الجريدة الأولى بتطوان _ بريس تطوان في حوار مع مغسلة الأموات بمستشفى سانية الرمل بتطوان
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 473
زوار اليوم 5914
 
مساحة إعلانية

عروض مغرية لممون الحفلات أفراح الحرية بتطوان لسنة 2018

 
صوت وصورة

ملخص مباراة برشلونة واشبيلية 2-1 - نهائى السوبر الاسبانى 2018


الأستاذ أفيلال العياشي عضو بالمجلس العلمي بالفنيدق يتحدث عن موضوع الإحسان.

 
 

بريس تطوان في حوار مع مغسلة الأموات بمستشفى سانية الرمل بتطوان


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 شتنبر 2012 الساعة 20 : 22





حوار مع المرحومة "فطومة" مغسلة الأموات بمستشفى سانية الرمل بتطوان

 

الموت هو نهاية الدنيا وبداية الآخرة إنه حقيقة حتمية تنتظر كل كائن حي، وإن تعددت الأسباب فيبقى المصير واحدا وهو خروج الروح من الجسد، وعليه ولمعرفة تفاصيل تجهيز الميت وغسله كان لبريس تطوان حوارا خاصا مع فطومة الحياني أولاد بوشتى  مغسلة الأموات بمستشفى المدني لسانية الرمل، المرأة المنفردة بهاته المهمة داخل المستشفى منذ عهد الاستعمار إلى أن وافتها المنية بعد إجراءنا معها هذا الحوار بأيام معدودات.

فطومة (رحمها الله) من مواليد عهد الحماية، كانت تجد في عملها الراحة والعطاء، فتحت باب قلبها على مصراعيه للجريدة لتدلي بدلوها المعرفي في بئر غائر ومليء بالوقائع والأحداث.

 

بريس تطوان: منذ متى وأنت تشتغلين مهمة غسل الأموات؟.

أنا هنا منذ عهد الاستعمار ولا يوجد لي أي راتب ولا أتقاضى من طرف إدارة المستشفى شيئا فقط أهل الميت من يتكلفون بأداء مستحقات الغسل، والكفن.

بريس تطوان: كم تصل تكاليف الغسل بالنسبة للميتة؟

ثمن الغسل غير موحد بحيث أن الأمر يبقى على حسب استطاعة أهالي الميتة، والذي لا حول له ولا قوة "نتساهلو معاه" بحيث يحصل على الكفن من البلدية وأنا أتكفل له بجميع الإجراءات في سبيل الله، لكن في عهد الإسبان كان الأمر مختلفا عما هو عليه الأن فكلما رآني نصراني إلا ويشجعني بقوله Bien ، عكس من أشتغل معهم اليوم "خصوم أنا نعطيلوم ".

بريس تطوان: ما هي الطريقة التي تنهجينها في غسل الميتة؟

عندما أستعد لغسل الميتة أقوم بوضع الفقازات في يدي وأغسلها بعناية وبطريقة عادية حيث يتم وضعها على طاولة كبيرة وغسلها بالماء الفاتر والصابون، وبعد إتمام عملية الغسل، أقوم بوضعها في اللحاف ( الكفن)، ورشها برأس الورد والخزامة.

بريس تطوان: هل يتوفر مكان غسل الميت على الشروط الضرورية؟

مكان عادي ونظيف هذا طبعا مع بعض الفروق في جودة المكان مقارنة بالمصحات الخاصة، أما بخصوص نظافة المكان فيسهر على نظافته عامل خاص يقوم بجمع ما تبقى من مخلفات الغسيل ( الأواني المعدة للغسل)، واللحاف ( صبانات) التي كان الميت يلتحفها قبل الغسل.

بريس تطوان: حدثينا عن عدد الموتى اللواتي يتم غسلهن في اليوم؟

الرجال أكثر موتا من النساء بحيث نغسل في بعض الأحيان امرأة كل 10 أيام، وأحيانا كل أسبوع، وقد يصل الأمر إلى شهر دون أن أغسل ولو واحدة، بخلاف الرجال.

بريس تطوان: في حالة غيابك من يقوم مقامك في تغسيل وكفن الميتة؟

لا توجد أي امرأة تقوم مقامي، وأحيانا ينادى علي من مختلف المصحات لأقوم بالمهمة عبر رقم هاتفي الشخصي.

بريس تطوان: هل يسمح لأهالي الميت حضور  عملية الغسل؟

 ج: نعم من حق عائلته حضور الغسل إلا أن ذلك لا يكون طبعا بشكل دائم ، إلا إذا كان من (المعارف) المقربين .

 بريس تطوان: ما هو مصير الموتى المتخلى عنهم؟

 

ج: إذا بقيت الجثة أكثر من شهر ونصف أو شهرين في الثلاجة تتكلف الدولة بغسله وتكفينه، ثم يقومون بالصلاة عليه في المسجد، والذهاب به إلى المقبرة بمعية الطُلْبَة والفقيه.

 

حاورها: عدنان تليدي

 

 

 







تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الحقيقة

ملاحظ تطواني

السلام عليكم...عندما يكون الكذب سلعة رائجة يستغله البعض للكذب حتى على الموتى...هذه السيدة الله يرحمها إما أنها تكذب و إما أنها هي ضحية لفساد بعض الموظفين بالمستشفى...كل من كان له ميت في الثلاجة عند تسلمه الجثة سوف يؤكد أن هناك تعرفة قدرها 550 درهم تؤدى إلى الموظف المكلف بتسليم شهادة معاينة الوفاة  (constatation de décés ) من دون أن يعطي لأهل الفقيد  (ة ) أي وصل يثبت أن المبلغ سوف يوضع في صندوق المستشفى...و عند السؤال عن مآل هذا المبلغ يرد الموظف  (بالمناسبة الموظفان المكلفان بلغا سن التقاعد و مازالا يمارسان مهامهما  ! ! ! ! ! ) بأن هذا هو ثمن المغسل  (ة ) و الكفن و إلى آخره...هناك إضافة أخرى لماذا يتم التعامل فقط مع مغسل أو مغسلة واحدة فقط دون غيرهم كما هوالأمرفي أماكن و مدن أخرى خصوصا وأنه لا توجد بالإقليم إلا مصلحة واحدة لحفظ الموتى...ملحوظة أخرى أنه يتم رفض أن يقوم بالعملية أحد آخر دون هذين الشخصين ... ولكم أن تتصورا عدد الأموات الذين يمكن أن يوجدون في نفس الوقت و الذين تم تغسيلهم من طرفهم ... و تصورا معي كم سيكون المبلغ المتحصل في الشهر نظير عملية التغسيل...لذا يجب على المسؤولين أن يفتحوا تحقيقا وافيا ليعرفوا مآل 550 درهم خصوصا أن المرحومة تؤكد أنها تقوم بالمهمة منذ عهد الاستعمار ولا يوجد لها أي راتب ولا تتقاضى من طرف إدارة المستشفى شيئا...

في 13 شتنبر 2012 الساعة 26 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- عندك الصح التطواني

ابو نوح التطواني

الصراحة الي قلتيه كامل عندك فيه الحق والي كيزيد الطين بلة انهم الا ما عندكشي الفلوس والله لا شفتي الجتة ايوا فاين كيشيو ديك الفلوس لاحول ولا قوة الا بالله

في 16 شتنبر 2012 الساعة 09 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم
اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



احذروا أكل الخبز

ترقبونا

حجز قارب زودياكا محملا بالمخدرات بمنطقة تارغة إقليم تطوان

بريس تطوان في حوار مع خطيب المسجد الأقصى المبارك

التعريف بأبي الحسن الأشعري

الــــغـــزو الـــثـقــافــي تعريفة وأهدافه مناهجه وسائله وآثاره

تنصيب حذيفة أمزيان رئيسا جديدا لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان

أسهل طريقة لإصلاح نظام الحاسوب

ندوة صحفية الإثنين المقبل بدار الصنائع بتطوان

موزيلا تحول 3000 دولار الى صبي عمره 12 عام

بريس تطوان في حوار مع خطيب المسجد الأقصى المبارك

بريس تطوان في جريدة فسحة الوطنية

بريس تطوان بجريدة تمودة تطوان الجهوية

بريس تطوان في حوار مع الفنان سعيد الشرايبي

بريس تطوان في حوار مع رئيس الرابطة المغربية للصحافة الإلكترونية

بريس تطوان في حوار مع عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان

حوار مع الاستاذة سميرة القاديري

بريس تطوان في حوار حصري مع النجم الكوميدي الطنجاوي وسيم

بريس تطوان في حوار مع الشاعر الكبير محمد حلمي

بريس تطوان في حوار مع مدير جريدة فسحة الوطنية





 
إعلان

مؤسسة هيا نبدأ للتعليم الاولي.. أول مركز بتطوان مرتيل والمضيق يعتمد التدريس بالذكاءات المتعددة


ممون الحفلات المفضل بتطوان...خبرة 40 سنة في تموين الحفلات

 
البحث بالموقع
 
تسجل بالنشرة البريدية

 
مقالات وآراء

النفس والشيطان والهوى

 
البريد الإلكتروني [email protected]