الجريدة الأولى بتطوان _ "مقرقب" يهاجم مركزا لشرطة القرب بتطوان
معهد اللغة الإنجليزية ELI
 
مساحة إعلانية

افتتاح مقهى "MANUELA COFFEE" الفاخر بتطوان


عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

تطوان...تجار بسوق القرب التوتة يستنكرون


"الحريك" يضع جامعة الكيك بوكسينغ في ورطة

 
 

"مقرقب" يهاجم مركزا لشرطة القرب بتطوان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يناير 2013 الساعة 16 : 02


"مقرقب" يهاجم مركزا لشرطة القرب بتطوان

 

 

“البوليس ما حضاشي حتى راسو”… تعليقات رددها البعض وهم يرون أو يخبرون بما حدث بأحد مراكز شرطة القرب بحي سانية الرمل هاته الأيام، حينما هاجم أحد المخدرين ب”القرقوبي” المركز في واضحة النهار، وطارد عناصرالشرطة الموجودين به و الذين لم يقووا على مواجهته بسبب هيجانه وحمله لسيف يضرب به كل من يقف في وجهه. “المقرقب ما بانو ليه غير مركز البوليس وهجم عليهم.. عندو شي حساب مع البوليس مائة في المائة” يعلق بعض من حضر هاته المواجهة. فالمعني لم يظهر بالشارع ولم يهاجم أحدا حسب بعض الشهود من عين المكان، لكنه توجه مباشرة إلى مركز وهاجم رجلي الشرطة بغثة مما جعلهما يعجزان عن الرد أو اتخاذ قرار استعمال السلاح الناري، وكل ما استطاعا فعله طلب الدعم والمساندة عبر اللاسلكي.
استمر المشهد بين فر وكر، أحيانا يحاول رجلا الأمن مطاردة الشاب الذي كان في حالة هيجان، وأحيانا يطاردهما محدثا الفزع والرعب في صفوفهما وصفوف من كان هناك. استمر المشهد لبعض الوقت قبل أن يحل بعين المكان. بعض عناصر فرقة الصقور الذين مازال بعضهم يتذكر ليلة رأس السنة، حينما هاجمهم “البقرة” بسيف ولم يوقفه إلا الرصاص الذي أطلق على رجله. الكثيرون بدؤوا يتسائلون فيما إذا كانت الكرة ستعاد وأن المشهد سينتهي بإطلاق الرصاص على المهاجم، كل العلامات كانت تقول إن الأمر سيؤول حتما لاستعمال المسدسات، لكن يبدو أن التردد وربما التعليمات جعلت عناصر الشرطة، تحاول بطريقة سلمية فض المشكل والوصول إلى اعتقال المعني.
هل كان وجود المواطنين بتلك الكثافة هناك وراء الثريت في استعمال السلاح الناري؟ قد يكون ذلك هو السبب ربما، خاصة وأن الأمور تطورت بشكل خطير لاحقا. فلم يكن حضور قوات الدعم لعين المكان إلا عاملا مهيجا للمهاجم، الذي لم يعد يفكر في أي شيء سوى “الانتقام” وبدأ يهاجم كل عناصر الشرطة ، متسببا في كدمات وجراح لبعضهم، حتى أن أحدهم أصيب إصابة بليغة تطلبت تدخلا طبيا، وحصل على شهادة طبية مدتها أربعين يوما، ناهيك عن إصابات متفرقة ومختلفة بالنسبة لباقي عناصر الأمن، الذين تمكنوا ب”مشقة الأنفس” من وضع حد لذلك “الفيلم” الأمريكي الذي شاهده المئات من المواطنين مباشرة، ليتم اعتقال المهاجم الذي لم تكشف تفاصيل عن أسباب مهاجمته لرجال الشرطة بالذات دون غيرهم.

 

 

مصطفى العباسي

 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس

هشام من سانية الرمل

إن الوضع الأمني بحي سانية الرمل كان ولا زال شبيه بحي بريسيبي بسبتة المحتلة، بحيث أصبحنا لانقوى على فتح النوافذ في واضحة النهار، نظرا للعراك والسب والشتم والتلفظ بأشياء يندى لها الجبين، أين نحن؟ هل نحن في دولة الحق والقانون؟ هل المواطن القاطن بالحي المذكور ليس له الحق بالشعور بالأمن والأمان، تيقولو حنا فالمغرب عندنا الأمن شبغينا بشي ثورات الحمد لله عليها ساعة شوفو غير النتيجة ديال الدول اللي قلبو الأنظمة ديالهم، ماعرفينش كيف عيشو و فأي وقت مهددين، بالفعل أن ضد الفتنة ومع الاستقرار وأحب وطني وملكي، ولكن في الواقع حي سانية الرمل يعيش ظروف صعبة في ظل الانفلات الأمنين وتفشي ظاهرة الفساد والسرقة والتعاطي لجميع أصناف وأنواع المخدرات والخمور، طوال اليوم وفي أي وقت، شكايتنا سيدي تكمن في الإنفلات الأمني المتعمد من طرف رجال الأمن والتستر على المجرمين، والدليل أن مواطنا تقدم بشكاية ضد مجرم اعترض سبيله وكانت الأجابة من طرف مسؤول  (أش غنديرو ليكم قتلوا بعضياتكم حسن ما ديرونا الفوضى في البلاد ) بالله عليكم أين نحن وفي أي بلاد نعييييييش

في 30 يناير 2013 الساعة 01 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



"مقرقب" يهاجم مركزا لشرطة القرب بتطوان

"مقرقب" يهاجم مركزا لشرطة القرب بتطوان





 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 566
زوار اليوم 10310
 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

انطق جمالا أو تجمل بالسكوت

 
البريد الإلكتروني [email protected]