مراسيم تدشين فرعية اشتاونة التابعة للنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتطوان - بريس تطوان

مراسيم تدشين فرعية اشتاونة التابعة للنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتطوان

 

تدشين حجرتين دراسيتين بفرعية اشتاونة

صرح  جديد في مسار جمعية العون والإغاثة وطلبةHEM  شعاع الأمل

في إطار المشروع الحر لمجموعة شعاع الأمل المكونة من مجموعة من طلبة مؤسسة HEM  بطنجة، وبإشراف وتنظيم من جمعية العون والإغاثة شهدت فرعية اشتاونة بمجموعة مدارس تازروت التابعة للنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتطوان صباح اليوم الأحد 26 ماي 2013 مراسيم حفل تدشين توسعة مدرسة اشتاونة، وذلك برئاسة من الدكتور عبد الوهاب بن عجيبة مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة طنجة – تطوان بمعية النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بعمالة تطوان ورئيس جماعة بغاغزة والسلطات المحلية، والداعمين للمشروع أفرادا وشركات القطاع الخاص، والإعلام المحلي والجهوي وأعضاء مكتب جمعية العون والإغاثة وعضوات من نادي إنرويل بالدار البيضاء وممثلات عن مؤسسة HEM  .
 

 
وفي كلمات تبادلها الحضور، صرح الجميع بحق تلاميذ العالم القروي في التمدرس في حجرات عصرية وظروف مناسبة، مشيدين بجودة البناء المشيد والتجهيزات، والتي وصلت قيمتها ما قدره 400.000 درهم.

وقد شمل برنامج الحفل فقرات تنشيطية خصصت لتلاميذ الفرعية حضرها ضيوف الحفل تضمنت وصلة إنشادية لفرقة حمائم الإغاثة تغنت خلالها عن الجمعية والبيئة والتطوع والأم ثم أهدت نشيدا باللهجة المحلية حول تمدرس الفتاة القروية، ثم فقرات تنشيطية للفنان ظريف عبر لوحات بهلوانية ومسابقات ترفيهية تخللها تكريم لأحد معلمي الفرعية الأستاذ زهير الحوزي لتفانية وجديته وإسهامه في المشروع، كما تم تكريم 6 تلاميذ متفوقين من الفرعية من مختلف المستويات التعليمية. 
 
 

 
يذكر أن هذا المشروع جاء في سياق تحسين البنية التحتية لفرعية اشتاونة ومحاربة الهدر المدرسي وتوفير التعليم للجميع وخاصة الفتاة القروية، وذلك عبر بناء وتجهيز حجر تين دراسيتين لفائدة 80 تلميذ بجميع مستويات السلك الابتدائي، سهرت عليه جمعية العون والإغاثة ومجموعة طلبة HEM  ، ودعمه عدد من الشركاء أفراد وشركات القطاع الخاص إيمان منهم بأن تنمية بلادنا ونهوضها الاجتماعي والاقتصادي لا يمكن أن تتأتى إلا بتربية وتعليم لائقين.
بريس تطوان
 

 


شاهد أيضا