الجريدة الأولى بتطوان _ ثقب طبقة «الأوزون» سيتعافى بحلول منتصف القرن الحالي
ركن الإعلان
 
PUB


 
صوت وصورة

روعة وجمال الثلوج بجبل غرغيز بتطوان


داعش من منظور شباب تطوان

 
البحث بالموقع
 
ركن العاطفة

كــــرَّتُ الغيـــاب

 
صفحتنا على الفايسبوك
 
 

ثقب طبقة «الأوزون» سيتعافى بحلول منتصف القرن الحالي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 دجنبر 2010 الساعة 10 : 07



 

ثقب طبقة «الأوزون» سيتعافى بحلول منتصف القرن الحالي

 

 

قال تقرير صادر عن الأمم المتحدة أن طبقة الأوزون التي تحمي الأرض من المستويات الضارة للأشعة فوق البنفسجية ستتعافى إلى حد كبير بحلول منتصف القرن الحالي بفضل الجهود الدولية.
وبحسب التقرير الصادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية فقد حالت الجهود الدولية الرامية إلى حماية طبقة الأوزون من وقوع خسائر إضافية في الطبقة وأسهمت في الحد من آثار الاحتباس الحراري. ونسب بيان نشر على الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة إلى أشيم شتاينر، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة قوله: "إن هذا التقرير يؤكد أن الأنشطة المضطلع بها لحماية طبقة الأوزون لا تمثل نجاحا فحسب، وإنما تواصل تحقيق فوائد متعددة للاقتصاد بما في ذلك الجهود الرامية إلى تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية".
وأشار التقرير إلى أن "الأوزون لم يتناقص طوال العقد الماضي، نتيجة وقف إنتاج المواد المستنفدة للأوزون والتي كانت مستخدمة من قبل في الثلاجات وعبوات الضغط، إلا أنه لم يتزايد حتى الآن." وتوقع أن "تستعيد طبقة الأوزون خارج المنطقتين القطبيتين، الشمالية والجنوبية مستوياتها التي كانت عليها قبل الثمانينات وذلك قبل منتصف هذا القرن، بينما يتوقع أن يأخذ ثقب الأوزون الربيعي في المنطقة القطبية الجنوبية وقتا أطول."
ويصادف إطلاق التقرير اليوم الدولي للمحافظة على طبقة الأوزون، ويمثل التقرير أول دراسة شاملة منذ أربع سنوات لمعاهدة فيينا لحماية طبقة الأوزون وبروتوكول مونتريال الذي أوقف إنتاج المواد المستنفدة لطبقة الأوزون. وأكد التقرير الذي كتبه وراجعه نحو 300 من العلماء "أن بروتوكول مونتريال ناجح حيث يحمي طبقة الأوزون من استمرار النفاد عن طريق الوقف التدريجي لإنتاج واستهلاك المواد المستنفدة للأوزون

 

 

بريس تطوان

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تعريف طبقة الأوزون

أمجد سبوعي

الأوزون غاز طبيعي يغطي الجو المحيط بالأرض بطبقة طفيفة. وتكتسي هذه الطبقة أهمية كبرى للمحافظة على الحياة حيث تلعب دور مِرشحة لأشعة الشمس. فلو لم تكن موجودة لتسببت الشمس في حُرُق مضرة، وفي مشاكل خطيرة للعيون وأضرار لا نُعوض على حياة الغطاء النباتي في كوكبنا.

في 18 يناير 2012 الساعة 35 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- أضرار ثقب الأوزون

أمجد سبوعي

الأضرار الناتجة عن تآكل طبقة الأوزون : 1 ) تكون السحابة السوداء "الضباب
الدخانى" الذي يبقى معلقاً فى الجو لأيام، وينجم عنه نسبة فى الوفيات
عالية لما يحدثه من قصور فى وظائف التنفس والاختناق ... 2 ) تآكل طبقة
الأوزون واختراق الأشعة البنفسجية بكميات متزايدة إلى سطح الأرض يضعف من
كفاءة جهاز المناعة عند الإنسان ويجعله أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات مثل
الجرب والإصابة بالبكتريا مثل مرض الدرن وغيره من الأمراض الأخرى ... 3 )
مع زيادة التآكل فى طبقة الأوزون، يلحق بالعين أضراراً كبيرة مثل الإصابة
بالمياه البيضاء والمياه الزرقاء ... 4 ) إصابة الإنسان بالأورام الجلدية
... 5 ) تفاقم أزمة الاحتباس الحراري ... 6 ) تأثر الحياة النباتية
والزراعية، حيث أنه هناك بعض النباتات التي لها حساسية كبيرة من الأشعة
فوق البنفسجية التي تؤثر على إنتاجها وتضر بمحتواها المعدني وقيمها
الغذائية وبالتالي محصول زراعي ضعيف ... 7 ) الحياة البحرية، التي تشتمل
على الأسماك والعوالق النباتية لا تستطيع الفرار من الآثار المدمرة
لاختلال طبقة الأوزون .. فهذه الكائنات الحية البحرية لها دور كبير فى
المحافظة على التوازن البيئي وخاصة العوالق النباتية حيث تمتص ثاني أكسيد
الكربون من الجو وبالتالي إمداد الأكسجين للكائنات الحية الأخرى والتخفيف
من ظاهرة الاحتباس الحراري ... التغيرات المناخية فى الطقس، وخاصة عند
ارتفاع درجات الحرارة والتي تزيد بدورها من معضلة تلوث الهواء حيث أن درجة
حرارة سطح الأرض تؤثر على حركة الهواء صعوداً وهبوطاً وبالتالي على حركة
التلوث الجوى بين التشتيت والإرساب، فيتبع صعود الملوثات عملية التسخين
المستمرة للطبقة السفلية من الغلاف الغازي الموجود على سطح الأرض أثناء
ساعات النهار والتي تبلغ ذروتها خلال شهور الصيف ونتيجة لذلك يحدث انتشار
للملوثات مع حركة الهواء، أما هبوط تلك الملوثات وعدم انتقالها مع الهواء
ينشأ من عملية التبريد المستمرة أثناء ساعات الليل والتي تزيد خلال فصل
الشتاء مما يؤدى إلى عملية ترسيب لهذه الملوثات ... 9 ) وحرائق الغابات
وظاهرة التصحر والارتفاع فى مستوى سطح البحر وتآكل شواطىء عديدة فى العالم
كل ذلك من جراء ثقب طبقة الأوزون .

في 09 يونيو 2012 الساعة 01 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- مقال سبق وأن كتبته بهذا الخصوص

صالح حسين الغامدي

وجود الأوزون في الغلاف الجوي يعمل كحجاب وحماية للأرض ويتولى امتصاص 99% من الأشعة فوق البنفسجية التي تصل من الشمس مما يقيها وسكانها من كثير من الأخطار المحتملة حتى أصبح ذلك حديث العصر فكثر الكلام حوله و خاصة بعد اكتشاف ثقبه و أفاد تقرير بهذا الخصوص عن خلو مناطق في القطب الجنوبي من غاز الأوزون بحيث بلغ إجمالي مساحتها تسع ملايين ميل مربع وبنسب أقل في القطب الشمالي وهي بين اتساع وتقلص وكثيراً ما يذكر بأن أكبر أسباب ثقب الأوزون المرذوذات الضارة والتي تصعد إلى طبقات الجو العليا والطيران النفاث وإطلاق الصواريخ إلى الفضاء والتفجيرات النووية ولكن السؤال المتعلق بالموضوع هل فعلاً لهذا أثر عليه؟ لقد كثر الكلام حول ما سبب ثقب طبقة غاز الأوزون وكأنهم يجزمون بأنه حديث الحدوث وتجاهلوا أن اكتشافها قد يكون مثل أي مكتشف ثاني مثل الجاذبية فهل الجاذبية الأرضية حدثت يوم اكتشافها  ! قد يبدو كلامي غريب لكن من يتأمل يجد أنه يستحق النظر والتأمل و ما أود الإشارة البسيطة إليه ليكون مفتاح في بحث الأمر وكذلك مفتاح لبحث ما يستجد من اكتشافات هو سؤال هل يعني اكتشاف ثقب الأوزون أنه حديث العهد؟
ومن الإجابة على ذلك ما ورد في سورة الكهف لنتأمل في قول الله تبارك وتعالى : { حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا } سورة الكهف آية 90
ما المقصود بالستر؟ أوليس لذلك علاقة بثقب طبقة غاز الأوزون ؟ ألا يحتمل أن يكون هو المقصود بثقب الأوزن ؟
تأمل بعض تفاسير{سِتْرًا}في هذه الآية  (أي حجاب يستترون منها عند طلوعها قال قتادة: لم يكن بينهم وبين الشمس ستر وأخر يقول و ربما بلغ الأرض التي تبقى الشمس فيها طالعة عشرات الأيام لا تغيب  ) أعود وأقول تكلم العلماء في تلك العصور في تفسير الستر على حسب ما شاهدوه أو ما يعرفونه من أمور الكون وأقول أن الستر بين الأرض وبين أشعة الشمس هو طبقة غاز الأوزون كما أصبح معروف وأن الله أخبر عن تلك البقعة من الأرض في قصة موسى عليه السلام بأنه لم يجعل بينها وبين الشمس ستر ـ أي أن الستر لم يوجد أصلاً ـ فإن لم يكن هو الثقب في طبقة غاز الأوزون فماذا يكون إذاً ؟.
وكذلك الحديث عن الاحتباس الحراري هل له علاقة بثقب الأوزون ، وحتى الاحتباس الحراري هل هو واقعة غريبة؟ أم هو دورة مناخية؟ .
كل ما تقدم لا يستطيع العلم تأكيد إثباته أو نفيه على الأقل في الوقت الحاضر بل هي دراسات قد يتبين خطأها أو عدم دقتها وقد حدث ذلك مراراً والمؤكد أن تاريخ مناخ الأرض مر بفترات اختلف فيه بشكل واضح من عصر متجمد إلى غيره من العصور الذي تفاوتت فيه درجة الحرارة بشكل واضح و ذلك يريح من يشار إليهم بأصابع الاتهام في التسبب في الاحتباس الحراري لكن إذا سلموا من هذا الاتهام فلا شك انهم لوثوا البيئة بشكل أو بآخر .
أعود على ذي بدأ نشاهد في الكون تغيرات ودورات مناخية ومن ذلك شدة الحرارة سنين ثم انخفاض درجتها سنين وكذلك كثافة الأمطار سنه ونسمع كبار السن يقولون لم نعهد مثل هذا المطر منذ ثلاثين عام وكذلك أقول عن غاز الأوزون أنه يتسع فترة ويتقلص أخرى ولكنه بلا شك قديم أقل ما يقال في تاريخه أن الله عندما خلق أولائك القوم المذكورين في سورة الكهف وهم في مشرق الشمس لم يجعل لمنطقتهم تلك ستراً .
قد يكتشف أمر ويربط حدوثه بتاريخ اكتشافه وفي ذلك مغالطة كبيرة فكأنه عرف ذلك المكان قبل حدوث الثقب وبعد حدوثه أي كأنه شهد ولادة ذلك الثقب ولا يعني كونه في اتساع مستمر أن ذلك بداية حدوثه بل له دورة يتسع فيها ثم يعود ويتقلص وهكذا .
وقبل الختام أود أن أشير إلى أن على هذا الأمر استنتاجات كثيرة منها معجزة للقرآن الكريم و تحديد موقع أحد نقاط مشرق الشمس وختاماً لا أريد الإقناع برأيي ولكنه التساؤل هل الثقب في طبقة الأوزون هو ذلك المشار إليه في قصة موسى عليه السلام؟ لا أجزم بأنه المقصود فقد تكلم علماء التفسير عن إنزال التفسير على الوقائع التي من المحتمل أن يثبت أدق منها أو غيرها ولكنه الأقرب في تفسير الستر وهو أمر جدير بالإشارة إليه وبحثه من خلال لجان من المختصين في علوم التفسير وعلوم الطبيعة .
صالح حسين الغامدي
[email protected]

في 27 شتنبر 2012 الساعة 09 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- ثقب الازوت

ايوب

ان ثقب الاوزوت خطر على الانسان و يادي مخاطر كبيرة فتادي كل بقعة على الارض

في 15 دجنبر 2013 الساعة 33 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ثقب طبقة «الأوزون» سيتعافى بحلول منتصف القرن الحالي

أفكار على طريق الديمقراطية

جمهور الجيش سيساند الفتح بقوة و شكوك حول مشاركة الكيناني أمام الفتح

تواطؤ صهيوني مع سفينة الإجهاض بمارينا سمير والرأي العام ينتفض

إتلاف أرشيف مؤسسة تعليمية وسط شوارع تطوان

العمراني يوافق على عدم إثارة احتلال سبتة ومليلية مع الإسبان

وقفة سلفية بمسجد حومة المقابر بتطوان

أمن تطوان يعتقل الأب الذي طالب بتطبيق القانون على قاتل ابنه

نَظْرَةٌ مُسْتَقْبَلِيَّةٌ لِلْإِعْلاَمِ المغْرِبِيِّ

المركز الصحي للولادة بالجبهة بدون أطر وحياة المواطنين في خطر

ثقب طبقة «الأوزون» سيتعافى بحلول منتصف القرن الحالي





 
إعلانات .
     ‎      ‎
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

المغنـــاطيـس واكتشــاف الكهــربــاء 2/1


حول انتخاب هياكل مجلس النواب

 
بانر إعلاني
 
موضوع أكثر مشاهدة

تطوان: من محمد الشودري إلى من يعنيه الأمر ( خبر عاجل بالتعاليق)

 
البريد الإلكتروني [email protected]