الجريدة الأولى بتطوان _ مركز محمد سعيد أيت يدر وجمعية تطاون أسمير ينظمان ندوة تكريمية للمقاوم الشهيد المدني شفيق
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 505
زوار اليوم 590
 
صوت وصورة

الملك محمد السادس يستقبل بقصر تطوان أعضاء الوفد الرسمي المتوجه الى الديار المقدسة لاداء مناسك الحج


ملسم يلهب جمهور مهرجان اللمة بواد لاو

 
البحث بالموقع
 
إعلانات تهمكم
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
 


مركز محمد سعيد أيت يدر وجمعية تطاون أسمير ينظمان ندوة تكريمية للمقاوم الشهيد المدني شفيق


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 ماي 2013 الساعة 46 : 18


 

 

 

 

 

مركز محمد سعيد أيت يدر وجمعية تطاون أسمير ينظمان ندوة تكريمية للمقاوم الشهيد المدني شفيق




محمد بنسعيد أيت يدر: المدني شفيق له مساهمة كبيرة في إنشاء معسكر جنان الرهوني لتدريب الفدائيين بتطوان

أكد المناضل محمد بنسعيد آيت إيدر  خلال الندوة التكريمية للمقاوم المدني شفيق الموسومة بعنوان " الحركة الوطنية والمقاومة بشمال المغرب"، والتي نظمها مركز بنسعيد أيت يدر بتنسيق مع جمعية تطاون أسمير يوم السبت 18 ماي 2013 برحاب منزل المناضل عبد الخالق الطريس، (أكد) أن المدني شفيق الملقب بالمدني الأعور لعب دورا رائدا في المنظمة السرية ، وكان ناجحا في استقطاب المناضلين المقتنعين بالعمل المسلح.

 وأوضح بنسعيد أيت يدر أن المناضل المدني شفيق أسس إلى جانب بعض أقرانه جمعية اتحاد  الجنوب كواجهة للنضال والتحسيس بالاضطهاد الاجتماعي والسياسي، وقاد المقاومة بالدار البيضاء بعد استشهاد الزرقطوني، ثم غادرها إلى تطوان بعد أن كٌشف أمره، حيث ساهم في إنشاء معسكر جنان الرهوني لتدريب الفدائيين من أجل انطلاقة جيش التحرير.

واعتبر أيت يدر أن عائلة المدني شفيق لم تنصف بعد بالرغم من الاعترافات لاسيما وأن  عزيب المكوني" بمنطقة كابو نيكرو بقيادة  الفنيدق ذا الرسم العقاري عدد 2834 مساحته 33 هكتارا،  لم يتم تسويته لحد الساعة بعلة وجود حكم قضائي بنزع الملكية.  

من جهتهم اعتبر المنظمون أن الهدف من تنظيم هذه الندوة هو إعادة الاعتبار لشمال المغرب، وخلق حوار بين المقاومين والباحثين، والتعريف بإنجازاتهم، وتاريخهم النضالي، وتقديم قراءات في كتابات المقاومين عن سيرتهم والأحداث التي عاينوها وشاركوا فيها، وذلك حفاظا على الموروث النضالي لمنطقة الشمال ورجالاتها في مختلف المحطات الرئيسية التي عرفها المغرب.

وركزت محاور الندوة  التي قدمها الأستاذ امحمد بنعبود على"الحركة الوطنية بشمال المغرب:إشكالية التوثيق" ، والمقاومة المغربية بأقلام رجالاتها، حيث قدم الأستاذ المصطفى بوعزيز تقديم عام عن تاريخ المقاومة من خلال كتابات المقاومين، وعرج الأستاذ لطفي بوشنتوف على كتاب محمد بنسعيد أيت يدر "وثائق جيش التحرير في الجنوب المغربي (1956-1959)، كما أعد الاستاذ إدريس بوهليلة قراءة في كتاب الغالي العراقي "البيان والبرهان"، أما عرض الأستاذ عبد الحميد احساين فقد كان في كتاب محمد بن المختار الانصاري "جولات في ذاكرة المقاومة " ، وقدم  الأستاذ احمد السليماني قراءة في كتاب الحاج الحسين برادة "مسيرة التحرير"، ليختم الطيب بياض الجلسة العلمية  بقراءته لكتاب عبد الرحمان عبد الله الصنهاجي "مذكرات في تاريخ حركة المقاومة وجيش التحرير المغربي من 1956 إلى 1959".

وعرفت فقرة تكريم المقاوم المدني شيفق عرض شريط إعادة دفن رفاته بمقبرة الشهداء بالدار البيضاء، والذي تضمن تصريحات لرئيس الحكومة عبد الاله بنكيران، والأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الانسان محمد الصبار وغيرهم. كما تم تقديم شهادات في حق الراحل قدمها المناضلون الذين صبغوا المشهد النضالي بإنجازاتهم البطولية، حيث قدموا الغالي والنفيس من أجل هذا الوطن، ومن أجل استقلاله أمثال: بنسعيد أيت يدر، سعيد آجار بونعيلات، الغالي العراقي، الحسين برادة، والنقيب عبد الرحيم الجامعي.

ومن جانبها أعلنت الجماعة الحضرية لتطوان في شخص المستشار الجماعي أحمد الرندي  عن إطلاق اسم الشهيد المقاوم المدني شفيق على أحد شوارع المدينة،  وذلك عرفانا منها بالجميل الذي بذله فداء للوطن.

تجدر الإشارة إلى أن المناضل المدني شفيق اغتيل يوم 10 نونبر 1964 بالمعتقل السري بدرب مولاي الشريف بالدار البيضاء، وبعد مرور 48 سنة  عثر على رفاته بفضل تضافر مجهودات عائلته وبعض رفاق دربه في الكفاح المسلح، بمقبرة بنمسيك سيدي عثمان تحت رقم "  11 بجناح الغرباء الكبار" حسب ما ورد في الكناش الذي وجد فيه اسم الشهيد شفيق المدني، وهو الجناح الذي دفن به عدد من  ضحايا سنوات الرصاص بدون أسماء وشواهد توضع على قبورهم، غير الإعتراف الضمني الذي يشهده ويعترف به الجلادون أنفسهم بأن الراقدون من طينة الكبار، ليكتب التاريخ من جديد فصلا من زمن الجمر والرصاص بمداد من سولت لهم أنفسهم غدر من وهب حياته فداء للوطن. 

 مريم الوكيلي/ بريس تطوان

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- رجال كالسهام لا تنحني إلا ناحرة أو مدمرة

karim

من خمسين سنة خلت أهدروا دمه واقتلعوا أواصره سطوا على ثمرة كدحه وبعثروا شمل ذريته صغاره الحالمين تفرقت سبلهم ما بين البيضاء و مدريد وتطوان لا يلوون على شئ دليلهم ان والدهم أن والدهم أقتيد في الظلام ساومه الغزاة الجددعلى أرضه كما سطى الاستعمار على وطنه فانتصب كما اعتاد يمد جسده للنزال المدني شفيق

في 23 ماي 2013 الساعة 37 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بريس تطوان في حوار مع عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان

أوّل فندق 'رامادا أنكور' قريباً بطنجة

آش خصاك أمقريصات... الجادرمية امولاي..؟؟

برنامج مباريات الدورة 24 من الدوري المغربي

حي الـديــزة بمرتيل حي مسكون بالمخاطر

الكوارث الـ7 لغوارديولا التي حطمت غرور برشلونة

نفاق المسؤولين على جماعة جبل لحبيب- تطوان -

المصادقة بالأغلبية على دورة أبريل العادية بالمجلس الجماعي لمدينة تطوان

تقرير : الجماعة الحضرية لتطوان في دورة أبريل العادية

أما آن الأوان لإصلاح جامعة الدول العربية؟

ميلاد جمعية تحمل اسم "اقرأ لمتابعة ودعم التلاميذ القرويين المتفوقين"

زكرياء الحداني: سفير الفن النبيل والكلمة الهادفة

رضوان الديري : صوت الإبداع المغربي

جمعية تمودا بي للسينما بالمضيق تنظم نشاطا سينيمائيا

دي أنطالفيك أو الدواء القاتل

سميح القاسم من أمام سبتة المحتلة يدعو الشعب المغربي لليقضة للدفاع عن وحدته الترابية

اختتام فعاليات المهرجان الوطني للفيلم بطنجة

بريس تطوان في حوار مع فنان الطرب الأندلسي عبد السلام الخلوفي

انتفاضة تونس الشعبية من خلال رواية

الأبواب السبعة تكرم عبد الحق المريني





 
إعلانات .
‎ ‎
 
مقالات وآراء

ما الذي يريده المجتمع من السياسي؟

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
موضوع أكثر مشاهدة


 
البريد الإلكتروني [email protected]