الجريدة الأولى بتطوان _ قصة قصيرة: الحقيبة
PUB


 
صوت وصورة

الدكتور الغلبزوري والكتاب عنوان حلقة تلفزيونية على السادسة


سكان بحي الباريو ينتفضون

 
البحث بالموقع
 
ركن العاطفة

كلمات عن الأم

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 

قصة قصيرة: الحقيبة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 يوليوز 2013 الساعة 25 : 02


 


قصة قصيرة 

الحقيبة

 

يوسف خليل السباعي
 




كانت فتحية كلما صعدت إلى السطح لنشر الغسيل إلا وتفكر في إخضاع الفقيه عبد الله لنزواتها اللامحدودة . تفكر في إغوائه. وهكذا كانت ترتدي قميصا شفافا يكشف عن صدرها البض، وسروالا قصيرا يفصح عن نعومة قدميها الرخوين. عبد الله لم يكن بوسعه أن يقاوم هذا الجسد الفاتن لفتحية، الذي اعتاد أن يتفرج عليه من نافذة شقته التي تطل مباشرة على السطح. كان لعابه يسيل من فرط النظر إليها، وهي تنشر الغسيل مدركة أن عبد الله يراقبها من بعيد وهو يحترق اشتياقا، يرغب في تقبيلها، وإذا رضيت به، يذهب إلى أبعد من القبلة، فتحرك شعرها الأسود الحريري اللامع، وتنظر صوب النافذة نظرة مغوية، ثم تضحك ضحكة عالية يسمعها أهل " جامع مزواق" كلها، وفي اللحظة التي تحاول أن تنزل إلى شقتها السفلى عبر الدرجات يمسكها عبد الله من يدها اليمنى، ويدخلها إلى شقته ليعيش معها أحلى اللحظات ويتمتع بجسدها الفتي الساخن.

 
كانت فتحية تقيم بالشقة السفلى، هي وزوجها عبد الرحيم ورضيعتهما مريم، ولم تكن الشقة واسعة، بالكاد تكفيهما. كانت تحوي غرفة نوم وصالة صغيرة ومطبخ ودورة مياه ، ولحجم صغرها لم تكن تكلف عبد الرحيم أثاثا كبيرا، فالرجل كان لا يعمل على الإطلاق، وإنما يظل النهار كله يتسكع في الدروب، والأزقة، وبعض الأحياء الراقية بالمدينة، عسى أن يلتقط شيئا ما يكفيه ليملأ بطن فتحية ومريم. وفي أحايين كثيرة، كان يضطر لاعتراض سبيل بعض المارة في الدروب الضيقة، أوعندما يكون الحي خاويا من أي نفس بشري مستعملا المطواة سلاحه الوحيد الذي كان يحمله في جيبه على الدوام. في أحد الأيام، لم يتبقى له نقود، بحيث صرفتها فتحية في الأكل والشرب، وابتياع بعض الحاجيات الخاصة بالرضيعة مريم، اضطر إلى أن يخرج من الشقة قضيبا حديديا كان يخبئه تحت السرير، ولم تكن فتحية تعرف عنه أي شيء، ولم تسأله بتاتا إلى أي داهية هو ذاهب في الليل. قال لها: " ادخلي يا امرأة، واتركيني لحالي". وهكذا دخلت إلى الشقة دون أن تنبس... فيما تابع عبد الرحيم سيره في درب " جامع مزواق " دون أن يشعر به أحد، وهو يحمل في ظهره قضيبا حديديا ويفكر في النقود وكيف سيصل إليها، وبدا كالمجنون، ثم حث الخطى إلى أحد الأحياء الراقية التي ما إن وصل إليها حتى كان قد أنهكه التعب، ومع ذلك أخذ نفسا عميقا، ووقف صلدا... وقف في العتمة، حيث نور الشارع قد انطفأ، ينتظر مرور أحد الأثرياء لينقض عليه كغضنفر. 
من سوء حظ عبد الرحيم أن لا أحد من الأثرياء مر في ذلك الوقت.

 
فانتابته حالة من الغضب الشديد، وبدا وجهه شاحبا، وجسده يرتعش... لم تكن السماء متشحة بالنجوم، ولا وجود للقمر، بل كانت سوداء، فارغة كفؤاد أم موسى. الآن سيعود عبد الرحيم إلى الشقة بخفي حنين، وسيظل طوال الليل يفكر في شيء واحد يقض مضجعه ولا يتركه ينام: النقود.

 
في الصباح، سيبدو وجهه شاحبا، وسيعجز عن دخول دورة المياه لينظف جسده بالصابون والماء الدافئ، تاركا رائحة العرق الكريهة تفوح منه، رائحة تعافها حتى الكلاب والقطط، وسيظل يفكر في الأمر دون أن يصل إلى حل. وبنظرة ثاقبة من عينيها العسليتين، مدركة ما يفكر فيه عبد الرحيم، ستقول له فتحية: " أنا لقيت الحل"، ومن عير أن يفتح فمه، أدرك هو الآخر، أن فتحية عرفت سرا، وترغب في البوح به، ولم يفكر أبدا في الفقيه، فنظر إليها، ثم قال لها: " هل فكرت في الفقيه؟"، فتقول: " أجل، إنه يمتلك حقيبة ممتلئة بالنقود يخبئها في خزانة غرفته".


كان الفقيه عبد الله يعيش لوحده، لم يفكر أبدا في الزواج. كان مقطوعا من شجرة، لا أب ولا أم ولا أخ، إلخ...وكان يؤم بالمصلين ب" جامع مزواق"، وفي أحايين كثيرة كانت بعض النسوة العانسات يدخلن عنده إلى شقته، يطلبن بركته ليتزوجن، أو ليقمن بعمل ما لرفاق دربهن، فيقوم الفقيه بتحضير تعويذاته،وأسراره التي لا يعلمها إلا هو بذاته، وبرغم أن بعض حساده في الحي أشاعوا عنه خبر ممارسته للجنس مع النسوة الزائرات لشقته، إلا أن ذلك لم يكن صحيحا، والله أعلم، ذلك أن عين الفقيه كانت زائغة، وكان يعشق النساء مثلما يعشق الحلويات. وغالب الأحيان كان يقول: " تلك شائعات لاغير".


اكترى الفقيه عبد الله لعبد الرحيم وفتحية الشقة السفلى واحتفظ لنفسه بالشقة العليا، وكان طيبا معهما. مكثا في الشقة ثلاثة أشهر، ومعهما الرضيعة، التي كانت تتركها أمها وحيدة، وتصعد كل مرة يخرج فيها زوجها من الشقة إلى السطح لنشر الغسيل، فيمسكها الفقيه عبد الله من يدها ويرميها فوق السرير المجاور لخزانة الغرفة، ثم يعيش معها أحلى اللحظات ويتمتع بجسدها الفتي الساخن، ولما يفرغ من متعته، يزودها بالنقود، وفي أحد الأيام قال لها إنه لن يأخذ منها نقود الكراء، فشعرت بلوعة الفرح، وعندما جاء زوجها أخبرته بذلك، فسألها عن الحقيبة، وشرعا يفكران في طريقة لتصفية عبد الله.


خيل إلى فتحية، عندما تركت الفقيه عبد الله نائما، أن الحقيبة ممتلئة بالأوراق النقدية، وشرعت تحلم بحياة وردية، تخلصها من حياة الفقر والعوز والذل. تتصور الآن أنها ترتدي فساتين آخر موضة، وتركب سيارة فخمة جديدة، وتشتري دارة فخمة تخلصها من ضيق هذا القبو- الشقة القذرة التي تقيم بها. 
لم تكن الضربة بالقضيب الحديدي التي تلقاها الفقيه عبد الله على رأسه ضربة واحدة، بل ضربات. كان عبد الرحيم يريد تصفيته، وتم له ذلك، هذا ما اتفق عليه هو وفتحية، التي لم تعد تفكر سوى في حياة جديدة ممتلئة بكل ألوان الثراء. كان الفقيه عبد الله في غرفته عندما صعدت عنده فتحية، لتغويه وتلهيه، ليضربه عبد الرحيم، من خلف ظهره، بالقضيب الحديدي ضربات متتابعة على رأسه وسرقا الحقيبة تاركين الفقيه ملقى على الأرض وجسده كله مضرج بالدماء.


لكن المضحك هو أنهما عندما فتحا الحقيبة لم يعثرا سوى على أوراق خاصة بالملكية وبعض الأغراض الخاصة. وهكذا أصيب عبد الرحيم بحالة عصبية خطيرة، ومن عير أن ينبس بالكلام، أمسك بالقضيب الحديدي الذي كان في يده اليمنى وهشم رأس فتحية، وخرج من الشقة لا يلوي على شيء، تاركا فتحية غارقة في بحيرة من الدماء، فاغرة فاها، وعيناها تتطلعان إلى سقف الغرفة، ولم يهتم أبدا لبكاء مريم التي بقيت وحيدة.
بعد أيام بدأت روائح كريهة تنبعث من جثثهما خارج الشقتين، فانتابت الجيران شكوك دفعتهم لإخطار رجال الشرطة. 
منذ جاءت فتحية إلى " جامع مزواق"، كانت ضحكتها العالية يسمعها الكل، أما الآن فقد انطفأت، ولم يعد أحد يتكلم عنها كأنها سافرت إلى مكان بعيد.


 








تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اللص واللكلاب

عبد الواحد ابروح

ان هذا السرد الفني الخيالي السينمائي مشوق بلغة محترفة يروم تقديم درس تربوي لكن يجنح غالبا الى سلبيات تقنيةو اخلاقية اي شيطنة المراة الغاوية و صورة الفقيه ايضا مما يخل بحبكة النص اذ يبالغ السارد في تلك العلاقة المفترضة بينما تبدو القصة سلبية جدا فليس هناك ملمح ايجابي حتى سكان جامع مزواق "حي الاجرام " والفنتازيا على ما يبدو لم يتدخلوا الى متاخرا حين فاحت رائحة الجثث وكانهم موتى او متواطؤون
وبالتالي فالنص تقليدي الفكرة رغم السرد الفني المتالق الا ان الاحداث لا ترقى الى صياغة ادبية مبدعة ولا الى موعظة من يهمه الامر عموماالقصاص التطواني الكبير يمتح ايضا من تمثلات تقنية عربية معروفة تعود بنا الى نصوص مصرية خالدة في رايي لا تلائم العصر الحديث لكنه يمتلك ناصية القول

في 13 يوليوز 2013 الساعة 58 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- http://www.youtube.com/watch?v=H2SZPSpUIFQ

مسرح الجريمة خيانة زوجية تفضي إلى جريمة قتل بتطوان

لمشاهدة جميع الحلقات : http://www.mofide.com/showthread.php?...
خيانة زوجية تفضي إلى جريمة قتل بتطوان
بتاريخ يونيو 2009، وبحي جامع مزواق بتطوان، وقعت جريمة قتل بشعة، ذهب ضحيتها رجل في الخمسينيات من عمره، حيث كان الضحية فقيه. الجريمة هزت مدينة تطوان بأكملها. أما فصولها فتتلخص في إقدام زوج وزوجته على تصفية الضحية، بدافع الاستيلاء على أمواله، بعد أن تورطت الزوجة في علاقة غير شرعية معه، مما دفعها إلى طلب الطلاق من زوجها، غير أن الأخير اقترح عليها حلا آخر، أكثر بشاعة ودموية، قبل أن يقررا الإقدام على جريمتهما. كيف وقعت الجريمة؟ وكيف تمكن عناصر الشرطة القضائية من التواصل إلى الجناة؟ وما هي العقوبة التي أنزلها القضاء في حقهما ؟

في 15 يوليوز 2013 الساعة 06 : 04

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- ...

رحيل

هده فصة واقعية لكن هناك تغيير في النهاية

في 16 يوليوز 2013 الساعة 30 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مداخلة العضو محمد أطرهوش عضو المجلس البلدي لمرتيل في الدورة الاستثنائية الخاصة بمناقشة خروقات شركة أ

"الظل" اصدار قصصي جديد للكاتب الصحفي يوسف خليل السباعي

الطريق نحو العالم الآخر

اسْمَحِيّ لِيَ أَنْ أُحِبُّكِ ؟

عذراء بلا شرف.

من ينقذ غوارديولا من جحيم

شابين شقيقين من تطوان لقيا حتفهما غرقا بسيارتهما في ميناء سبتة السليبة

المدونات النسوية نقطة ضوء وأخرى في الظلام الإعلاميات نموذجا

شباب التراكتور بتطوان يثور وينتفض ضد حزبه بدار الثقافة بتطوان

بيان توضيحي من شباب البام حول مانشر بموقع بريس تطوان

قصة قصيرة: الحقيبة





 
إعلانات .
‎ ‎
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

الحوار سلاح النجاح


امرأة.... ليست ككل النساء

 
موضوع أكثر مشاهدة

تطوان: من محمد الشودري إلى من يعنيه الأمر ( خبر عاجل بالتعاليق)

 
البريد الإلكتروني [email protected]