الجريدة الأولى بتطوان _ محمد الشودري: جرائم حاخامات اليهود ضد البشرية 5/5
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 507
زوار اليوم 19842
 
مساحة إعلانية

انطلاق عملية التسجيل بمعهد اللغة الإنجليزية ELI Tetouan

 
صوت وصورة

عميد وأساتذة كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان يستنكرون الاتهامات الباطلة ضد أساتذة الكلية ويقررون اللجوء للقضاء


تعقيب إضافي للسيد النائب محمد الملاحي حول برنامج الكهربة الشمولية للعالم القروي

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
موضوع أكثر مشاهدة


 
 

محمد الشودري: جرائم حاخامات اليهود ضد البشرية 5/5


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 ماي 2013 الساعة 39 : 19


 

 

5- جرائم حاخامات اليهود ضد البشرية :



 

كيف يختارون ضحاياهم


استرعى الانتباه إلى أن أبناء "يهوه"(49) هؤلاء الحاخامات ينتقون ضحيتهم من بين أعز أصدقائهم والمتعاطفين معهم، وذلك من أجل ألا يكون للدم أي أثر عدواني سابق حين امتزاجه بدمائهم عن طريق الأكل! وهذا يبدو للعيان في الجريمتين الآنف ذكرهما في أمريكا. أما ما لم يكتشف منها فمتروك للشرطة الأمريكية للبحث والتحري عنه. ويبدو أن السبب المباشر لهذه  القرابين البشرية هو أن حاخاماتهم أبناء "يهوه"(50)المجرمين على اختلاف جنسياتهم في العالم يقومون بهذا الإجرام لبغضهم وحقدهم على المسيحيين وحاجتهم إلى دم المسيحي من أجل أكله ممزوجا بالفطير، لأن هؤلاء الحاخامات يخشون أن يكون يسوع بن مريم هو المسيح الحقيقي، فإذا أكلوا دم أتباعه فإنهم يضمنون لنفوسهم الخلاص من الهلاك الأبدي(51).

 

 


 

فهم يعتقدون أن المسيح يهودي ولكنه حين خالفهم في جرائمهم التي ينسبونها ليهوه اتهموه أنه ابن زنى وكذبوه وطاردوا أتباعه. والشيء المذهل أن من يسجن من اليهود بسبب هذه الجرائم يسجل بطلا في سجلاتهم ويدفعون الأموال الطائلة لإطلاق سراحه. أما من يعدم بسببها فإن "يهوه" يكتب له الخلود لأنه شارك في تقديم القرابين له(52). وكل ما ورد كان في ميدان الوقائع أما في ميدان التطبيق القانوني فإنه:

1- منذ عام 1144 وحتى عام 1948:

حينما كان تابعو الديانة اليهودية في بلادهم "أي اليهودي الإنجليزي في إنجلترا واليهودي الألماني في ألمانيا واليهودي الأمريكي في أمريكا واليهودي الروسي في روسيا.. إلخ" كانت تطبق عليهم القوانين الجزائية بالمساواة مع أي شخص آخر في تلك البلاد إذا اقترفت يداه جريمة، وذلك لأنهم مواطنون لتلك الدول. ولا فرق بين يهودي أو مسيحي أو مسلم أو بوذي أو ملحد في تطبيق القانون طبقا لمبدأ المساواة أمام القانون كمبدأ للعدالة. وكما رأينا طبقت بحقهم عقوبات مختلفة ونالوا جزاء إجرامهم كل في موطنه.

2- منذ عام 1948م وحتى 1983 :

اختلف الأمر حيث إن المجرمين ينفذون جرائمهم ثم يهربون إلى فلسطين المحتلة ليحموا أنفسهم من العقاب ضمن الكيان المصطنع "إسرائيل".. مثال ذلك: إذا ذبح يهودي إنجليزي طفلا مسيحيا إنجليزيا وصنع حاخاماته من دم الطفل فطير العيد المقدس، واكتشفت الشرطة الإنجليزية جريمته هرب إلى معقل العصابات اليهودية في فلسطين المحتلة، فهل تستطيع إنجلترا وقوتها العظيمة أن تطبق القانون الجنائي عليه بسبب جريمته؟...

في الواقع لا تستطيع إنجلترا ولا حتى أمريكا وقوتها وعظمتها أن توقع أية عقوبة على هذا المجرم. والسبب أن الشرطة البريطانية ستطالب به على أنه مجرم إنجليزي فار من وجه العدالة ومدان بجريمة القتل من الدرجة الأولى "العمد" ولكن العصابات الحاخامية المجرمة لن تسلمه لأن هذا الجرم غير معاقب عليه في نظامهم لاختلاف الوصف القانوني من جهة وتنازع القوانين من جهة ثانية، وعلى العكس فإنه عمل يكافئ عليه "يهوه" وبالتالي فهو ليس بجريمة. لكن يمكن تطبيق القانون إذا تمكنت الشرطة من القبض على المجرم قبل الهرب. وإن تم ذلك فإن المال اليهودي والضغط السياسي يتدخل للإفراج عنه ويصبح تطبيق القانون مسرحية هزلية أو تضليلا للعدالة لإبعاد موضوع فطير العيد الممزوج بالدماء كما حصل في قضية مصاص الدماء في كولومبيا الذي عد معتوها. واسترعى الانتباه إلى أنه ليس هناك أي اتفاق دولي بين العصابات الحاخامية وأية دولة أخرى على تسليم المجرمين(53).

3- بعد عام 1983م :

أصبح الأمر بسيطا جدا لأن وقوع جرائم الذبح سيكون في فلسطين المحتلة حيث  تجلب القرابين من أوربا وأمريكا وتوضع في المدجنة حسب ما بينا مؤخرا في طريقة الحصول على القرابين بشكل إنساني ثم تذبح ويوزع الدم المسيحي مرة أخرى على كل كنيس يهودي في فلسطين المحتلة أو في بلدان العالم المختلفة، وبالتالي فلن يعرف أحد في العالم متى وفي أي مذبح ستكون الجرائم. وبناء عليه فإن على من يفقد طفلا أن يبحث عنه في بطون حاخامات اليهود لأنه سيجده هناك يقبع ويدعو باللعنة على كل من يساعد هؤلاء المجرمين الهراطقة.

وختاما في الجانب الإنساني :

أتوجه إلى الشعب الإنجليزي والأمريكي والألماني والفرنسي وأقول لهم : أما زلتم تدعمون هذا الكيان الإجرامي المصطنع بكل قواكم ؟.. وتزينون مذابحه المقدسة بنقودكم ودولاراتكم ؟.. يبدو أنكم تريدون أن يذبح أطفالكم في قلعة حصينة كي لا تسمعوا صوت أنينهم حينما يعذبون ويقتلون ببطء شديد وأنكم تريدون أن تستنزف دماؤهم على مذابح مزدانة مرصعة بالذهب تذهل الناظرين.. فما رأيكم أيها الأمريكيون والإنجليز والألمان ؟ وما رأي بلفور في ذلك؟...


والله الموفق

17/09/2006

محمد الشودري


المصادر :

(49)- سفر التكوين 6/2 انظر أيضا وثيقة الصهيونية في العهد القديم. الدكتور جورجي كنعان – سوريا.

(50)- دراسات سريانية – مقالات – بقلم المطران إسحق كاسا – دمشق 1986 ص: 10.

(51)- المجلة البطريركية – السنة السابعة عدد يناير عام 1933م.

(52)- تعاليم التلمود الإجرامية.

(53)- لأن هذا يتعارض مع تعاليم التلمود، فلا يجوز تسليم اليهودي إطلاقا.

 

(انتــهـــــى)

 

 

 

 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- رااااائع

متتبع

شكرا لك أستاذنا على هذا الضبط المنهجي والسرد الشيق والتحليل الدقيق ،، تابع بارك الله فيك .

في 28 ماي 2013 الساعة 04 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- حاخامات الموت

متتبعة

شكرا على ما كنت اجهله ولكن هل لديك المعرفة الكافية بحاخاماتنا نحن العرب يا اسفي على الدماء التي تسفك من اجل عقيدة الكراسي

في 31 ماي 2013 الساعة 43 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جلسة حاسوبية (2)

احذروا أكل الخبز

إيتو أفضل لاعب افريقي للمرة الرابعة

رسالة إلى سعادة اللص المحترم

تنصيب حذيفة أمزيان رئيسا جديدا لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان

المسيرة الحمراء

ثقب طبقة «الأوزون» سيتعافى بحلول منتصف القرن الحالي

المغاربة يجدون الحب على الانترنت

غياب تام للرؤساء عن ندوة مركز الدراسات والأبحاث في الحكامة المحلية بتطوان

فريق العرب لعام 2010

محمد الشودري: حــــرب.

محمد الشودري: حمـار"السـانية"...لا يصلـح زوجـا

محمد الشودري: جرائم حاخامات اليهود ضد البشرية 5/1

محمد الشودري: جرائم حاخامات اليهود ضد البشرية 5/2

محمد الشودري: جرائــم حاخامات اليهود ضد البشرية 5/3

محمد الشودري: جرائم حاخامات اليهود ضد البشرية :5/4

محمد الشودري: جرائم حاخامات اليهود ضد البشرية 5/5





 
بانر إعلاني
 
مقالات وآراء

الوطن أولا وأخيراً ...

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
البريد الإلكتروني [email protected]