الجريدة الأولى بتطوان _ المغاربة يجدون الحب على الانترنت
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 466
زوار اليوم 5848
 
صوت وصورة

أستاذتان بمرتيل تستنجدان بالقضاء


نداء أحمد المرابط السوسي لساكنة اقليم عمالة المضيق الفنيدق

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 

المغاربة يجدون الحب على الانترنت


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 دجنبر 2010 الساعة 06 : 11


كثير من الناس يعتقدون انه من الممكن الحب عن طريق الانترنت لكن هذا العتقاد خاطىء
حتى اذا كنت تتحدث مع شخص تراه او حتى تحدثه لان الانسان المتحدث عن طريق الانترنت مختبىء وراء شاشة يستطيع من خلالها قول اى كلام سواء كان صادق او كاذب ومن المتعارف عليه ان الحب احساس فكيف تسطيع ان تحس بانسان كل ماتعرفة عنه هو مايقولة ؟ دون اى شىء اخر
لكن عندما تقول كلاسمي وجها لوجه مع الشخص التى تحبة سيكون كلام اخر لانه نابع من قلبك ولا والكلام الخارج من القلب لا تسطيع اى شىء انه يمنعه ان يصل لمن تحبه فمن يعتقد انه يحب عن طريق الانترنت ان يراجع نفسة ويقول لها انه اذا كان امام الشخص الذى يحبة ماذا يقول له؟

و لبأس في مناقشة هذا الموضوع على بساط جريدتنا المحترمة بريس تطوان و استنادا لتقرير الأخت اسهام علي من الرباط.  

فقد تحدى المغاربة أكثر فأكثر التقاليد للبحث عن أزواج عبر الانترنت. والبعض يبحث عن الحب خارج حدود الوطن.

الأزواج والعزاب الذين تحدثت إليهم مغاربية قالوا إن التكنولوجيا الحديثة بما فيها شبكة الويب العالمية سهلت بحثهم عن الرومانسية.

فريد مكاوي، 36 سنة، تزوج قبل سنتين من صوفي، فرنسية، 27 سنة. وتعرف عليها عبر منتدى للدردشة على الانترنت وأقاما علاقة افتراضية طوال سنة. ثم التقيا في أكادير عندها قررا تتويج علاقتهما بالزواج.

مكاوي، مستخدم في فندق، قال "اليوم نعيش في مراكش. زوجتي وجدت عملا جيدا هنا. لم أفكر أبدا في الزواج من فتاة أوروبية، لكن الانترنت يجعل العالم كله في قبضة اليد".

المغرب شهد إنتشارا سريعا لتكنولوجيا الانترنت في السنوات الأخيرة،ليحتل  المركز الثاني في العالم العربي من حيث عدد مستخدمي الانترنت. كما أن أحدث أدوات الويب 2.0 كتويتر تكسب شعبية كبيرة.

بشرى قابلت زوجها مجيد، مغربي مقيم في إيطاليا، على الانترنت. وبعد سنة ونصف من التواصل، قررا الزواج. واليوم تستعد بشرى للالتحاق به في بلد إقامته.

بشرى التي طلبت عدم الكشف عن اسمها حفاظا على خصوصيتها قالت إنه يمكن الوثوق بالعلاقات عبر الانترنت أكثر من العلاقات المؤسسة بشكل مباشر.

وأوضحت "على الأقل عبر الانترنت يمكنك أن تعرف كيف تتأكد من جدية العلاقة. فأمام الناس الوقت وفرص أكبر للتعرف على بعضهما البعض على مستوى عميق إن كانوا صادقين".

وأضافت "في الماضي، كنت على علاقة مع ثلاثة رجال محليين. لكنها لم تنجح. لكن بعدها نجحت أول علاقة لي عبر الانترنت".

وأفصح العديد من الشباب عن لجوئهم للانترنت للتغلب على خجلهم.

أحمد غربال، 22 سنة، قال إن التعرف على الفتيات عبر الانترنت أسهل من القيام بذلك في الحياة اليومية.

وقال "الشبكات الاجتماعية تقدم اليوم فرصا أكبر للقاء الناس. وأنا أبحث هناك عن توأم روحي. وأنا مقتنع أنني سأجدها قريبا لأنني تعرفت على عشرات الصديقات الافتراضيات".

علي شعباني المتخصص في علم الاجتماع قال لمغاربية إن الزواج عن طريق الانترنت ظاهرة نمت في السنين الأخيرة بفضل تطور التكنولوجيا الجديدة في المغرب.

شعباني قال إنه في الوقت الذي تفوقت فيه هذه المقاربة على العلاقات التقليدية، لا يوجد لحد الآن أي بحث لتقييم الظاهرة. وأعرب عن قلقه من أن العلاقات عبر الانترنت قد لا تكون مبنية على أسس "سليمة ومتينة".

وأوضح المتخصص في علم الاجتماع "الانترنت يوفر مرتعا غنيا للمحتالين والكاذبين. بعض العلاقات صادقة بنوايا نبيلة. الغالبية العظمى من العلاقات المكونة عبر الويب وحتى تلك المتوجة بالزواج يكون مآلها الفشل رغم أننا لاحظنا بعض النجاحات".

وقال إن معظم العلاقات المؤسسة بغية الزواج تستهدف أشخاصاً في الخارج لأن العديد من الشباب يأملون العيش في الخارج لتحسين وضعهم الاجتماعي واكتشاف ثقافات جديدة.

 

إعداد : محسن أيت أحمد

[email protected]

 

 

بريس تطوان


 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الحب على الانترنت

أحلام

وأوضح المتخصص في علم الاجتماع "الانترنت يوفر مرتعا غنيا للمحتالين والكاذبين.
كل ما قاله صحيح لأن العلاقات عبر الأنترنيت أغلبها فاشلة وكادبة وأنا خصوصا أتحدت عن تجربتي الخاصة.
لكن الحمد لله في الأخير تنكشف الحقيقة ويظهر الوجه المختبأ وراء داك القناع المتصنع.
شكرا على الموضوع.

في 27 شتنبر 2014 الساعة 24 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بريس تطوان في حوار مع خطيب المسجد الأقصى المبارك

المسيرة الحمراء

المغاربة يجدون الحب على الانترنت

زكرياء الحداني: سفير الفن النبيل والكلمة الهادفة

اللغة العربية وهوية الأمة العربية

أما آن الأوان لتـــحرير سبتة ومليلية ؟

آن الاوان لكي يطبق المغرب الحكم الذاتي في إقليم الصحراء من جانب واحد

تأسيس شبكة الأندية السينمائية المدرسية بنيابة تطوان.

رضوان الديري : صوت الإبداع المغربي

جمعية تمودا بي للسينما بالمضيق تنظم نشاطا سينيمائيا

المغاربة يجدون الحب على الانترنت





 
بانر إعلاني
 
مقالات وآراء

الوزيرة العجيبة

 
البريد الإلكتروني [email protected]