الجريدة الأولى بتطوان _ سرقة بالوعات الصرف الصحي بتطوان تعود من جديد
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 549
زوار اليوم 109728
 
صوت وصورة

تركيب أرجل اصطناعية مجانا من طرف جمعية الإيثار بمركب طابولة تطوان


قبسات من تاريخ العلم بالأندلس

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 


سرقة بالوعات الصرف الصحي بتطوان تعود من جديد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 مارس 2013 الساعة 08 : 15


 

 

سرقت بالوعات الصرف الصحي بتطوان تعود من جديد

 

 

عادت ظاهرة سرقة بالوعات الصرف الصحي العمومي من جديد لتغزو شوارع و أزقة مدينة تطوان للتستيقظ معها الساكنة في كل صباح لتكتشف إختفاء بعض الأغطية، وتستمر معها البالوعات عارية تهدد سلامة المواطنين راجلين وراكبين على حد سواء مجموعة من سكان مدينة تطوان أستنكروا الظاهرة خصوصا و انها تشكل خطرا يترصد كبار السن و الاطفال خصوصا و أن جل الأحياء الهامشية تعاني ضعف الانارة او عدمها، "الجناكة" او مدمنون المخدرات القوية أكبر الفئات المستهدفة للبلوعات للأقتناء ما يلزمهم من مخدرات، مواطنة تتسائل عن سبب أستهدافهم للأغطية  البلوعات سيما و أنها ليست من الحديد الخالص . وقد تساءل أيضا عن عدد المتورطين في سرقتها و الوسيلة التي يستعملونها لنقلها بالنظر لثقلها وأين رجال الامن من هذا كله  .

عدد من البالوعات التي بقيت بدون أغطية توجد في شوارع تعرف حركة مرور مستمرة و كثيفة وهو الأمر الذي يجعلها تشكل خطرا على سلامة المواطنين كما أن بعضها توجد بالقرب من مؤسسات تعليمية . والحوادث التي تتسبب فيها البالوعات تعرض الجماعة الحضرية بتطوان للمتابعة القضائية و تعويض المتضررين عن الضرر الذي يلحقهم بموجب القانون أي أنها ستكلف خزينة البلدية مصاريف إضافية تنضاف إلى الغلاف المالي الذي سيتطلبه تعويضها .

  عادل دادي الشمال الآن







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- أين رجال السلطة

تطواني

عادت هاته الظاهرة وستستمر مادامت السيبة هي سيدة مدينتنا العزيزة.والبطالةوتعاطي للمخدرات وانحلال الاخلاق والتفكك السري.ومادام رجال السلطة غير مكترثين بسلامة المواطنين وحمايةالملك العام وممتلكات الناس.بالنسبة للسلطة الأمر سهل للقضاء على هاته الظاهرةالخبيثة.ببساطة مراقبة وتفتيش الأماكن التي يباع فيهاالخردة  (بالوعات وأغطية العدادات الكهربائيةوالحديد و.... )وهي اماكن معروفة عند العام والخاص.بحي كويلما وعند مدخل قنطرة كوبلماجوار معمل الأجورو.... والسلطة لايخفى عليهامثل تلك الأماكن.اللهم ادا كانت هناك أمور لايعلمها الا الله.وتقديم هؤلاء الى العدالة لتقول كلمتها القانونية في حقهم.وبدلك لن يجد المنحرف اللص من يشتري منه تلك المسروقات وبالتالي ستصبح البالوعات و...بدون قيمة وفائدةوبهدا سنضع حدا لهاته الظاهرةالخبيثة.

في 10 مارس 2013 الساعة 36 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- تطبيق القانون

عبد الحق

لو أخذ على أيدي من يشجعون على مثل هذه الاعمال بقوة القانون بحرفه وبأشده خصوصا المشترون ذووا الضمائر الخسيسة المتهافتون على الربح النتن لما وصلنا لمثل هذه المشاهد في مدينتنا أوفي أي مدينة من مدن المغرب

في 10 مارس 2013 الساعة 41 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



قرصنة بطاقات جوال للتعبئة وعجز إتصلات المغرب على الحد منها

مغربي بهولاندا يوجه رسالة الى والي تطوان من اجل رفع الضرر

فرقة مغراب في حوار حصري مع بريس تطوان

أشواك على درب الحوارالإسلامي المسيحي

تنسيقية من أجل قريتي لجبل لحبيب تصدر بيانها للرأي العام المحلي والوطني

شعر: حمدا على نعمة الثورة

اختطاف وتعذيب مواطن من طرف عصابة منظمة بوادي لو

العطر يعود إلى الوردة

تأسيس فرع نقابة الصحافيين المغاربة .. محطة جديدة لتكريس سياسة الطبخة الجاهزة

اختتام فعاليات الدورة الثالثة للملتقى الوطني للكاريكاتير بشفشاون

تطوان :السكان يطالبون بتدخل الوالي لتخليصهم من الإصلاحات العشوائية

سرقة أغطية البالوعات الحديدية و الأسلاك الكهربائية بالمدينة العتيقة لتطوان

ربورطاج: من يحمي ممتلكات الطريق الدائرية لتطوان من السرقة والعبث؟

من يوقف نزيف سرقة الأغطية الفولاذية بتطوان؟

سرقة بالوعات الصرف الصحي بتطوان تعود من جديد

لقاء تحضيري لأسبوع النظافة بمرتيل‏

أحداث 2015: حين وجد الشعب المغربي الثروة في جيوبكم!

الحسيني..ارتجالية إدعمار

تعثر مشروع إعادة تأهيل المدينة العتيقة بتطوان يثير استياء السكان





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة

 
مقالات وآراء

هل تخسر السعودية بقية جدران منظومة أمنها القومي؟

 
بانر إعلاني
 
البريد الإلكتروني [email protected]