الجريدة الأولى بتطوان _ طرد اليهود من بريطانيا 2/2
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 561
زوار اليوم 77856
 
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان

 
صوت وصورة

انقلاب شاحنة لنقل البضائع بالطريق الدائري لتطوان 18/11/2018


نبذة عن جمعية الطيب الإدريسي للأعمال الإجتماعية والثقافية بتطوان

 
 

طرد اليهود من بريطانيا 2/2


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 شتنبر 2013 الساعة 40 : 00



طرد اليهود من بريطانيا        2/2 


كان (Hugh) صبيا صغيرا يسكن في آخر شارع ستيب هل (Stib Hill) في حي من أحياء لنكولن القديمة اسمه ديرنستال Dernstall وكانت هناك عائلات يهودية عدة تسكن بالقرب من بيته. وفي أمسية صافية من أمسيات شهر غشت عام 1255 خرج الصبي كعادته ليلعب في الشارع، ولعله كان عائدا إلى بيته بعد أن قضى عصر ذلك النهار يتمرن على الإنشاد في الكنيسة إذ كان (هيو) من بين الصبيان الذين ينشدون أيام الآحاد في كاتدرائية مدينة لنكولن، وكان مع ركضه في الشارع يلعب بكرة صغيرة في يده. وخرج هيو من منطقة الكتدرائية ووصل المحكمة ثم اجتاز المحكمة والقلعة وبدأ ينحدر تجاه ستيب هل وهي-  كما يدل  على ذلك معنى الاسم – هضبة مرتفعة فلم تكن ملعبا مناسبا لصبي معه كرة صغيرة فسرعان ما أفلتت منه الكرة وانحدرت في الوادي ولحقها (هيو) مسرعا، وفجأة وجد نفسه في وسط جماعة من الأطفال اليهود كانوا يلعبون بالقرب من بيت هارون. وانقضت فترة قصيرة تحدث فيها هيو ولعب مع الأطفال اليهود بينما كانت الأيدي تتقاذف الكرة وتضرب بها أحيانا على حائط بيت هارون. وفجأة انفتحت نافذة من ذلك الحائط وأطلت منها فتاة جميلة قمحية اللون هي ابنة كوهين الذي كان يسكن في بيت هارون وتحت حمايته، وأخذت الفتاة من نافذتها ترقب الأطفال وهم يلعبون. وكانوا آنذاك ستة أطفال خمسة منهم لهم شعور سوداء وواحد صغير له شعر ذهبي أشقر. بعد ذلك نادت الفتاة الصبي الذي بيده الكرة وطلبت منه أن يقذفها لها فضحك الصبي وقذفها لها كما أرادت ولكن الفتاة لم تتلقفها بل اجتازتها الكرة ودخلت البيت. وطلب (هيو) إلى الفتاة أن تعيد إليه الكرة ولكنها لم ترض بل عرضت عليه مقابل ذلك تفاحة ووعدته بإرجاع الكرة إليه إن هو صعد بنفسه لأخذها من البيت. وكان السلم مظلما بعض الشيء. ولكن صمم (هيو) على استرجاع كرته مهما كان الحال إذ لم يكن لديه سواها. وكانت الفتاة اليهودية تبتسم ابتسامة غريبة وهي تعرض عليه التفاحة. ودخل (هيو) البيت ولم يخرج منه. أما الأطفال اليهود فقد انتظروه قليلا ولما لم يخرج سئموا من الانتظار وعادوا إلى بيوتهم إذ كان الوقت متأخرا وبدا الظلام ينتشر والجو ينذر بهبوب عاصفة شديدة.

ولما لم يرجع الصبي إلى بيته قلق عليه والداه وأخذا يفتشان عنه ومعهما الأهل والأقارب، فذهبوا إلى بيت القسيس وفتشوا كل مكان من الكنيسة إلى البيت ولكنهم لم يعثروا للصبي على أثر فقد اختفى الصبي من شوارع مدينة لنكولن اختفاء تاما.

وجرت في الأيام التالية حملة واسعة للتحقيق في الأمر ولكن لم ير أحد ذلك الصبي يوم اختفائه باستثناء الأطفال الخمسة الذين كانوا يلعبون معه ولكن لم يسأل هؤلاء أحد.

وبعد عشرة أيام عثرت أم الصبي على ولدها فقد أتت إلى بئر قديمة لم يستعملها أحد من مدة طويلة فأزالت الحجارة التي كانت تغطي مدخل البئر وتطاولت بعنقها لتنظر إلى أسفلها وعرفت الأم ماذا كان في قعر البئر قبل أن تنظر فيه. وجاء الناس وأخرجوا الصبي برفق فقد كان صغير الحجم وبان عليه في الحال أنه قتل قتلة شنيعة نكراء.

وجن جنون المدينة وأخذ غضب الناس يغلي غليانا وعندئذ تذكر أحد الناس أنه رأى الصبي، يلعب مع أطفال اليهود، فقبضوا على كوهين، ولكنه رفض أن يعترف بشيء، فهددوه وأرهبوه بالعذاب حتى الموت وعندئذ وصف لهم كوهين كيف قام اليهود بصلب ذلك الصبي مستهزئين وساخرين بذلك من المسيح، وقال كوهين أنهم حاولوا بعد ذلك دفن جثته ولكن الأرض لفظتها فوضعوها في تلك البئر القديمة. بعد هذا الاعتراف ربطوا يدي كوهين  إلى ذنب حصان وجروه إلى مشنقته. ثم تحول المواطنون على بقية اليهود فقبضوا على واحد وتسعين رجلا من أهم الشخصيات اليهودية ومنهم هارون وأرسلوهم إلى لندن للمحاكمة. ولكن حراسهم لم يستطيعوا الصبر إلى يوم المحاكمة فشنقوا ثمانية عشر منهم وهم في الطريق إلى لندن. أما البقية فقد حكمت عليهم بالشنق جماعة من المحلفين تشكلت من 24 فارسا و 24 تاجرا. وتدخل رتشارد أخو الملك وكان يسمى إيرل كورنوول فأنقد رجلين كانا سيشنقان مع بقية اليهود.

 

 


 

 وأعلنت كنيسة روما أنها تعتبر الصبي (هيو) شهيدا من شهداء المسيحية وبذلك أصبح ذلك الصبي بنظر الكنيسة قديسا وأطلق عليه بصورة رسمية إسم القديس (هيو) ثاني قديس لنكولن. وأخذت كاتدرائية لنكولن جثة الصبي فعرضتها في صحن الكنيسة حينا من الزمن ليراها المتدينون والفضوليون ثم دفنتها بإجلال وتقدير عظيمين.

أصبح ذلك الصبي الصغير ذو الشعر الذهبي يعتبر القديس هيو وبدأ الناس يأتون من مختلف مدن إنجلترا لزيارة قبر الشهيد الصغير والتبرك منه جالبين معهم الهدايا والذبائح للقديس وللكنيسة.

أما رجال الدين فقد ابتهجوا لنتيجة المحاكمة ضد اليهود وابتهج الفرسان Knights والتجار وأصحاب الحرف لأن ديونهم قد تلاشت في ليلة وضحاها ولن تقض مضاجعهم تلك الديون المتراكمة وفوائدها العالية ولم يعد مطلوبا منهم أن يحاولوا من جديد محاولاتهم اليائسة المتكررة لتسديد تلك الديون الباهظة. ورضى عامة الناس كل الرضى بهذه الحالة الجديدة لأنهم كانوا يتجنبون اليهود عن بساطة وسذاجة إلى حد أنهم كانوا عندما يمر أحدهم بيهودي في الشارع يسارع إلى رسم علامة الصليب على صدره ابعادا للشؤم والشر اللذين قد يأتيان من ذلك المنظر. وأحس الجميع بالارتياح لأنهم لن يمروا بعد اليوم على يهودي في الشارع قط.

فبعد مقتل (هيو) قرر الملك أن ينفي اليهود من إنجلترا كلية.

لقد كان الملك على الأرجح أكثر الناس سرورا لما حدث إذ كان القانون في ذلك الحين يقضي بأنه إذا نفى اليهودي صادر الملك جميع ممتلكاته وأمواله. وكان الملك في تلك الفترة محتاجا إلى المال احتياجا ماسا. وها هو المال يمتد إليه من تلقاء ذاته. كما أنه في نهاية القرن الثالث عشر لم تعد ضرورة لوجود اليهود في إنجلترا إذ أصبح المسيحيون يقرضون الأموال بفوائد بسيطة وعندئذ أصبح الملك في موقف يستطيع فيه أن ينفي اليهود من إنجلترا وينال في عمله هذا تأييد الكنيسة المطلق.

صدر الأمر بنفي جميع اليهود من إنجلترا في عام 1290 عندما كان الملك ادوارد الأول على العرش ونص القرار أن يشنق كل يهودي يبقى في إنجلترا بعد عيد جميع القديسين من تلك السنة ثم تقطع جثته أربع قطع. فغادر إنجلترا على اثر ذلك 16 ألف يهودي وصادر الملك جميع ممتلكاتهم.

وهكذا تم أخذ الثأر لذلك الصبي الصغير (هيو) صاحب الشعر الذهبي من لنكولن.

ومرت 367 سنة بعد هذا قبل أن يضع يهودي رجله على أرض إنجلترا مرة ثانية وكان ذلك في عهد أوليفر كرومويل حاكم بريطانيا آنذاك عام 1657م فهو الذي سمح لهم بالعودة إلى إنجلترا وأذن لهم بالاستيطان فيها من جديد.

وقد يتساءل المرء ماذا جرى لهارون زعيم اليهود في لنكولن ؟ لا يعرف أحد بالضبط ماذا حدث له فيقول البعض أن أهالي مدينة لنكولن قد رجمته بالحجارة إلى أن مات. ويقول الآخرون انه مات ميتة طبيعية قبل نفي اليهود ببضع سنوات. ومهما كان مصيره فإن بيته لا يزال قائما في لنكولن حتى الآن يطل على الوادي من تحته حيث لا يزال الأطفال يلعبون بكراتهم الصغيرة في الشارع المبلط بالحجارة ويقذفون كراتهم تلك على الحائط العريض.

 


انتهى

والله الموفق

23/09/2013

محمد الشودري

 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- دائما في المستوى

gmili bni gmil

قصة رائعة تحياتي

في 30 شتنبر 2013 الساعة 18 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- تشويق

معاذ العلمي العروسي

مقال شيق و زاخر بالمعلومات المفيدة، انتظرت هذا الجزء بفارغ الصبر.

في 30 شتنبر 2013 الساعة 05 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بيداغوجيا الإدماج بين النظري والتطبيقي

أندية أوروبية كبرى تعاود النظر في دوري السوبر الانفصالي

إيتو أفضل لاعب افريقي للمرة الرابعة

بريس تطوان في حوار مع خطيب المسجد الأقصى المبارك

الــــغـــزو الـــثـقــافــي تعريفة وأهدافه مناهجه وسائله وآثاره

موزيلا تحول 3000 دولار الى صبي عمره 12 عام

منجزات مدهشة.. للعقد الجديد من القرن الحادي والعشرين

ستيفن هوكينغ: الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون

ثقب طبقة «الأوزون» سيتعافى بحلول منتصف القرن الحالي

المغاربة يجدون الحب على الانترنت

محمد الشودري: جرائم حاخامات اليهود ضد البشرية 5/2

محمد الشودري: طرد اليهود من بريطانيا

طرد اليهود من بريطانيا 2/2

انطلاق التحضيرات لإنجاز الإحصاء العام للسكان بعمالة المضيق الفنيدق

بودن: المواقف الرافضة لالتحاق الحسيمة بجهة طنجةـ تطوان تنطوي على رغبة في الانكماش





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

رفقا أيها السادة بالقوارير

 
البريد الإلكتروني [email protected]