الجريدة الأولى بتطوان _ مؤشر الدعارة بمرتيل في تزايد مهول
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 496
زوار اليوم 55786
 
مساحة إعلانية

عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

ملخص مباراة برشلونة واشبيلية 2-1 - نهائى السوبر الاسبانى 2018


الأستاذ أفيلال العياشي عضو بالمجلس العلمي بالفنيدق يتحدث عن موضوع الإحسان.

 
 

مؤشر الدعارة بمرتيل في تزايد مهول


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 مارس 2011 الساعة 34 : 13


 

مؤشر الدعارة بمرتيل في تزايد مهول

 

كشف بحث ميداني حول الدعارة في مرتيل، أنجزته صاحبته لنيل شهادة الإجازة في علم الاجتماع، أن 20 في المائة من المتعاطيات للدعارة في هذه المدينة قاصرات لم يفقدن بكاراتهن بعد، فيما بلغت نسبة المومسات المتزوجات 15.5 في المائة، في الوقت الذي بلغت فيه نسبة المطلقات الممتهنات للدعارة نسبة 50 في المائة. وأفاد الأستاذ بوطالب، رئيس شعبة علم الاجتماع بجامعة عبد المالك السعدي، «المساء» بأن البحث أنجزته طالبة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة عبد المالك السعدي، وهي تدرس حاليا بالمدرسة العليا للأساتذة في مراكش. وكشفت الدراسة، التي استغرق إنجازها أربعة أشهر، أن أكبر نسبة للباغيات تقع وسط الفئات العمرية المتراوحة ما بين 26 و35 سنة، حيث تقدر ب37.5 في المائة، تليها مجموعة ثانية تتراوح الأعمار داخلها ما بين 15 و25 سنة وتقدر نسبة المعنيات بها ب25 في المائة، وهي نفس النسبة التي تمثلها أيضا متعاطيات الدعارة من الفئة العمرية المتراوحة ما بين 36 و48 سنة. وأشارت الدراسة، الأولى من نوعها في تطوان والتي أنجزتها باحثة مغربية، إلى أن العديد من الباغيات امتهن الدعارة منذ بلوغهن ال15 سنة. وبخصوص الحالة العائلية للمومسات اللائي شملهن البحث، فإن نسبة المطلقات الممتهنات للدعارة في المدينة تصل إلى 50 في المائة، تليهن العازبات بنسبة 35 في المائة، ثم المتزوجات بنسبة 12.5 في المائة، فيما احتلت الأرامل نسبة 2.5 في المائة. وكشف بحث الطالبة أن 52 في المائة من مومسات مرتيل أميات، و30 في المائة منهن لم يتعدَّ مستواهن التعليمي الطور الابتدائي، في الوقت الذي تبلغ فيه نسبة المومسات اللاتي بلغن المستوى الدراسي الجامعي 10 في المائة، تليهن المستخدمات في القطاع الخاص بنسبة 22.5 في المائة، ثم ربات البيوت بنسبة 2.5 في المائة.
وبخصوص أماكن ورقعة انتشار مومسات مرتيل، فقد أوضحت الدراسة أن 17.5 في المائة من مواليد المدينة يمارسن الدعارة في شوارع مرتيل، فيما قدمت 82.5 في المائة من باغيات المدينة السياحية من مدن ومناطق أخرى لأسباب عدة مرتبطة في أغلبها -يقول البحث- بتحسين وضعهن الاقتصادي، كالبحث عن العمل أو كون المدينة تعتبر ممرا إلى سبتة المحتلة. ووفق البحث، فإن عوامل متعددة تساهم في انتشار هذه الظاهرة السلبية، حيث إن 60 في المائة من اللائي يصفهن البحث بعاملات الجنس، اضطررن إلى ممارسة الدعارة لأسباب اقتصادية، فيما بلغت نسبة اللواتي دفعتهن إلى ذلك الأسباب العائلية والشخصية 22.5 في المائة. وأكدت 67.5 في المائة من المستجوبات من طرف الباحثة أن أسرهن لا علم لها بامتهانهن الدعارة، على اعتبار أن ذلك أمر «سيئ ومخجل». وبخصوص الحالة الاقتصادية لهؤلاء المومسات، فقد أبرز البحث أن 70 في المائة من المستجوبات أكدن أن»ظروفهن المادية ضعيفة»، كما أفادت 22.5 في المائة منهن بأن وضعهن الاقتصادي متوسط، فيما اعتبرت 7.5 من المومسات أن حالتهن الاقتصادية جيدة. وأبرزت الدراسة كذلك أن 52.5 في المائة من مومسات مرتيل يُقمن في سكن مستأجر، أما 42.5 في المائة منهن فيقمن في شقق عشوائية، فيما لا تتعدى نسبة المقيمات في عمارات سكنية 5 في المائة. في نفس السياق، أكدت نسبة 65 في المائة من المستطلعة آرا ؤهن أنهن يعلن أسرهن، معتبرات ممارسة البغاء وسيلة سهلة للكسب المادي السريع والمرتفع.





وتبقى المفاجأة في البحث الميداني، الذي أنجزته هذه الباحثة في علم الاجتماع، هو أن 20 في المائة من المستوجبات أكدن أنهن لم يفقدن بكاراتهن بعد، وهن في الغالب تلميذات أو طالبات، وهو نفس الأمر الذي كانت قد خلصت إليه دراس ة إسبانية في الموضوع، إذ سبق ل«المساء» أن نشرت دراسة مستقلة أعدها دكتور إسباني في علم الاجتماع بجامعة غرناطة الإسبانية حول الدعارة في المناطق السياحية بتطوان، أبانت عن مفارقات كبيرة وأرقام تصل إلى درجة طرح إشكاليات خطيرة ومخيفة. وأفادت نتائج الأطروحة/الدراسة، التي أنجزها الدكتور أنطونيو مارتين، بأن أكثر من 22 في المائة من «العاملات» في الدعارة بمرتيل هن من القاصرات و16 في المائة عذراوات، وهن طالبات وتلميذات لم يفقدن بكاراتهن بعد، ويمارسن الجنس بطرق شاذة مقابل مبلغ مالي يتراوح ما بين 100 و200 درهم. وقالت الدراسة، التي استغرق الباحث في إنجازها مدة ثلاثة أشهر متنقلا بين المدن الساحلية القريبة من إسبانيا كمرتيل والمضيق والفنيدق، إن أغلب التلميذات القاصرات المتعاطيات لدعارة «الخدمة السريعة» يقنعن فقط بدعوات إلى تناول وجبة أكل أو بطاقة تعبئة للهاتف المحمول أو مبلغ لاقتناء السجائر وبعض مساحيق التجميل، تفاديا للفت نظر عائلاتهن إلى مداخيلهن المالية المهمة.

 

عن جريدة المساء المغربية







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لا حول ولا قوة الا بالله

gml



تمودة باي  ! !


انه الوجه الجديد لاستقطاب السياح والعملات الاجنبية على حساب الاجساد البشرية والعشب الاخضر الذي يسقى بدماء ساكنته
حسبي الله و نعم الوكيل اللهم اهدينا وارؤف بنا

في 10 مارس 2011 الساعة 46 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- بحت دون المستوى بعيد عن الموضوعية

تطواني حر

ههههه على اصحاب البحوت الميدنية أن يفرقوا بين الجنس والسفاح والسحاق ...
اما بالنسبة للإحصائيات العشوائية والنسبة المعلن عنها بعيدة عن الحقيقة وحتي صاحبة البحت التي تحولت نأستادة بكلية كمكنتش توظفت وضمنت العيش الكريم لجربت امتهان الدعارة واعترفت لنا بكم تمضي اللليلة الواحدة دون أن تفتض بكرتها أو بكم تقدر ثمن افتضاض بكرتها ...........

في 10 مارس 2011 الساعة 41 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- اين العيب وفي من

مواطنة مغربية

انا مجازة اتعاطى الدعارة فما العيب في ذلك اذا كانت الظرورة تقتضي المحظورة لو كان لي دخل او عمل يضمن لي عيشا كريما ما كنت باغية لكن ظروفي قهرتني
فهل انا فاجرة

في 23 مارس 2011 الساعة 16 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- اللهم ان هذا منكر

سهام الحذيفي

اين المسؤلون والامن الوطني لان اكثر تشويه لصورة هذه المدينة الجميلة اغلبهم منحذرين من مدن الداخلية ولاحولة ولاقوة الا بالله

في 13 شتنبر 2011 الساعة 05 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- ما اسبب

ayoube bakhat

بحت فى غاية الاهمية


في 02 غشت 2014 الساعة 51 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- الزواج في المغرب مصيدة للرجل باسم الدين وفيقو

SAID

ا لدعارة شيئ طبيعى فى المغرب لكثرت المتناقضات ما بين الحاجيات الفزياءية للرجل تا خر ازواج وعدم وجود اليىة شرعىية لتقنينه ولولا الفقر لما مكنت المرءة المغربية الرجل ولكثر اللواط لو كان احد يريد الا صلاح لرجعنا الى التعدد التي ترفضه جميع المغربيات وتستغل عقد الزواج باسم الاسلام للنصب على الرجل اما العدالة والمحاكم فتصعب الطلاق وليبقا الزوجان معلقان فيكثر افساد وهدا المجتمع المالكي بعيد عن الشريعة وان لا سلام يطبق كاملا او لايطبق وكفانا نفاقا وكدبا

المدونة:تاءخد من الدين ما هو في صالح المراة وتترك واجباتها
ووءولاءك هم الظالمون

في 03 غشت 2014 الساعة 42 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ستيفن هوكينغ: الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون

الفيس بوك . .. هل لنا أم علينا ؟

الثقافة الجنسية

المساء تنشر الخروقات القانونية لسوق الجملة بتطوان

هل ستنجح مفاوضات المغرب التطواني مع نادي الوكرة القطري للإستفادة من خدمات اللاعب خالد السباعي

بريس تطوان في حوار مع عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان

كاري حنكو : (فيروس) نيني

الكمبيوتر يضاعف خطر الاصابة بأمراض القلب

المهرجان الدولي للشعر والزجل يفتتح أبواب المشاركة

دي أنطالفيك أو الدواء القاتل

مؤشر الدعارة بمرتيل في تزايد مهول

المواقع الإباحية على شبكة الإنترنت وأثرها على الفرد والمجتمع

اختتام فعاليات الدورة التدريبية الثالثة للصحافة الإلكترونية في مهارات التحقيق الصحفي

مرصد الشمال يطالب باعتماد مقاربة جديدة في التعاطي مع ظاهرة الدعارة بمرتيل

تمودة تطوان تكشف عن قنوات الدعارة بمرتتيل والمضيق

دراسة ميدانية لإحدى الطالبات بكلية الآداب حول الدعارة بمرتيل

من يحمي حي الشبار من الدعارة بمرتيل؟؟





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

"واد لو" من قرية منسية إلى وجهة سياحية

 
البريد الإلكتروني [email protected]