الجريدة الأولى بتطوان _ عاشر مايو سنة 1862
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 511
زوار اليوم 91158
 
مساحة إعلانية

انطلاق عملية التسجيل بمعهد اللغة الإنجليزية ELI Tetouan

 
صوت وصورة

جولة بين شفشاون و أقشور ... الجزيرة الوثائقية


الفنانة لطيفة العروسية ومدينة شفشاون ضيوف على القناة الرابعة الايرلندية

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
موضوع أكثر مشاهدة


 
 


عاشر مايو سنة 1862


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 ماي 2013 الساعة 22 : 22


 

 

 

تطوان 8 ماي 2013

 

قرأت لكم


     بقلم:عبد السلام ابن عبد الوهاب

                                                     

 عاشر مايو سنة 1862

 

ماذا نعرف عن عاشر مايو 1862 ..؟ إذا وضعنا هذا السؤال اليوم ونحن في سنة 2013 على مجموعة من الناس بهذه المدينة، ونحن بالشارع الذي يحمل اسم 10 ماي بتطوان لا أعتقد أننا سنجد جوابا عنه.

  كما أنه يستبعد أن يكون هذا التاريخ موجودا في شوارع مدن أخرى نظرا لارتباطه بها، ومن هنا تظهر أهمية قراءة التاريخ، فهو الوحيد الذي سيعرفنا على الجواب الذي نود معرفته. وهنا تحضرني فقرة من كتاب في التاريخ تقول:        " بأننا نشعر بأنفسنا – ونحن نقرأه - كأننا نعيش مع أولئك القوم في ذلك العهد، وما هي فائدة التاريخ إذا لم تجعل الإنسان يشعر بأنه يعيش في زمن غير زمنه، مع قوم غير قومه".

هي صفحات يقرأها الناس وكأنها مناظر سينمائية تمر أمام أبصارهم مرورا، فيستفيد المفكرون، ويعتبر المتدبرون، أما غير المهتمين فليس لهم في ذلك شأن.

إن هذا التاريخ أي عاشر مايو هو تاريخ جلاء القوات الإسبانية وجيوش الاحتلال عن تطوان ونواحيها ومغادرتهم لأرض الحكم المغربي نهائيا، وكان ذلك يوم السبت 11 ذي القعدة الحرام عام 1278 هـ وهو يوافق من التاريخ الميلاد يوم عاشر ماي سنة 1862م.

يقول الأستاذ محمد داود رحمة الله عليه في تاريخ تطوان أنه لما تم الاتفاق بين الدوليتين المغربية والإسبانية على جلاء الإسبانيين عن تطوان وعودة الحكم المغربي الخالص إليها، عين السلطان سيدي محمد بن عبد الرحمن واليا من قبله وكلفه بتسلم الحكم فيها من رئيس الجيش الإسباني الذي كان محتلا لها، وكان هذا الوالي هو القائد الحاج عبد القادر أشعاش التطواني الذي سبق له أن تولي حكمها من سنة 1260، إلى سنة 1267هـ.

وقد جاء الأستاذ داود بنص الكتاب الذي أرسله السلطان إلى أهل تطوان بتولية القائد أشعاش عليهم للمرة الثانية .

الحمد لله وحده          وصل الله على سيدنا ومولانا محمد وأله ومن بعده

ثم الطابع السلطاني الكبير ونقش وسطه:  محمد بن عبد الرحمن غفر الله له. وحول ذلك - الله  .  محمد  . أبو بكر . عمر. عثمان .علي .وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب. وبدائرته

ومن تكن برسول الله نصرته              إن تلقه الأسد في آجامها تجم

 

 

 

   خدامنا أهل تطوان كافة أعانكم الله وأصلحكم وسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

وبعد فهنيئا لنا ولكم وللمسلمين أجمعين،بما من به الكريم الرحمن، الرحيم البر المنان، من رجوع تطوان، فيا لها من نعمة ما أعظمها، ومنة ما اجلها وأفخمها ، فلله الحمد رب السموات ورب الأرض رب العالمين ،الذي لا خير إلا خيره، ولا إلاه غيره، على ما انعم به من العفو والعافية، والألطاف الخافية ، بعباده المومنين.

  هذا وإن تلك البلاد المباركة، لا يخفى عليكم أن الخراب استولى عليها، وأن من الأمر الأكيد المتعين ، الواضح البين، القيام على ساق الجد حتى تعود بحول الله وقوته إلى حضارتها، وحسنها ونضارتها، وكيف لا وقد كانت غرة في جبين المغرب الأقصى، لا تحد أوصافها ولا تستقصا، وذلك لا يتأتى إلا على يد رجل خبير بأمورها، عارف بما يأتي في ورودها وصدورها، يقوم بها أحسن قيام، ويحصل به القصد والمرام، وما رأينا أولى ولا أنسب لذلك من خديمنا الارضي الحاج عبد القادر أشعاش، ليقام تلك الأوصاف به ولكونه يسلك بأهلها أفضل المسالك، وها نحن وليناه عليكم وأسندنا إليه أمرك، فاسمعوا له وأطيعوا فيما يأمركم به من أوامرنا الشريفة، ونواهينا المنيفة، وستجدون فيه من الخصال الحميدة، والوقوف في رفء خرق تلك البلاد السعيد ما تزدادون بسببه محبة فيه ويغبطكم فيه غيركم.

وقد عمل فيه أدب يدنا قدسه الله وجدد عليه وابل رحماه، عملا ظهر عليه أثاره في أحواله، وأقواله وأفعاله، أسعدكم الله به وأسعده بكم وجبر كسركم وصدعكم.

آمين والسلام. في 14 شوال عام 1278 .

 

قائد تطوان يتسلم المدينة من حاكم الإسبان 9 ذو القعدة

ووصل القائد عبد القادر اشعاش إلى تطوان بصفة رسمية، وتسلم مفاتيح المدينة من يد القائد الإسباني الذي كان هو الحاكم العسكري بها، وبذلك أصبحت هذه المدينة رسميا تحت السلطة المغربية، وقد كتب قائدها الجديد بذلك إلى حضرة السلطان أجابه عنها برسالة هذا نصها:

خديمنا الأرضى الحاج عبد القادر أشعاش وفقك الله وسلام عليك ورحمة الله تعالى وبركاته .

وبعد، فقد وصلنا كتابك واستفدنا منه حلولكم بثغركم حرصه الله في مهل ذي القعدة والتقائك بكبير جنس الصبنيول ودفعه لك مفاتيح البلاد، وعرفنا ما حصل من السرور بذلك للحاضر والباد، فذاك عندنا غاية المراد، نسأل الله تعالى أن يديمه علينا وعلى جميع المسلمين، ويوفقهم لما فيه صلاح الدنيا والدين آمين.

ومن هذه الرسالة نعرف أن وصول القائد عبد القادر أشعاش إلى تطوان رسميا كان يوم فاتح ذي القعدة عام 1278، وهو يوافق  30 أبريل 1862م. وأنه بمجرد وصوله إليها تسلم من قائد الجيش الإسباني مفاتيح المدينة، وقد كانت لتطوان في ذلك العهد أسوار تحيط بها من جميع جهاتها وكانت لها أبواب كبير تفتح وتغلق في مواعيد محددة فلا يستطيع أحد دخول المدينة أو الخروج منها إلا من تلك الأبواب ذات المفاتيح الحديدة المتينة، وكانت تلك المفاتيح تحفظ في كل ليلة لدى حاكم البلد نفسه فتسليمه لها، يعتبر تسليما لمقاليد الأمور في المدينة وتنازلا عن السلطة بها لمن تسلم منه تلك المفاتيح.

هذا ما ذكره التاريخ من تاريخ تطوان وكان خروج الإسبانيين منها يوم عاشر مايو من سنة 1862. وقد كان الجيش الإسباني عازما على حمل أثقاله بحرا من ميناء تطوان، ولكن هيجان البحر حال دون ذلك فعدل عن ميناء تطوان وارتحلا برا إلى ميناء سبتة. وقد بقيت تطوان تحت الاحتلال الاسباني سبعة وعشرين شهرا  أي سنتين وربع سنة، ولما تحررت هذه المدينة من هذا الاحتلال أصبح يوم عاشر مايو 1862 تاريخا يجب أن يحتفل به في تطوان، مثل ما احتفل به أولئك المواطنين الذين عادوا إليها يوم تحررت من الاحتلال العسكري.

 

والسلام

وللحديث بقية.....

 

 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- شكرا

مواطن تطواني

شكرا على هذه المعلومات، وفقك الله

في 12 ماي 2013 الساعة 17 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بث مباشر لقناة الثانية المغربية

البث المباشر لإذاعة القرآن الكريم

بث مياشر لقناة الجزيرة

'الأهرام' المصرية تتوج الشماخ والفتح الرباطي

العامري مدربا لفريق المغرب التطواني خلفا لجودار

جمعية الأمل بتاونات تنظم أمسية التميز بامتياز

طنجة عروس الشمال و بوابة المغرب

مقدمة لكتاب قضايا فكرية معاصرة للأستاذ عادل التريكي

مقدمة للمشروع التنويري النهضوي للحضارة الإسلامية والعربية

الخطر يهدد حياة ساكنة مدينة ازرو

عاشر مايو سنة 1862

"بروكي"..يرصد المد و الجزر في بحر العلاقات المغربية ـ الاسبانية

محمد الشودري: مقالات في كلمات العدد/114





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
بانر إعلاني
 
مقالات وآراء

زمن العلاقة الرائعة

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
البريد الإلكتروني [email protected]