انه لا يمكنك تعطيل أو اغلاق أو الغاء حسابك فقد ظهر برنامج مضاد للفيس بوك www.seppukoo.com  .

 

بقلم : محسن أيت أحمد  

[email protected] 

 

 

بريس تطوان

 

 

 







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مواقع بديلة للفيس بوك

الأساسيات في عصر المعلوميات

الفيس بوك . .. هل لنا أم علينا ؟

دعم الجمعيات إلى أين؟

أزمة التعمير ورهانات التنمية(2)

غوارديولا يكشف في تصريح صحافي عن جديد فريق برشلونة

سلطات جهة طنجة تطوان تشن حملة لمصادرة نوع من الزرابي المحتوية على مادة الفورماميد المسببة للسرطان .

الفيس بوك حرامٌ شرعًا

ما يحدث في ليبيا مخجل ووصمة عار على جبين الأمة الإسلامية والعربية

هوتميل تفتح خاصية التحدث مع أصدقاء الفيس بوك للجميع

الفيس بوك . .. هل لنا أم علينا ؟





 
بانر إعلاني
 
مقالات وآراء

الصراع بين الحريات

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
البريد الإلكتروني [email protected]