الجريدة الأولى بتطوان _ ما الحرية ؟
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 584
زوار اليوم 91371
 
صوت وصورة

تطوان..انطلاق الدورة الثالثة للمهرجان الدولي لسينما المدارس


الجزء الثاني لقبسات من تاريخ العلم بالأندلس

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


ما الحرية ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 مارس 2011 الساعة 29 : 01


 



أقدم هذه المساءلة النقدية لمفهوم الحرية و هي دعوة الى استكشاف الذات بإمكاناتها اللامتناهية في جعل التناقض تناغما، فالذات هي منبع الحرية و موطن العبودية ٠٠٠ هذه إحدى مساءلاتي النقدية لبعض المفاهيم الفلسفية.

 

ما الحرية ؟


يبدو أننا بحاجة إلى مساءلة مفهوم الحرية مساءلة نقدية وحرة : إن الحرية لا
تطلب ولا تعطى٠ إنها فكر و وجدا ن٠ أماحين تطلب خارج الذات فإنها تكون قيدا٠ إن أساس كل الحريات ، التي يطالب بها ، بما فيها السياسية ، يكمن في الحرية الفكرية الأخلاقية ، التي يتحرر بها الإنسان من قيود حب التملك ، من الأنانية وحب الذات حتى الهوس وجنون العظمة٠ المرأة تعتبر الحرية حقا سلب منها ، ما تفتأ تطالب به الرجل ، ولكن الرجل يلتمس الحرية أيضا من الرجل٠

كلنا أخطأنا الطريق ، فأسمى معاني الحرية ينبع من الذات ، كما أن أبشع صور العبودية يتقوقع داخل الذات أيضا٠ ما الحاجة إلى الحرية في غياب الإرادة ؟ لم نطالب غيرنا بفك قيود حديدية ولا نبدأ بتحرير ذواتنا من ذواتنا ؟ كيف يهب الحرية من هو أسير نزعات دون حيوانية ؟ حان الوقت لتعلم الدرس من مدرسة التاريخ الرائعة : مفارقات يعاد إنتاجها ، تفرض علينا التوقف ونحن نسائل مفهوم الحرية٠ أحد زعماء التحرير كما يصف نفسه كشف عن جنون عظمة فاق كل التصورات حين حاول في يأس وانكسارالجبناء تبرير الإستعباد بالتحرير٠زعماء حرروا ليستعبدوا٠ تبادل مواقع الإذلال و الإستغلال، بين مستعمر أتى من الخارج ، متفوق عسكريا، سياسيا، اقتصاديا و بالطبع تقنيا ، و مستعمر من نفس رحم العروبة و الانتماء إلى الارض٠ فما الحرية؟ الحرية بداخلنا منكمشة في إحدى زوايا الذات كما الجنين ، تنتظر لحظة المخاض ٠هي الفكر في طور الكمون ٠هي الحس الأخلاقي القابع في قبضة الأنانية ٠ هي الفطرة إرادة الحياة التي يصارع من أجلها الأحرار ذواتهم٠ الحرية حالة وجد و إشراق تتحسس الطريق إلى النور

 هي الجراة في قول لا لحب تملك لا حدود له ، لشهوات انحرفت عن الفطرة و غرقت في وحل الشذوذ والاغتصاب و العدوان٠ الحرية معرفة الذات ، مساءلتها باسم كل الديانات و فلسفات الأخلاق٠ الحرية دليل إنسانية الإنسان ، اما العيش تحت وطاة الضرورة الحيوية و من أجلها فهو يسحب لقب الإنسانية من الإنسان و يحرمه حتى من استعارة لقب الحيوانية لباسا ، لأن الحيوان فطرة تتكفل الطبيعة بحمايتها ، نقية ، متناغمة مع قوانين الكون الربانية ٠ حدود مرسومة بعناية ، أما الإنسان فهوالاستتناء المبهر، فيه انطوى الكون كله : عقل وغريزة ، فطرة و اكتساب ، نمطية و ابد اع٠ الانسان ضرورة و حرية ، و الغريب أننا نسينا أننا الكل وأننا الاستتناء في هذا الكون المحكم بعناية الله ٠

خرقنا القاعدة اللتي رسمتها الأخلاق في الديانات و الفلسفات ، متوهمين أنها قيود ، و الحقيقة أنها مفاتيح للحرية القابعة في ذواتنا من أهواء الغريزة و انجرافاتها المدمرة من أنانية و حب تملك لا يتوقفان ٠ الحرية إذن ، معرفة الذات ، حدس لتناقضاتها ، و كشف لامكانات تناغمها اللا نهائية ٠ألسنا الاستثناء الذي صنعه العقل المفكر؟ لنعرف ذواتنا من أجل أن نكون أحرارا ، ولا نلهث وراء حرية يتصدق بها علينا ، فمهما منحنا حريات من غيرنا سنبقى عبيدا ما لم نحرر ذواتنا من ذواتنا٠

 

رجاء البقالي

 

أستاذة الفلسفة تطوان







 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جلسة مع الحاسوب (1)

بيداغوجيا الإدماج بين النظري والتطبيقي

احذروا أكل الخبز

أندية أوروبية كبرى تعاود النظر في دوري السوبر الانفصالي

بريس تطوان في حوار مع خطيب المسجد الأقصى المبارك

الــــغـــزو الـــثـقــافــي تعريفة وأهدافه مناهجه وسائله وآثاره

ميلاد جمعية تحمل اسم "اقرأ لمتابعة ودعم التلاميذ القرويين المتفوقين"

أسهل طريقة لإصلاح نظام الحاسوب

المسيرة الحمراء

موزيلا تحول 3000 دولار الى صبي عمره 12 عام

الخلافة الإسلامية وأوهام الحركات الإسلامية

اللمسات الرومانسية التي نفتقدها

ما الحرية ؟

تأمين الزمن المدرسي

الأمن يحاول التوجس من الإعلام المستقل





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]