الجريدة الأولى بتطوان _ نحو ربط القدس بمحيطها الفلسطيني
مساحة إعلانية

عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 467
زوار اليوم 25333
 
صوت وصورة

عجوز داخل كوخ ضواحي تطوان تستنجد بالرحماء


طبيب بتطوان...النظام الغذائي الصحيح في رمضان

 
تسجل بالنشرة البريدية

 
البحث بالموقع
 
مقالات وآراء

كاد المعلم أن يكون مهزلة!

 
 

نحو ربط القدس بمحيطها الفلسطيني


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 مارس 2011 الساعة 13 : 15


 

 

 

نحو ربط القدس بمحيطها الفلسطيني


بقلم :- راسم عبيدات


........ القدس لم تعد معزولة عن محيطها الفلسطيني بفعل إجراءات وممارسات الاحتلال من أسرلة وتهويد وتطهير عرقي وجدران فصل ومستوطنات ...الخ،بل هذا الفصل يترسخ على المستوى الفلسطيني من خلال خلق ثقافة وممارسات  تجزء وتقسم أبناء الشعب الواحد،وفي إطار وسياق لقاءاتي مع العديد من إدارات المدارس في القدس،تلك اللقاءات التي نجري فيها نقاشات وحوارات حول واقع العملية التربوية التعليمية في مدينة القدس،فقد لمست من خلال تلك اللقاءات والحوارات وفي  حديث أكثر من مدير كم هي مأساوية أوضاع مدينتنا؟،وكم هي ضحلة ثقافة طلابنا؟ وكم هو وعيهم سطحي ومشوه ؟،وأيضاً هناك لوم وعتب كبير على السلطة والقوى والأحزاب والمؤسسات لقصورها وغيابها عن بث ونشر التوعية والانتماء بين طلبة المدارس،ويرى هؤلاء التربويون أن الاهتمام بالطلبة ينصب فقط  وبشكل سطحي،على استقطاب وتجنيد وتاطير وتنظيم الطلبة، فقط من أجل أن يرددوا الشعارات والتهليل والتطبيل والتزمير لهذا الزعيم او ذاك القائد ولتلك الفصيل أو ذاك ،أما الانتماء للبلد والوطن فهو في آخر سلم اهتماماتهم،وبالتالي على الطلبة التسلح بمعرفة عميقة وجدية لواقعهم،فالانتماء للقدس يعني معرفة تاريخها  وجغرافيتها وحضارتها وهويتها وتراثها وأزقتها وحواريها وشوارعها ومقدساتها وقراها  وغير ذلك.


ويرى هؤلاء التربويون والذين يمتلكون رؤيا وأفكار جديرة بالدراسة والترجمة على أرض الواقع من قبل أصحاب القرار فلسطينياً، فعلى سبيل المثال لا الحصر يطرح ويُفكر الأستاذ عيد صادر مدير مدرسة المطران  بصوت عالي  ويقول،إذا كان الاحتلال يفرض عزلة وحصار على مدينة القدس ويمنع التواصل بين أبنائها وأبناء شعبنا في الضفة الغربية،فلماذا لا تكون هناك برامج وأنشطة مدرسية وتعليمية بين مدارس القدس والمدارس في الضفة الغربية مثل أنشطة ولقاءات ثقافية ورياضية وتراثية وزيارات وجولات ميدانية تعليمية، فالتعليم النظري وحده غير قادر على ترسيخ المعلومة أو الفكرة في ذهن الطالب ،بقدر ما تترسخ الفكرة أو المعلومة من خلال المشاهدة ومعايشة الواقع،فالحديث عن القرى المهجرة أو المدمرة أو مخيمات اللاجئين يبقى نظرياً،ولكن لو أقمنا نشاطاً ثقافياً أو رياضياً أو تراثياً بين طلبة مدرسة المطران مثلاً وطلبة مخيم الدهيشة فانا متأكد بأن طلبتنا سيخرجون بالكثير من الانطباعات والمشاهدات ليس عن مخيم الدهيشة والقرى التي هجر منها هؤلاء اللاجئين،بل وعن قضية شعبنا اللاجئ ،فهذه الأنشطة تُرسخ وتُنظم وتُطور العلاقات وتخلق التفاعل بين أبناء الشعب الواحد،كما وتوحد الرؤى والمفاهيم وتعمق الانتماء بين أبناء الشعب الواحد.

وللتدليل على صوابية هذه الفكرة فنحن في البلدان العربية التي حدثت وتحدث فيها الثورات،وجدنا أن تلك الثورات وعبر الوسائل الإعلامية المتنوعة أدخلت أساليب تعليمية افتراضية جديدة ليس لطلابنا فقط بل وللشرائح الاجتماعية المختلفة.


 وكما يقول د. قصي حاج يحيى في مقالته ( الثورات العربية: دروس في التاريخ والجغرافيا واللغة العربية)" المنشورة في موقع عرب      48 الالكتروني فهذه الثورات جعلت وتركت شرائح المجتمع المختلفة تطرح أسئلة عديدة ومتنوعة في العديد من المجالات بهدف جمع معلومات عن تاريخ وجغرافية البلدان التي تحدث فيها الثورات،وما يميز تلك الدروس التعليمية أنها غير جيلية وغير منهجية وترافقها الوسائل الإيضاحية المتنوعة وتحدث خارج الصفوف الدراسية"،ونحن هنا لا نقلل من قيمة التعليم الصفي والرسمي،بل نريد من القائمين على هذه المواضيع ضرورة الاستفادة من دروس الثورات العربية عبر وسائل الإعلام المختلفة بطريقة غير مباشرة في مجال التعليم والإحاطة بتلك المعارف.


ومن هنا على وزارة التربية والتعليم والمهتمين بقضايا التعليم ووضع القدس التفكير بشكل جدي،من أجل وضع خطط وبرامح وأليات ورسم استراتيجيات،تربط مدينة القدس بمحيطها الفلسطيني،وخصوصاً ونحن نعرف جيداً أن قطاع التعليم الحكومي والخاضع للمظلة التعليمية والتربوية التابعة لبلدية القدس ودائرة معارفها،تشرف على أكثر من 70 % من القطاع التعليمي في مدينة القدس،وطلبة تلك المدارس ممنوعين من التواصل مع طلبة المدارس الفلسطينية خارج مدينة القدس ( رحل تعليمية ولقاءات ثقافية ورياضية وتراثية وفنية وغيرها)،يضاف إلى ذلك أن الاحتلال ومن خلال العديد من مرضى النفوس يجرون نقاشات جدية،بل يخطون خطوات حثيثة نحو استبدال المنهاج الفلسطيني لطلبة الثانوية"التوجيهي" ب"البجروت" الإسرائيلي ،معللين ذلك بأن هذا يسهل على الطالب الالتحاق بالجامعات الإسرائيلية والتوظيف في المؤسسات الإسرائيلية،وهذه خطوات على درجة عالية من الخطورة في إطار سياسة الأسرلة والتهويد للمقدسيين،وهناك قضية أخرى لا تقل أهمية وخطورة عن هذه القضية،حيث بسبب مواقف السلطة الفلسطينية المائعة من قضية التطبيع،او لمشاركتها ومساهمتها  في التطبيع،فتحت الباب على مصرعيه وتركت الحبل على غاربه،لمؤسسات أجنبية وإسرائيلية لكي تشن حملة مكثفة على الطلبة الفلسطينيين في المدارس الخاصة وبموافقة ضمنية من بعض إداراتها من أجل تنفيذ فعاليات وبرامج مشتركة تحت عناوين أنشطة ورحل ولقاءات رياضية وثقافية وتربوية وعلمية- أي مأسسة عملية التطبيع وشرعنتها،ونرى هنا أن دور وزارة التربية والتعليم الفلسطينية غائب ومخجل،وكذلك القوى والأحزاب لا تعرف شيئاً،بل تهلل وتطبل للقدس في بياناتها وخطبها وشعاراتها،وعلى أرض الواقع "تجري المياه من تحت أرجلها".


"جدعون ساغر" وزير التربية والتعليم الإسرائيلي أمر بفرض مواضيع يهودية على منهاج التعليم في الوسط العربي،في إطار منع تبلور هوية ثقافة عربية خاصة،وأنا أعتقد جازماً بأن من يقومون بتهويد شوارع المدينة المقدسة،يخططون ويُبيتون الكثير لقطاع التعليم العربي في مدينة القدس،وإذا لم نتنبه فإننا سنجد أنفسنا أمام وقائع جديدة،فما يحاولوا فرضه على منهاج التعليم العربي من مواضيع يهودية،يحاولون فرضه وتطبيقه على قطاع التعليم في القدس العربية،وخصوصاً أن العقلية الإسرائيلية الحاكمة المشبعة بالحقد والتطرف والقائمة على الاستعلاء والمستحضرة والمستلهمة لكل الأساطير والتعاليم التوراتية حول القدس،بأنها العاصمة الأبدية لدولتهم،تدفعهم نحو إقرار المزيد من القوانين التي تهود وتأسرل المدينة وتحد وتمنع من تواصلها مع محيطها الفلسطيني.


ومن هنا يجب أن يكون لدينا فريق عمل من الخبراء والمختصين ورجال الفكر وصناع القرار،من اجل رسم الخطط والبرامج وصياغة الإستراتيجيات التي تتصدى وتقاوم وتفشل السياسة الإسرائيلية القائمة على عزل المدينة المقدسة عن محيطها الفلسطيني،فإسرائيل اتخذت مجموعة من القرارات بحق المدينة المقدسة منها قانون الاستفتاء وقانون اعتبار القدس منطقة أفضلية وطنية ومشروع قانون جعل القدس ليس عاصمة أبدية لدولتهم،بل ولكل يهود العالم،ولعل القادم أخطر على مصير المدينة وسكانها العرب،وفي المقابل نحن كفلسطينيين،سلطة وأحزاب وفصائل ومؤسسات وعرب ومسلمين،نجتر نفس الخطب والشعارات و"الكليشهات" والأسطوانات المشروخة حول الدعم والصمود للمقدسيين،وكما يقول المأثور الشعبي "نسمع طحنا ولا نرى طحينا".

 

القدس- فلسطين

4/3/2011

0524533879

[email protected]

--







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اتحاذ مدينة القدس عاصمة للسلطة الفليسطينية

عبد الخالق العطار

اتخاذ قرار باعتبار القدس الشريف عاصمة للدولة الفلسطينية بدءا بمظهر ديني انطلاقا من اداء صلاة الجمعة بحضور السلطة الفلسطسنية وعلى راسها المناضل ابو مازن ثم تحويل بعض مقرات الوزارات الى القدس كخطوات اولية لاعتبار الغاضمة الفعلية لدولة فلسطين التي اعترفت بها منظمة الامم المتحدة اذ لا معنى للفتور الملاحظ في تقاعس السلطة بعد الاعتراف الدولي بدولة فلسطين ان تظل منطوية على نفسها في رام الله مع التكتم على نتائج المفاوضات التي تجري دون ظهور اب بصيص من الامل لحل مشكل فلسطين عمليا . والله المعين غلى نهج الطريق السوي للحل العادل لقضية الاسلام الاولى في العصر الحاضر .

في 12 يناير 2014 الساعة 19 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



نحو ربط القدس بمحيطها الفلسطيني

نجوم في المسرح والسينما ....ولكن اا

الحنين

ملخص الندوة الصحفية لرئيس نادي المغرب التطواني الحاج عبد المالك أبرون

النكت المضحكة جداً - ضحكة من القلب

بيان من عميد كلية أصول الدين بتطوان ضد مانشر بموقع بريس تطوان

كلية أصول الدين بتطوان على فوهة بركان.

النقاب المغربي والأحداث المغربية

الصعاليك القدامى والصعاليك الجدد (الجزء 2) عذابات سنين شاعر الآلام : حمد الحجي

بيع القرد.. واضحك على اللي شراه

نحو ربط القدس بمحيطها الفلسطيني





 
إعلان

عروض وتخفيضات كبرى لمنتوجات تعاونية كولينور بتطوان


مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]